أخبار مجلة همسة

بالصور السفراء والفنانون فى احتفالات الإمارات بعيدها القومى بالقاهرةهام لكل الصحفيين الشباب والصحفياتاللمة الحلوة ” يحتفل بميلاد جارة القمر الـ 81الإمام الأكبر د. أحمد الطيب الأول عالميا فى قائمة أكثر المسلمين تأثيراألبوم صور مهرجان همسة الرابع كاملاخمس حلقان من مسلسل الزعيم على النت فى واحدة من أعنف عمليات القرصنةعاجل ..ننفرد .تصدعات بالجهة اليمنى لسد النهضةوفاء الفنان ممدوح عبد العليم إثر أزمة قلبيةبالصور” مـادلـين طـبـر”  تـحصد الجـائزة الثامنه لعام 2015 بــــ مهرجان اوستراكا الدولىالحلقات المفقودة فى مقتل الصحفى تامر بدير ” مادلين طبر ”  لـــــ همسه   فريق عمل  ” ابله فاهيتا ”  موهبون” امير الغناء العربى ”  يدعو لتنظيم حفلات ”  بشرم الشيخ  “مـنـار  تـنـتـهى مـن تسجيل ” خمسة فرفشة “الإمارات لبريطانيا الإخوان جماعة إرهابية أو وقف جميع الصفقاتالحملة الشعواء ضد الفنانين  من يقف وراءها بقلم / فتحى الحصرى

انضم الى صفحة همسة على الفيس بوك

Please wait..10 Secondsمجلة همسة

الدرجة النهائية ..مسابقة القصة القصيرة بقلم / السيد فتحى عبد الكريم من مصر

Share Button

السيد فتحى عبد الكريم
شطورة- طهطا-سوهاج -جمهورية مصرالعربية
تليفون 1061721696
قصة قصيرة بعنوان ” الدرجة النهائية ”

( كانت فى حجرتها فى الطابق العلوى هى والقلق معا …تتمشى تارة تستلقى على الفراش تارة تنظر الى ساعة الحائط تارة تنظر من النافذة تارة .
ما أن رأت أخاها من النافذة قادما من اخر الطريق حتى نزلت مهرولة على دركات السلم للطابق الأرضى وعلى الفور فتحت الباب لأخيها ودون أن تلتقط انفاسها قالت له بلهفة ” ما الأخبار ” .
لم يجيبها بل جلس على الكرسى و أخذ نفسا عميقا وبنبرة حزينة قال لها لقد رسبتِ فى مادة ( الجبر ) .
تبدلت ملامح وجهها كأن جبلا من الحزن سقط فوقها …ولكن سرعان ما ردت عليه بصوت امتزج فيه الحزن بالثقة قائلة ” مستحيل ” .
وعلى الفور اصطحبت معها اخاها وتوجها إلى المدرسة ، وفى الطريق كانت تدفعها الثقة للأمام ويجرها الخوف للخلف .. ما أن وصلت إلى المدرسة حتى توجهت إلى لوحة نتائِج الإمتحان اخذت تقترب منها شيئا فشيئا ودقات قلق قلبها تعلو كلما اقتربت اكثر … وقفت امام اللوحة وضعت اصبعها المرتعش قلقا وضعته على إسمها وتتبعت نتيجة مادة ( الجبر ) وفجأة تغيرت ملامح وجهها من القلق إلى الإبتسامة ثم الى الضحك ………!!!!!!
(( لقد احرزت فى مادة الجبر ( 11 ) درجة وكانت الدرجة النهائية هى ( 15 ) درجة فظن اخوها ان الدرجة النهائية هى ( 30 ) درجة كالعادة فلذلك اعتقد اخوها انها رسبت فى هذة المادة )) ) .

Share Button

تعليقات

تعليقات

همسه 2016/01/16 7:31م تعليق 0 102

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاركنا علي الفيس بوك

شاركنا علي الفيس بوك