أخبار مجلة همسة

بالصور السفراء والفنانون فى احتفالات الإمارات بعيدها القومى بالقاهرةهام لكل الصحفيين الشباب والصحفياتاللمة الحلوة ” يحتفل بميلاد جارة القمر الـ 81الإمام الأكبر د. أحمد الطيب الأول عالميا فى قائمة أكثر المسلمين تأثيراألبوم صور مهرجان همسة الرابع كاملاخمس حلقان من مسلسل الزعيم على النت فى واحدة من أعنف عمليات القرصنةعاجل ..ننفرد .تصدعات بالجهة اليمنى لسد النهضةوفاء الفنان ممدوح عبد العليم إثر أزمة قلبيةبالصور” مـادلـين طـبـر”  تـحصد الجـائزة الثامنه لعام 2015 بــــ مهرجان اوستراكا الدولىالحلقات المفقودة فى مقتل الصحفى تامر بدير ” مادلين طبر ”  لـــــ همسه   فريق عمل  ” ابله فاهيتا ”  موهبون” امير الغناء العربى ”  يدعو لتنظيم حفلات ”  بشرم الشيخ  “مـنـار  تـنـتـهى مـن تسجيل ” خمسة فرفشة “الإمارات لبريطانيا الإخوان جماعة إرهابية أو وقف جميع الصفقاتالحملة الشعواء ضد الفنانين  من يقف وراءها بقلم / فتحى الحصرى

انضم الى صفحة همسة على الفيس بوك

Please wait..10 Secondsمجلة همسة

خاصرة ..قصة قصيرة بقلم / إدريس حنبالى

Share Button

ادريس حنبالى
خاصرة
تهب عليه نسمات حلم لم يكتمل؛ رائحة العملات العربية الرديئة مازالت تزكم الأنفاس.
وعلى رغم أن الترقية الموعودة وجدت طريقها آخر المطاف إلى حساب المخاتير و أعوان السلطة؛ تجده لا ينفك يعتبر حلمه فألا حسنا يعتاش به يوما آخر؛ كجندي يقاتل كتيبة بأكملها بما تبقى بين جناحيه من رمق.
في كبد النهار؛ و هو يتحايل عساه يحفل بإغفاءة تُرمِّم معالمه؛ يرن الهاتف ليكتم أنفاس أغنية تتدفق على أمواج الأثير.. هو لا يذكر إن كان اللحن عذبا أم يفتقد إلى الطّعم؛ ربما لأن الأشياء عادة لا تَنِمُّ سوى عمّا يعتمرنا من أحاسيس. الرقم يشي أنه رقم مكتب؛ و العجيب هذه المرة؛ أنه تَوصَّل إلى جنس مخاطبه قبل أن يرفع سماعة نقاله المهترئ. تحية رقيقة و سلام تام؛ تغدق عليه بعبارات مفعمة بالتبجيل و الامتنان؛ وكأنه يملك أكبر نسبة من أسهم المؤسسة..سيدي..البطاقة الجديدة ستمكنك من سحب مبلغ عشرة آلاف درهم يوميا؛ و يمكنك استخدامها في أي قطر من أقطار العالم..يلوذ بالصمت و كأنه مهتم لهذا العرض البادخ الجدير برجل له اسمه ووزنه.. يودعها شاكراوهو يتمتم بينه و بينه.. عجيب أمر هذا العالم؛ كل المنابر أصبحت تروج لهذا المصطلح الرنان الذي يدعونه” حكامة”.. السيدة حكامة طالت كل مناحي الحياة لكن يبدو أنها لم تطل عقول البشر..أما كان لها قبل أن تقترف خطيئتها؛ و تُكَبِّد الوكالة مصاريف إضافية؛ أن تتبرم قليلا بحركة رشيقة؛ على مقعدها السحري وبأخرى رقيقة تعدل تسريحة شعرها؛ و تعض على شفتها السفلى؛ لتراقص ذاك الفأر المحظوظ هنيهة قبل أن تحكم قبضتها على خصره فتكفي ربّ نعمتها العناء؛ و تكفيه الوجع؟
ادريس حنبالي

Share Button

تعليقات

تعليقات

همسه 2016/11/06 1:26ص تعليق 0 92

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاركنا علي الفيس بوك

شاركنا علي الفيس بوك