أخبار مجلة همسة

بالصور السفراء والفنانون فى احتفالات الإمارات بعيدها القومى بالقاهرةهام لكل الصحفيين الشباب والصحفياتاللمة الحلوة ” يحتفل بميلاد جارة القمر الـ 81الإمام الأكبر د. أحمد الطيب الأول عالميا فى قائمة أكثر المسلمين تأثيراألبوم صور مهرجان همسة الرابع كاملاخمس حلقان من مسلسل الزعيم على النت فى واحدة من أعنف عمليات القرصنةعاجل ..ننفرد .تصدعات بالجهة اليمنى لسد النهضةوفاء الفنان ممدوح عبد العليم إثر أزمة قلبيةبالصور” مـادلـين طـبـر”  تـحصد الجـائزة الثامنه لعام 2015 بــــ مهرجان اوستراكا الدولىالحلقات المفقودة فى مقتل الصحفى تامر بدير ” مادلين طبر ”  لـــــ همسه   فريق عمل  ” ابله فاهيتا ”  موهبون” امير الغناء العربى ”  يدعو لتنظيم حفلات ”  بشرم الشيخ  “مـنـار  تـنـتـهى مـن تسجيل ” خمسة فرفشة “الإمارات لبريطانيا الإخوان جماعة إرهابية أو وقف جميع الصفقاتالحملة الشعواء ضد الفنانين  من يقف وراءها بقلم / فتحى الحصرى

انضم الى صفحة همسة على الفيس بوك

Please wait..10 Secondsمجلة همسة

رحلة بائسة فى بلاد الكرامة . مسابقة القصة القصيرة بقلم / منير سعدى من الجزائر

Share Button

الاسم : منير سعدي
البلد : الجزائر
التليفون : 00213553291117
المشاركة : قصة
العنوان :رحلة ُ بائسةٍ في بلادِ الكرامَة

يجُولُ الأسْوَاقَ والأماكنَ العَامّة المُزدحمَة كُلّ يوم، غضبُ والديه عليه بَادٍ في ملامحِ وجهِه، يجُرُّ معه امرأةً تبدو على مُحيّاها علاماتُ الجُنُون .. اكتَسبها طوال حياتِها لكسبِ المَال مُتظاهِرا ومدّعياً بأنها أُختُه كي تحنَّ عليه قلوبُ من يشتكي إليهم حاجَتَه وفقرَهُ ويمّدونَه بمالٍِ لا يخطرُ على البَـال !
دخلَ قاعةَ الانتظارِ عندَ الطَبيب ولمحَ في الزّاوية رجُلاًَ جالساً ينتظرُ دورَه فقصده وقال له : ” أنَا عَاطلٌ عن العملِ يَا سيّدِي .. هذه أخْتِي إنّها مريضةٌ عقليّاً وأنا أجمَعُ لأجلها مالاً كي آخذَها إلى مُسْتَشفى العاصمة “، فأخرِجَ الرّجلُ من جيبه محفَظةَ نُقودِه وأعطاه مَا يكفِي !
لمْ يَكُنْ يَعرفُه أحدٌ من أهلِ المدينةِ لأنّه غريبٌ عنها، خرجَ مع تلك المرأة المسكينة .. تشاجَرا .. قالتْ له : ” كفانِي تشرّداً مَعَك في الشّوارع والأزقّة .. لقد مللتُكَ ومللتُ عيشَتك وقَسْوَتَك أيُّها الظّالم، ما عندي أهلٌ ولا مالٌ أسترُ به نفسي .. ستنظرُ الحُكومةُ يوماً لحالي ” ، رَدَّ عليها ذاك الرّجل الحقير بغضبٍ وهَذَيان : ” أنا لا أبَالي بشيءٍ أيّتها اللقيطة .. أسحقُكِ وحُكومتك التي تتكلّمين .. أنا الحُكومة أيّتها التافهة ” ، دَوى صُراخُها في ذاك الشّارع لأنّه ضربَها حتى سَقَطَتْ أرضاً في كومةٍ من الغُبار تندُبُ حظّها في حَالةٍ هستيريّة ، تَرَكََها وحيدةً تتمرَّغُ في ألمِها وتعاسَتِها .. فََلَمْ تجدِِ السَّبيلَ سوى أنْ لحِقـَتْ بِهِ.. عانَقََتْهُ وقبّلَتْـهُ واعتذرت منه وغابا في الزِّحَام !

Share Button

تعليقات

تعليقات

همسه 2016/02/24 2:30ص تعليق 0 12998

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاركنا علي الفيس بوك

شاركنا علي الفيس بوك