أخبار مجلة همسة

بالصور السفراء والفنانون فى احتفالات الإمارات بعيدها القومى بالقاهرةهام لكل الصحفيين الشباب والصحفياتاللمة الحلوة ” يحتفل بميلاد جارة القمر الـ 81الإمام الأكبر د. أحمد الطيب الأول عالميا فى قائمة أكثر المسلمين تأثيراألبوم صور مهرجان همسة الرابع كاملاخمس حلقان من مسلسل الزعيم على النت فى واحدة من أعنف عمليات القرصنةعاجل ..ننفرد .تصدعات بالجهة اليمنى لسد النهضةوفاء الفنان ممدوح عبد العليم إثر أزمة قلبيةبالصور” مـادلـين طـبـر”  تـحصد الجـائزة الثامنه لعام 2015 بــــ مهرجان اوستراكا الدولىالحلقات المفقودة فى مقتل الصحفى تامر بدير ” مادلين طبر ”  لـــــ همسه   فريق عمل  ” ابله فاهيتا ”  موهبون” امير الغناء العربى ”  يدعو لتنظيم حفلات ”  بشرم الشيخ  “مـنـار  تـنـتـهى مـن تسجيل ” خمسة فرفشة “الإمارات لبريطانيا الإخوان جماعة إرهابية أو وقف جميع الصفقاتالحملة الشعواء ضد الفنانين  من يقف وراءها بقلم / فتحى الحصرى

انضم الى صفحة همسة على الفيس بوك

Please wait..10 Secondsمجلة همسة

رضا حوحو تأثّر بالمشرق لكنه حمل أفكارا جزائرية

Share Button

من مكتب الجزائر براضية منال

ناقش مجموعة من الكتّاب والأكاديميين الجزائريين على هامش الملتقى الوطني حول الشهيد أحمد رضا حوحو بقسنطينة الطبيعة النصية للأديب الذي اعتبر كاتبا حداثيا متحررا ابتكر نوعا جديدا من الكتابة فقد صنف مع الأدباء المشرقيين لمكوثه وقتا طويلا في الحجاز فيما يراه بعض الدارسين لأدبه أن قصصه ورواياته كانت منبثقة من القضايا الجزائرية التي أثرت المكتبة العربية.

__ الدكتور الكاتب عبد الله حمادي قال :
”حوحو أديب جزائري بامتياز أخذ الشخصية الوطنية نحو المشرق”
كشف الدكتور عبد الله حمادي أستاذ بجامعة قسنطينة أن بدايات رضا حوحو هي المؤسسة لثقافته وشخصيته أين كان تكوينه الأول جزائريا في مسقط رأسه سيدي عقبة بتلقي التعليم التقليدي من مبادئ اللغة العربية وحفظ القرآن وقد ذهب إلى المشرق وانتقل إلى العربية السعودية وهو يحمل الشخصية الجزائرية المكتملة مزدوجة الثقافة وذكر أيضا أن الحظ رافق الأديب في السعودية فقد توجه للثقافة الدينية واستفاد منها ليثري الأدب المشرقي والسعودي بما قدمه من طريقة في الكتابة سوءا في السرد أو القصة والترجمات التي قدمها للأدب والموضوعات التي تناولها مثل ”غادة أم القرى” التي كانت على أساس الثقافة الجزائرية وقال إن حوحو تأثر بالمحيط الذي كان فيه الذي لم يكن مختلفا عن الجزائر ودعوته الملحة لتحرير المرأة هناك كان موجها للمرأة الجزائرية التي كانت تعاني وقت الاستعمار كون الهدف المركزي والقراءات وقتها كانت موحدة بين كتّاب المشرق والمغرب لكن كتاباته ظلت جزائرية وهو ما يفسّر اندماجه المباشر مع جمعية العلماء المسلمين بعد عودته إلى الجزائر وظل أديبا جزائريا بامتياز قلبا وقالبا12509866_896469803794612_4018898160747521051_n 12472664_896469763794616_5541579430795056229_n

Share Button

تعليقات

تعليقات

2016/01/21 6:10م تعليق 0 142

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاركنا علي الفيس بوك

شاركنا علي الفيس بوك