ط
هنا الجزائر

في دورة ثانية تنظيم فعاليات الأيام الوطنية للعزف المنفرد بالبليدة

 

مكتب الجزائر/دليلة بودوح

تقيم جمعية “الوفاء” للنشاط العلمي والترفيهي بأولاد يعيش في ولاية البليدة ، تحت إشراف مديرية الشباب والرياضة لذات الولاية،فعاليات الطبعة الثانية للأيام الوطنية للعزف المنفرد، في الفترة الممتدة ما بين 15 و19 فيفري المقبل.
وردا على استفسارات المهتمين بهذه الفعاليات، بخصوص إعطائها صبغة محلية أو وطنية، ولماذا هي مختصة بالعزف الفردي وليس بالعزف الجماعي، وكذا اقتراح البعض بتخصيص المهرجان لآلة واحدة، أجابت الجهة المنظمة للحدث في صفحتها على “الفايسبوك”، بأن المهرجان لا يقصي أحدا، بالتالي فهو يحمل الصبغة الوطنية، لإيمانها بوحدة الوطن وأن الجزائريين حيثما كانوا، هم أسياد هذا الوطن.
وفيما تعلق بالعزف الفردي أو الجماعي، فقد اختار المنظمون أن يكون العزف فرديا، لتشجيع الهواة الذين يعزفون وحدهم، لأنهم لم يتمكنوا من مرافقة موسيقية طوال حياتهم، وبفعل أن العزف الفردي واضح للتقييم إذا ما قورن بالعزف جماعي، إضافة إلى تشجيع الشاب الجزائري في قدرته على أن يكون فاعلا في المجتمع، وتحديدا في مجالات الفن والإبداع.
وردا على سؤال احد المهتمين بالتظاهرة، فلو اختار المنظمون مجالا واحدا للعزف، كالعود أو البيانو أو الكولة مثلا، فإنهم بذلك، حسب تصريحهم، يحرمون الكثير من الهواة من المشاركة، خاصة أنهم على علم بأن العازفين الفرديين لآلة معينة في الجزائر هم فئة قليلة جدا. أما الذين تساءلوا حول صعوبة لجنة التحكيم في تقييم العازفين على اختلاف توجهاتهم الفكرية، وتباين الآلات المستعملة، ردت عليهم الجهة المنظمة بأن التقييم يكون حول طريقة العزف، هل هي محكمة ودقيقة؟ أم أنها بحاجة إلى توجيهات أكاديمية لائقة مهما كانت الألة المستعملة؟ أضافت أنها بصفتها كمديرية الشباب والرياضة، تسعى جاهدة إلى تأسيس الفعل الثقافي الذي يهدف إلى نشر ثقافة الاحتواء لكل الجزائريين، ونشر الروح الوطنية بينهم، والسعي إلى تزويدهم بما يحتاجون من ندوات فكرية وفنية، إن لزم الأمر، كما أن مهرجان العزف المقام بالبليدة، فرصة لكل عازف حُرم من العزف مفردا أو جماعيا، كما أنها فرصة للاحتكاك مع الآخر وتبادل الخبرات الشبانية في الحق الفني.
للاشارة يشترط على الشباب، للمشاركة في هذه الفعاليات، أن تتراوح أعمارهم من 15 إلى 40 سنة، كما يُطلب العزف على آلة واحدة دون مصاحبة أية آلة أخرى، وكل عازف يشارك بآلته الخاصة به، في حين يكون التسجيل في صفحة “الفايسبوك” للتظاهرة، عن طريق فيديو لا يتجاوز ثلاث دقائق.

admin

فتحى الحصرى كاتب صحفى عمل بالعديد من المجلات الفنية العربية . الشبكة .ألوان . نادين . وصاحب مجلة همسة وناشر صاحب دار همسة للنشر ورئيس مهرجان همسة للآداب والفنون

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Secured By miniOrange