أخبار مجلة همسة

بالصور السفراء والفنانون فى احتفالات الإمارات بعيدها القومى بالقاهرةهام لكل الصحفيين الشباب والصحفياتاللمة الحلوة ” يحتفل بميلاد جارة القمر الـ 81الإمام الأكبر د. أحمد الطيب الأول عالميا فى قائمة أكثر المسلمين تأثيراألبوم صور مهرجان همسة الرابع كاملاخمس حلقان من مسلسل الزعيم على النت فى واحدة من أعنف عمليات القرصنةعاجل ..ننفرد .تصدعات بالجهة اليمنى لسد النهضةوفاء الفنان ممدوح عبد العليم إثر أزمة قلبيةبالصور” مـادلـين طـبـر”  تـحصد الجـائزة الثامنه لعام 2015 بــــ مهرجان اوستراكا الدولىالحلقات المفقودة فى مقتل الصحفى تامر بدير ” مادلين طبر ”  لـــــ همسه   فريق عمل  ” ابله فاهيتا ”  موهبون” امير الغناء العربى ”  يدعو لتنظيم حفلات ”  بشرم الشيخ  “مـنـار  تـنـتـهى مـن تسجيل ” خمسة فرفشة “الإمارات لبريطانيا الإخوان جماعة إرهابية أو وقف جميع الصفقاتالحملة الشعواء ضد الفنانين  من يقف وراءها بقلم / فتحى الحصرى

انضم الى صفحة همسة على الفيس بوك

Please wait..10 Secondsمجلة همسة

وداعا صديقى الذى لم أقابله يوما إلا فى الحلم وداعا محمود عبد العزيز

Share Button

1
كتب/ فتحى الحصرى
ـــــــــــــــــــــــــــــ
أنا لن أدعى أنى كنت الصديق المقرب من الفنان الراحل محمود عبد العزيز ، ولن أنسج القصص حول لقاءاتنا الكثيرة التى كنا نتقابل لنتناقش فى حال الفن والفنانين ولن أحكى عن اتصالاتنا اليومية _التى لم تحدث بالطبع _ نتكلم بالساعات عن دوره الرائع وكتاباتى التى لاتضاهى ، لن أفعل كما سيفعل الكثيرون من محترفى الحكايات الوهمية استنادا إلى أن الراحل لن يقوم بتكذيبهم ..! غير أنى سأتحدث وبكل صدق عن محبتى لهذا الصديق الذى لم أقابله يوما إلا فى مهرجان أو حفل سينمائي ما.ولم يسبق لنا أن تحدثنا وجها لوجه ..! نعم أحببته حتى دون أن نلتق جتى دون أن نتحدث تلفونيا سوى مرتين فقط خلال العامين الماضين .وكل مكالمة كانت تزيد من محبتى له .، أحببت طفوليته غير العادية والتى تسكن جسد هذا النجم العملاق ، لم اشعر أنى أحدث نجما كبيرا بل أخ أكبر وصديق كانى أعرفه من سنوات طوال ،هل رأى احد منكم نجما كبيرا يبكى عندما يقرأ كلمات المديح عن دور قام به؟؟؟ لاأعتقد بل أن معظمهم حتى لايبالون بما يكتب عنهم إلا إن كان سلبا ..!

محمود عاوز يكلمك ..هكذا فاجأتنى صديقة العمر المذيعة المتألقة ( بوسى شلبى ) زوجة الفنان الراحل..!
 كنت قد كتبت عن دوره فى جبل الحلال وكان هو ضمن من كتبت عنهم ولم يدر بخاطرى أن كلماتى البسيطة سوف تجد كل هذا الأثر فى نفس النجم الكبير والذى لن تزيده كلماتى قدرا ولا نجومية ..! ( محمود عاوز يكلمك ) وعلى الطرف الآخر من الهاتف جاءنى صوته محملا بكل نبرات الشجن ( هو انا هالاقيها منك والا من د. احمد يونس انتوا غاويين تعيطونى كده؟) _كان د. أحمد يونس الصحفى الكبير وأستاذى قد كتب عنه قبلها بيومين فى عاموده الأسبوعى بالأخبار ( بين قوسين )_ النجم الكبير يبكى من كلمات الثناء التى يستحق أكثر منها ..ألجمت كلماته لسانى ولم أجد ماأقوله أمام كلمات الشكر التى ظل يرددها طوال المكالمة ..! طفل برئ على شكل فنان يحدثنى فى لحظات ،ذابت كل المسافات .فى لحظات احتل حنايا القلب وصار جزءا منه ، كيف تركت كل تلك السنوات دون أن أعرفه وأتقرب منه ؟ هل تكفى مكالمة كى تزرع بداخلى كل هذا الحب لشخص لم أقابله يوما؟ إذا كان الأمر كذلك فما بال من عاشروه كل تلك السنوات ؟ إذا كان فراقك ياصديقى الذى لم أقابله يوما قد آلمنى حد العجز عن البكاء فكيف بمن أمضوا حياتهم معك ؟ أتدرى ياصديقى الذى رحل من الدنيا ولكنه مازال يحتل حنايا القلب أنى رأيتك بالمنام.نعم رأيتك قبل الرحيل بيوم واحد وأنا الذى لايرى فى أحلامه سوى الهرتلات ، رأيتك باسم الوجة فاستيقظت متعجبا وعندما عاودت النوم وجدتك مازلت بانتظارى وكأنك تأبى إلا أن تلقانى وجها لوجه ، كنت تعلم أنى كنت أريد لقائك فمنعنى مرضك فأتيت أنت لتلقانى حاملا تلك الرزمة من الورود لتعطينى إياها ولاأدعى أنى افهم معنى الحلم ولا الورود غير أنى على يقين انك كنت تعلم أنى كنت أود رؤيتك فلم تشأ ان تحرمنى من مطلبى ، أتعلم ياصديقى الراحل من الدنيا ولكنه يسكن حنايا القلب أنى بتلك الزيارة كنت أسعد كثيرا من هؤلاء الذين عرفوك وعاشروك فأنا آخر من رأى ابتسامتك وسأظل احتفظ بباقة الورد التى أعطيتنى إياها داخل شغاف القلب هناك فى الركن الكبير الذى تقبع فيه أنت ولن تبارحه ابدا

Share Button

تعليقات

تعليقات

همسه 2016/11/13 5:58ص تعليق 0 290

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاركنا علي الفيس بوك

شاركنا علي الفيس بوك