مسابقة الشعر العمودى

كشفت وجهك.مسابقة الشعر العمودى بقلم /بلال قائد ناجي الصوفي.اليمن

الاسم : بلال قائد ناجي الصوفي

رقم الهاتف +967716035316

اليمن

اسم القصيدة .كشفت وجهك
ــــــــــــــــــــــــــــــــ

كشفت وجهِك لما كانَ مستَتِرا

فَخِلتُ وجهك في جُنحِ الدُّج!ى قمرَا

 

لولاكَ ماكُنت هذا الشعرُ أكتبهُ

ولاعَزفت على قيثارتي وتَرَا

 

ما اخترتُ حبِّكِ طوعاً يامُعذِّبتي

ولم يُرِدْكِ فؤادي إنَّما جبرَ

 

قاومت بعضاً من الأشواقِ تعصفً بي

وواصلَ القلبُ حتى عادَ منتصرا

 

فخَلتُ نفسي لا الأشياءَ تًشبهني

فقد رأيت جمالاً رائعا عَطِرا

 

لاموا افْتِتَناني بأنثى قد شَغِفْتُ بها

وعيَّروني كأني لم أكُن بشرا

 

فصرتُ لا وطن في الأرضِ يوسِعني

ولا مفرَّ إذا ما الحبُّ قد أمرَ

 

وأجملُ الشوق ماقلبي يَحِسُّ به

وأروعُ الحبَّ قلبا ذابَ مُنصَهِرا

 

فاحت خدودكَ عَطرا لا شبيهَ لهُ

وصار عطرك فوق الأرض منتشرا

 

لأصْبِرنَّ سنينا كي ألوذُ بها

وفي النهايةِ قُلْ طوبى لمن صبرَ

 

كتمت حبُّكِ عمرا يا مؤرِّقَتي

واليوم إني رأيتُ القلبَ قد جهرَ

 

آمنتُ أنك فوق الأرضِ قاتلتي

وفي سواكِ رأيتُ القلبَ قد كفرَ

 

فليعلمُ الناس والدنيا بكاملها

بأنَّ قلبي لها قد ذلَّ وانكسرَ

 

وأن شوقي إليها لم يكنْ عبثاً

وأن حبي ووجدي لم يكُن بَطَرا

 

تلكُمُ فتاة وما أحلى محاسِنها

سبحان من شقَّ فيها السمعَ والبصرَ

 

تسْتَلُّ سيف الهوى حتى يُمزقني

فصار نصفي معي والنصف قد شطرَ

 

أنا المتيم فيها تلك فاتنتي

ومن بوجنتها قد ذابَ بل سَكِرَ

 

ياأرض غني لنا في كلَّ ثانيةٍ

وياسماءُ علينا فاسقِطي مطرا

 

أنا الذي بعدها سافرت مُنطلِقا

وعاند الكل حتى خاصم القدر

 

ولستُ آبَهُ في ما قدْ يواجهني

إن الخطورةَ فيها لمْ تكنْ خطرا

 

ولم يكنْ سَفري من أجلها سَفَر

إن المَسيرَ إليها لم يكُن سَفرا

 

إذا نَأَتْ عن فؤادي نصفُ ثانيةٍ

أكادُ أشعرُ أن الجسمَ قد قَبرَ

 

فقلتُ ياليتني من بعدها صنمٌ

أوْ ليتَ أني ترابٌ ليتني حَجرا

الوسوم

همسه

همسة هى مجلة كل الناس وكل الأعمار . المهنية والصدق شعارنا .ننقل الخبر من مصدره الحقيقى ونسعى دوما للتجديد من أجل القارئ

مقالات ذات صلة

‫6 تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق