رياضه

فى البطولة الإفريقية نسور قرطاج يحلقون فى دور الأربعة بعد إقصاء مدغشقر

أكمل منتخب تونس عقد المتأهلين إلى المربع الذهبي بفوزه على مدغشقر بثلاثة أهداف دون مقابل في اللقاء الذي جرى بينهما على ستاد السلام ضمن منافسات الدور ربع النهائي من بطولة توتال كأس الأمم الأفريقية 2019.

ووقع على أهداف تونس كل من فرجاني ساسي د(52) و يوسف المساكني د(60) ونعيم السليتي د(90+3)، ليتأهل نسور قرطاج لمواجهة المنتخب السنغالي يوم الأحد المقبل على ستاد الدفاع الجوي.

غلف الحذر على أداء المنتخبين في الربع ساعة الأولى مع تفوق نسبي للمنتخب التونسي، وكسر فرجاني ساسي حالة الهدوء بتسديدة قوية من مشارف منطقة الجزاء جاءت أعلى العارضة بقليل د(13)، بينما لم تشكل تسديدة ايما أندرياتسيما أي خطورة على مرمى معز حسن الذي أمسك الكرة بسهولة د(20).

واحتسب حكم اللقاء ركلة حرة مباشرة على حدود منطقة الجزاء سددها وهبي الخزري من فوق حائط الصد طار معها حارس مدغشقر ملفين أدريان وأبعدها إلى ركلة ركنية د(32).

بسط المنتخب التونسي أفضليته على مجريات اللقاء لكن بدون فرص حقيقية على المرمى ليميل الأداء إلى الهدوء حتى د(45) التي حاول فيها يوسف المساكني مباغتة حارس مدغشر بتسديدة من خارج منطقة الجزاء لكن الأخير تصدى لها بنجاح.

ظهرت نوايا المنتخب التونسي بالحسم مبكراً مع بداية الشوط الثاني، وألغى حكم اللقاء هدفاً لوهبي الخزري بعد وقوفه في منطقة التسلل د(47)، لكن فرجاني ساسي وقع على هدف السبق الأول حينما استثمر تمريرة يوسف المساكني وسددها ارتدت بأحد المدافعين وغالطت الحارس نحو المرمى د(52).

ولم يتأخر هدف التعزيز الثاني لتونس بعد أن سدد وهبي الخزري كرة من خارج منطقة الجزاء صدها الحارس ملفين أدريان تابعها المساكني بتصويبة أرضية سكنت الزاوية اليمنى في الدقيقة (60).

بعد الهدفين تخلى منتخب مدغشقر عن مواقعه الخلفية أملاً في تقليص الفارق وهو ما سمح للمنتخب التونسي بحرية الإنطلاق من الأطراف تحديداً والاعتماد على الهجمات المرتدة لكن دون خطورة حقيقية على المرمى من الجانبين، حتى جاءت الدقيقة الثالثة من الوقت بدل الضائع من هجمة مرتدة قادها وهبي الخزري الذي مرر كرة لزميله نعيم السليتي الذي أسكنها في الشباك الهدف الثالث.

وأطلق حكم اللقاء صافرة النهاية التي أعلنت تأهل تونس وانتهاء المغامرة الكروية الناجحة لمدغشقر في الظهور الأول على مستوى كأس الأمم الأفريقية.

ماذا قالوا

أفضل لاعب في المباراة فرجاني ساسي : أهدي الانتصار والجائزة للشعب التونسي.

مدرب تونس ألان جريس:

” راضون عن مستوانا، نحن في نصف النهائي وهي المرحلة التي انتظرها التونسيون منذ فترة طويلة ولكن ليس هذا طموحنا فقط ونحاول تحقيق المزيد، لم أهتم بالانتقادات التي رافقتنا في البطولة ولا أحب الدخول في مثل هذه الأجواء وإنما التركيز فقط على عملي كمدرب”.

مدرب مدغشقر نيكولاس ديبويس:

” أنا فخور للغاية بهذا المنتخب، مسيرتنا كانت حافلة منذ اليوم الأول للبطولة، أنا الآن أستمتع مع هؤلاء اللاعبين ولا أعلم ما هو مستقبلي على الجانب المهني، أقول للشعب في مدغشقر أن الوصول إلى هذه المرحلة يجب أن نبذل الكثير من الجهود في المستقبل”.

الوسوم

همسه

همسة هى مجلة كل الناس وكل الأعمار . المهنية والصدق شعارنا .ننقل الخبر من مصدره الحقيقى ونسعى دوما للتجديد من أجل القارئ

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق