أخبار عالمية

3 أطفال أرادوا التحول لسبايدر مان فتسببوا بكارثة

قرر ثلاثة أشقاء بوليفيون أن يحصلوا على قوة “سبايدر مان” الخارقة، فدفعوا عنكبوت الأرملة السوداء للدغهم الواحد تلو الآخر.

فقد عثرت الأم على أطفالها الثلاثة الذين تتراوح أعمارهم بين 12 و10 و8 وهم يبكون وهرعت بهم إلى مركز صحي بالجوار حيث نقلهم بدوره إلى مستشفى قريب.

وكشف مسؤول في وزارة الصحة في مؤتمر صحفي بشأن فيروس كورونا، أن الأشقاء وجدوا العنكبوت أثناء رعي الماعز في شايانتا.

وقال المسؤول، فيرجيليو بيترو، إنهم اعتقدوا أن العنكبوت سيمنحهم قوى خارقة، حيث قاموا بتحفيزه بعصا حتى يقوم بلدغ كل واحد منهم على حدة.

وذكرت قناة Telemundo أن الأطفال الثلاثة الذين أرادوا التشبه بالرجل العنكبوت “بيتر باركرز” نقلوا إلى مستشفى آخر في لاباز في اليوم التالي بعد إصابتهم بالحمى والهزات وآلام العضلات. وهناك، تم علاجهم بنجاح يوم الأربعاء الماضي، أي بعد أسبوع تقريبا من تعرضهم للدغ العنكبوت، حسب التقرير.

وشارك بيترو الحادثة كتحذير للآباء، قائلا: “بالنسبة للأطفال كل شيء حقيقي، والأفلام حقيقية، على الرغم من أنها في الواقع وهم”.

وبحسب “ناشيونال جيوغرافيك”، فإن عنكبوت الأرملة السوداء يملك سما أقوى بـ 15 مرة من سم الأفعى الجرسية. وتعد الأرامل السوداء واحدة من أكثر العناكب رعبا في العالم والأكثر سمية في أميركا الشمالية.

وعلى الرغم من أن لدغاتهم لا تكون قاتلة عادة، إلا أن الأطفال هم من بين الأشخاص الأكثر عرضة للخطر، إلى جانب كبار السن والعجزة. وتقول “ناشيونال جيوغرافيك” إن هذه العناكب ليست عدوانية وتلدغ فقط للدفاع عن النفس.

الوسوم

همسه

همسة هى مجلة كل الناس وكل الأعمار . المهنية والصدق شعارنا .ننقل الخبر من مصدره الحقيقى ونسعى دوما للتجديد من أجل القارئ

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق