ط
الشعر والأدب

أم اللغات..قصيدة للشاعرة سكينة جوهر وقد فازت فى الجولة الأولى لدرع الواحة

سكينة جوهر
هذه قصيدتي (أمُّ اللغاتِ ) .والتي فازت في الجولة الأولى من مسابقة درع الواحة ( خريف 2013م ….وأرجو من كل من يقرؤها الدعاء لي بالفوز في الجولات القادمة
*****************************
قالوا تُغالينَ ..قلْتُ اسْتنطقوا الكُتُبا = فنحنُ يا قومُ نَحْنُ –السَّادةَ العَرَبا- .

لنا طرُوسُ العُلا بالضــادِ قَدْ كُتبتْ = مُذْ ( يعرُبٍ) جدّنا.. أعظِمْ بهِ نسبا .

وافخرْ بِحَرفٍ لها صَاغَ العلومَ فلا = عِلمٌ تراهُ سِوى مِنْ ريِّــــها شَرِبَا .

فاشتدَّ عُودَاً .. سَمَا فرْعاً يُظلِّلُ مَنْ = فيهِ استظلَّ وأحْيَــــا جَـــذرهُ طَربا.

هَلا ترىلُغَــةً في الكَوْنِِ تُــشْبِهُهَا = سِحْراً.وَسَلْ مَنْ هَوَى تِبيانَها وَصََبا.

مَنْ قالَ لي : إنَّها وَحْــيٌ بهِ نزلَتْ = مَلائكُ اللهِ .. مَاغَـــالَى وَمَا كَذبا .!

*****************

حَسْبي فخاراً بها الأسْماءُ عَلّمَهَا = ربِّي لـ( آدمَ ) ..فاسْتعْلى بهَا رُتَبا .

سادَ الملائكةَ الأبـَــرارَ إذْ سَجَدوا = يكرِّمـــــونَ لهُ .. للعِلْم قدْ وُهِبَا .

فلو تراهمْ وقدْ صُفّــــُوا بحضرتهِ = والنُّـورُ يسْطعُ والكُرْسِيُّ قدْ نُصِبا .

وِسَامَ فخرٍ عَظيـــمٍ لا يُقلــــــَّدَهُ = إلا العظيــمُ تلقَّى العِلْمَ واصْطَحَبا .

************************

أمُّ اللغاتِ هِيَ الفُُصْحَى مَجيـدتُنا = تــؤتي مَكارمَها مَــنْ رَامَهَا طلبَا .

لله يا دَرُّها … مَنْ جاءَهَا وَلِهاً = يَجْــنِ المَفاخرَ مِنْ جَنّـاتِها رُطَبَا.

بلْ تؤْتِهِ خيرَها :عِلْماً وَمعْرفةً = علـــــومَ دينٍ وَدُنْيَا .. أيْنما ذهَبَا .

أمُّ اللغاتِ عيـــونُ المَجدِ ترقبُها = حتّى تبارَكَ فِيـــهَا كلَّ مَا اكْتسَبَا .

******************

سَلْ عَنْ(عُكاظٍ)وَعَنْ شِعرٍلهُ ضُربتْ = فيهِ القِبابُ تُروِّي مَنْ لَهُ سَغِبَا .

كَمْ مِنْ معارِكَ فيهِ للأُولى نشَبَــتْ = فأظهرَت مَجْدَهمْ .والعِيُّ قدْ غُلَبَا .

والشعرُ ديـــــوانُنا مَرقى عُروبتنا = فيهِ فصاحَتُنا –دوماً- لِمَنْ رَغِبا .

فأيُّ إثْـمٍ – ترَى-عُشَّــــاقهَا اقترفوا = وأيُّ ذنبٍ-أرَى-شِعْرِي قدْ ارْتُكبا .

هلْ مِنْ جُناحٍ على أيدي تُنفِّضُ عَنْ = قدِيمِهَا التُربَ أوْ تُدني لِمَا اجتُنِبا .

وَتُؤثِرُ اللَّفْظََ في فصْحَىً مَعَاجِمِهَا = تُزيحُ عنْ وجْهِهَاالأستارَ والحُجبا .

وهلْ أبالي -وَقَدْ نقبتُ عَنْ لغتي – = ما أحدثَ الناسُ.مَهْمَا أحْدَثُوا صَخَبا

؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ ؟؟؟؟؟؟؟؟

إنَّ الحَـــــدَاثةَ لا تَعْني تَغــــرُّبنا = وَنبذَنَا حَرْفنا جَوْفَ الثرَى حِقَبَا.

وإنْ هَجَرْنا حُرُوْفَ الضَّادِ فِي سَفهٍ = ضاعَتْ هوِّيَّتُنا..بلْ َمَجْدُنا اسْتلبَا.

يا قــومُ لا تفرحوا مِنْ لفظةٍ برقتْ = بها الحروفُ ولا تقضي لَنَا أرَبَا .

جَوفاءُ .. لا تنــــتمي إلا لِقــائِلها = إلا لَمَوْطِنِهَا …. أوْ مَنْ لَهَا كتبا .

وإنْ يَكُنُ شَرَفُ الأقوَامِِ لَهْجتُهُمْ = فكَمْ شَرِيفٍ لِحَرْفِ الضَّادِ قدْ نُسِبَا.

فاسْتعْمِلوا لفظَهَا مِنْ فيضَ مُعْجَمِهَا = وَقرِّبُـوا كُلَّ لَفْظٍ شَـتَّ وَاغْترَبَا .

إنَّ الغريبَ يَعِيْـــشُ الدَّهرَ مُغترباً = إنْ لمْ يَجدْ مُؤنِساً قدْ وَدَّ واقتَرَبَا .

وَكَمْ غرَائــبَ باسْتِعْمَالِها أُلِفَـــــتْ = وأشرَقَ النـورُ مِنها بَعْدمَا غَرُبَا .

وَكَنزنا لفظَهَا فِي جَوْفِ مُعْجَمِهَا = يُرْدِي كَكَنْز البَخِيلِ الْوَرْقَ وَالذَّهَبَا.

********************************

إنَّا بََنُــــوُ ها وما بالدّهرِ مِنْ لُغَةٍ = أوْفَى وَأوْفرَ منها في الوَرَى أدَبَا .

فاقتْ لُغاتِ الدُّنا حتَّى بِنَغْمَتِـــهَا = وَ لا تــــزالُ لِطــلابِ العُلا قُرُبَا .

أمُّ اللغاتِ .. وربُّ الخلقِ خلَّـــدها = تخليــدَ دَهْرٍ طوَى الآبادَ والحِقبا .

وَاخْتارَهَا لُغَةَ القــــرآنُ مُعْرَِبةً = فأفحَمَتْ مِنْ عِدَاهَا المِسْقعَ الذَّرِِبا .

صَانَتْ بألفاظها عِلْمَ الجدودِ لنا = فِكْراً و معنىً فوفَّتْ أهْلَهَا حَسَبا .

فليْـــسَ أقدمَ منها في الْوَرَى لُغةٌ = و لا أجَـــدُّ جَـــداً مِنْها لِمَنْ طَلَبَا .

آلتْ على نفسها و الله صادقها = أنْ تُعطيَ النَّاس مَا شَاءُواوأنْ تَهِبَا .

لمَّا تزلْ بفنـــونِ العِلم تجمعُها = حتى حوتْ مَا نأى مِنْها وَمَا قَرُبا .

كمْ من تآليف فيها للعُلا كَشَفتْ = كَمْ مِنْ كِتـــابٍ أبـَـادَ الشكَّ والرِّيبا .

مؤلفاتٍ على حَرْفٍ لَهَا نَسَجَتْ = أضواءَ هَديٍ تُزيلُ الرينَ والحُجُبا .

مُصنَّفاتٍ على تبيـَـانِها صُهرَتْ = قََناً تُمزِّقُ أحشـــــاءَ العِدا.. وَشُبا .

************************

ولْتُدْرِكُـــوا أنَّهُ لا زالَ حَاسِدُهَا = يـــنْوي الفَنَاءَ لَهَا بالحقدِ مُلْتََهِبَا .

وَكَمْ أتــى شاهِراً سيفَ الدَّمَارِلها = كَيْ يُطفئَ النَّورَ أوْ ينسَلَّ أوْ يثِبا .

أوْ يَطْمِسَ الذّكرَ في ألفَاظِهَا.فرأى= أنَّ الإلهَ لها بالحفـــــظِ قدْ كَتَبَا .

فحِينَمَا أبْصرَ الأضْــــواءَ سَاطِعةً = مِنْ مَجْدِها .. كَمْ توَلَّى مُدْبراً هَرَبَا..

وَحِينَمَا شَــاهَدَ –التِّبيانَ- مَنْطقها = أرْخَى الزِّمَامَ وألقى السَّــلمَ وانسَحَبا

***********************
فارْعَوْا لها حَقَّها يا أمةً نٌسِبَــــتْ = لََهَا ..وَمَا صُنتمُوا دَيْـــناً لَهَا وَجَبَا.

واسْتَعْمِلوا لفظهَا إنْ تهْجرُوهُ نوَى= مِنْكُمْ فِرَارَاً وَلا يَرْعَى لَكمْ نَسَبَا .

لا تَهْجروا شِعْرَهَا أوْ نَثْرَهَا أبَدَاً = بَلْ مَهْدُوا دَرْبَها نحْو العُلا سَرَبا .

غوصُوا إلى بَحْرِهَا تَجْنوا لآلئَهَا = لفظاً وَمَعْنىً تروْا في سِحْرِهِ العَجَبَا

*************************
رَبُّـــــوُا بِهَا نَشْأكُمْ يحْفَظْ هَوِيَّــتَهُ = ينشأْ أدِيــــباً بِها أوْ عَالِماً نَجِبَا .

ينشأْ عَليمَاً بِما للعُرْبِ مِنْ شِيَـــمٍ = يدْرِى لِمَنْ ينتمِي .. جَدَّاً لهُ وأبَا .

سمُّوا بها كلَّ مَاجادَ الْوُجُـــودُ بهِ = مَاعَاشَ في أرْضِهَا أو جَاءَ مُجتلَبا.

وأعْرِبُوا كلَّ معنىً ترْجِمُـــوهُ بِهَا = فلنْ تضيــــقَ ولنْ ْتعيا وَلَنْ تَجِبَا .

وليخترعْ كلَّ ماشـــاءَ الزمانُ لَهَا = فقدْ أعَدَّتْ لهُ مَاشَـــــاءَ مُنتسَبا .
شعر : سكينة المرسي حسين جوهر (سكينة جوهر )
المنصورة – دقهلية – ج- م ع

admin

فتحى الحصرى كاتب صحفى عمل بالعديد من المجلات الفنية العربية . الشبكة .ألوان . نادين . وصاحب مجلة همسة وناشر صاحب دار همسة للنشر ورئيس مهرجان همسة للآداب والفنون

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Secured By miniOrange