ط
مسابقات همسهمسابقة القصة

الأميرة وقمر الزمانززمسابقة القصة القصيرة بقلم دنيا غنيم من مصر

خاص بالمسابقة فى الرواية والقصة الطويلة …..
كانت توجد أميرة فى هذا الزمان وكانت تعشق أنسان وهنا بدأ الحب يعم على كل المكان
وبدأت العيون تتلاقى عبر الأزمان فعندما يلتقيان يهيمان فى العشق والغرام
وينظرون إلى السماء فى شغف وأهتمام ويتحدثون مع النجوم والقمر ويتمنون الدوام
وكانوا كلما سمعوا عن الأحبة الذين يقررون البعاد كانت تقشعر أجسادهم من
الخوف والنسيان فحبهم حصناً لهم مهما مر عليهم من أحزان…….
وفى يوم من الأيام قامت الأميرة من النوم وقلبها يكاد يقف من الخفقان
وهنا زاد القلق على حبيبها الأنسان فهو الذى بحبه شغل الفكر والوجدان…….
ترى ماذا أصابه ؟ …..جعل الأميرة تهرول من نومها مثل العصفور الشارد فى كل مكان ..
جاء الذى لم يكن ابداً فى الحسبان …..فلقد مرض حبيبها الأنسان الذى جعل الأميرة
بحبه تعشق الفكر والسهر والسرحان ………
وهنا أحس القلب انه فاقد الوعى ويريد أن يرى وجه حبيبه الأنسان وجاء فى نفس
الوقت هذا الفرمان ….لقد أعلن الملك عن زواج الأميرة فى كل مكان من أمير ذو نسب
وصولجان وعرفت الأميرة حينها ما هو السبب فى مرض حبيبها الأنسان الذى أحب
الأميرة بجنون وعنفوان وهنا شعرت الأميرة أن هذا القرار سيبعدها عن حبيبها الأنسان
وقررت رؤيته مهما تسبب لها من مخاطر وأهوال ……فهرولت تبحث عن حبيبها الذى كان يسكن كوخاً يسمى بقمر الزمان وتتفاجئ بعدم وجوده فى المكان وتجرى تسئل عنه كل أنسان ويقولون انه ذهب ورحل ولن يترك له اى أثر أو عنوان وتتعجب الأميرة من أختفاء
حبيبها ويزيد قلقها وتذهب مسرعة تسئل عنه ملوك الجان وتقول لهم أيوجد فى
صحرا أو كهف ما من البلدان وأخيراً عرفت مكان حبيبها فهو أحبها بأخلاص وجنون
ومرضه هذا بسبب فرمان الملك المجنون الذى يريد زواج أبنته الأميرة من أمير
لا تحبه ويحكم عليها بموت قلبها معه على مر السنون ………
فعصيانها زاد حبها فى قلب حبيبها الذى غادر هذا الكون خوفاً عليهامن غضب الملك الذى
لا يهتم غير بالثروة والعرش وأمير يحكم فى القدر والزمان ……..
فأسرعت الأميرة على حبيبها بأشواق وهيام وحب لم يكن يخطر على البال ….
وتتساقط دموعها وتنزل على يد حبيبها وهنا ينظر لها ويقول لا عليكى فأنا معك الأن
ولم أحب أن أرى دموعك التى هى عندى بكنوز العالم ياأروع قصة حب أعيشها فى
هذا الزمان وحينها يعرف الملك بما حدث من الأنسان الذى أحب أبنته ورضى بالذل والهوان
ويصدر الملك فرمان أخر جديد ويعلن عن زواج الأميرة من هذا السعيد وهنا تعم الفرحة
فى جميع الأركان وتسعد الأميرة بهذا الفرمان الذى أسعد قلبها وجعل الفرحة تظهر
جمالها الفتان الذى هو أجمل من كل بنات الحور وبنات الجان ……
وتعيش فى سعادة وحنان ويطرح زواجهما أجمل زرية فى هذا الزمان ….
وإلى هنا أجمل ختام …لأجمل حب وغرام ….

admin

فتحى الحصرى كاتب صحفى عمل بالعديد من المجلات الفنية العربية . الشبكة .ألوان . نادين . وصاحب مجلة همسة وناشر صاحب دار همسة للنشر ورئيس مهرجان همسة للآداب والفنون

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى