ط
هنا السعودية

القراءة بين الثروة والهواية بقلم/ مشاري محمد بن دليلة

بقلم/
مشاري محمد بن دليلة

كاتب في الشؤون الاجتماعية والثقافية

نعيش في زمن السرعة والتقنية وأصبح العالم وكأنه قرية واحدة وذلك من خلال تناقل المعلومات والبيانات ، ووسائل التواصل الاجتماعي بشتى أنواعها قد فرضت سيطرتها وجعلت من الناس أسارى لها، فيقضي الواحد منا الساعات الطوال في التنقل بين وسائل التواصل في حال فراغه في وقت كان يقضي البشر وقتهم بين التعلم والقراءة والاستزادة من المعرفة ، كنا نلحظ في المطارات من يكون أنيسه كتابه يقلب صفحاته وهو في قمة المتعة والسعادة ومع تسارع التقدم التقني هيمنت الأجهزة الذكية على عقولنا وأصبحت هي الأنيس ، نحن لاننقد تلك الأجهزة ولكنها سلبت العقول عن ماهو أهم ، القراءة هل هي هواية أم ثروة معرفية عائدة على الفرد والمجتمع وعجلة التنمية ، القراءة هل هي من الحاجات الأساسية للرقي والتقدم والاطلاع الثقافي أم هي للمتعة ، إن القراءة ثروة لاتقدر بثمن فيمكن أن تطالع كتب المتقدمين والمتأخرين وتقرأ مافي عقولهم وتنطلق من حيث وصلوا، إنك من خلال القراءة تستطيع أن تعرف ثقافات البلدان واهتماماتهم وحياتهم الاجتماعية والسياسية والثقافية وتاريخهم ، القراءة ليست هواية بل هي حاجة أساسية كالمأكل والمشرب وكوجود الأصدقاء وهي أساس لكل نهضة ،

عندما تنظر للأمم التي ارتفعت وعلت عن غيرها كان أساسها التعلم والقراءة والمطالعة ، أول آية أنزلت على نبي الهدى عليه الصلاة والسلام (أقرأ باسم ربك الذي خلق) ويجمع المفسرون على أن الأمر ليس مقصورًا على النبي بل هو لكل من يؤمن برسالته ، القراءة هي مفتاح الحضارة والقيادة ولذلك عندما سئل فيلسوف فرنسي عمن سيقود الجنس البشري أجاب (الذين يعرفون كيف يقرؤون)، وسئل فيلسوف إغريقي كيف تحكم على إنسان فأجاب (أسأله كم كتاباً قرأ)، ذكرت منظمة اليونسكو في نشرة لها عام 1996 م أنه يصدر سنوياً في مصر 1650 كتاباً بينما يصدر في بريطانيا 48000 كتابا وفي روسيا تجاوز عدد الإصدارات 80000 كتابا بينما في الولايات المتحدة مايقارب 85000 كتابا ،وهذا مايبرهن التقدم للدول العظمى والسبق في العلوم فصدور الكتب بهذه الكميات الضخمة إنما يدل على اتساع رقعة القراء وتهافتهم على القراءة وانعكاس تأثيرهم التنموي على بلدانهم ، إذا اتفقنا على أهمية القراءة

يجب أن تسأل نفسك ماذا أقرأ ولماذا أقرأ وأين أقرأ ومتى أقرأ وكيف أقرأ ، هل لابد لكل كتاب أقرأه أن أختم قراءته؟ من قال ذلك ، هل كل مايقع في يدي من كتاب مهما كان مجاله أقرأه؟من قال ذلك ، هل العناوين الجذابة والألوان الزاهية على الغلاف تدل على متانة المحتوى ويستحق القراءة لاتغتر بذلك ، هل الإكثار من قراءة القصص ستزيد من حصيلتي المعرفية أم أنها بداية للقراءات المتعمقة لأمهات الكتب ذات الحصيلة المعرفية الكبرى ، متى نقرأ قراءة استكشافية ومتى نقرأ قراءة تحليلية ومتى نقرأ قراءة انتقائية ومتى نقرأ قراءة سريعة كلها أسئلة يجب عليك معرفتها ، يجب علينا أن نتجاوز عقبات أنفسنا والأعذار الواهية في ضعف القراءة من الارتباط بالوظيفة والأولاد أو أشغال لاتنتهي يجب أن نوجد الدوافع الذاتية والمحركات الرئيسة المساعدة نحو القراءة يجب أن نروض أنفسنا ونضعها في مسارها الصحيح نحو القراءة،

لاتبتذل نفسك فالله عزوجل قد حباك وأعطاك وهيأ لك السبل، نحن في زمن نستطيع مطالعة الكتب مابين المشرق والمغرب في دقائق معدودة فهي نعمة كبرى ،صاحب عشاق القراءة واسلك طريقهم، أخيرا احذر من الكتب التي لانفع بها ولا تدل على فائدة، قبل شراء أي كتاب اطلع على فهرسه وعلى سيرة القارئ ومنطلقاته الفكرية والكتابية وسرده للمحتوى والترابط المعرفي ومن هو المقصود من الكتاب ، كان بعض السلف لايكاد يسقط كتابه من يده حتى عند طعامه ، وبعضهم كان لاينام إلا والكتاب على صدره من شدة تعلقهم بالقراءة والمطالعة .

كلما استزدت من القراءة كلما ارتفعت قيمتك ومكانتك.

admin

فتحى الحصرى كاتب صحفى عمل بالعديد من المجلات الفنية العربية . الشبكة .ألوان . نادين . وصاحب مجلة همسة وناشر صاحب دار همسة للنشر ورئيس مهرجان همسة للآداب والفنون

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Secured By miniOrange