مسابقات همسهمسابقة الشعر

براءة إبليس. مسابقة الشعر العمودى للشاعر / حسام نزيه أبو غنام من فلسطين

قصيدة براءة إبليس
حسام نزيه أبو غنام – فلسطين
الشعر العمودي

يا صاحِبَ التاريخِ هــــــاكَ كِتابي = واقْرأ على الأشهادِ كشفَ حِسابي
مُذْ خَطَّ هابيلُ الخطيئةَ حـــــــاسِدًا = واسألْ عـــن الأحداثِ أيَّ غُرابِ
واسْمَــــعْ لِفِرْعونَ اللـــــعينَ مَقالَهُ = أنـا رَبُّكُمْ لَـــــــمْ يَخْشَ أيَّ عِقابِ
والسّـــــامِرِيُّ لِعِجْــلِهْ مُتَعَـــــــــبِّدٌ = فيَنـالُ مـِنْ موسى شـــديدَ عِتــابِ
واسْألْ عَنِ الأخدودَ مَـنْ حُرِقوا بِهِ = مَنْ أشْـعَلَ النيـــرانَ بالأخشـــابِ
واتْلو ليوسفَ عَنْ مكيــــدةِ أُخْــوَةٍ = ألقــــــوهُ فـي جُبٍّ بِفِـــعْلِ ذِئــابِ
وصليبُ عيــسى أخطؤوهُ بِخــائِنٍ = لـولاهُ مُــزِّقَ جـــــــلدَهٌ بِحِـــرابِ
ومُحَمَّدٌ قَــــدْ عـــارَضَتْهُ جمـــاعةٌ = مِمَّنْ تُسَــمّى ســــــادةَ الأعْـرابِ
عٌثْمــــانَ يُقْتَلُ فـي المدينةِ صـائِمًا = والفِتــــْنَةُ اقْتَرَبَتْ مِــنَ الأعْتـابِ
واسْــــــألْ عَلِّـــيًا أو مُعاويةً ، نَعَمْ = فيـمَ اقْتِتـــــالُ جماعةِ الأصْـحابِ
وَسَلِ الحُسَينَ عَـــنِ الذَينَ تَمَنَّــعوا = عَـنْ نَصْرِهِ مـــا مُجْمَلُ الأسْبـابِ
وأميـــنُ والمأمونُ كَيْفَ لقــــاؤُهُمْ = هــــارونُ قَسَّمَها بِسَوطِ عَــــذابِ
لا تُشْغِلِ التــاريخَ واسْألْ حاضِرًا = أتخـــــــافُ ألَّا تَهْتَدي لِجَــــوابِ؟
القُـــــــدْسُ دَنَّـــسَها يَهـــودٌ فاكتفَيْــنا بالخِطــــــابِ وَصِـــحَّةِ الإعْرابِ
بغــــدادُ يَحْكُمُها المجوسُ بِمَكْرِهِمْ = والأَمْرُ فيـها صـــــارَ لِلأَذْنــــابِ
واتْـــلو على اليَمَنَيْنِ وِحْدةَ أرضِها = واذْكُــــرْ تَفَرُّقَهُمْ بِبِضعِ شِعـــابِ
واسْألْ عنِ السـودانِ كَيْفَ تَقَسَّمَتْ = أعَلى الشمـالِ أم الجنـوبِ عِتابي
ولتـــونسَ الخضراءَ بِضْعُ مسائلٍ = قـَدْ أرْهَقَتْهــــا لُعْــــبَةُ الأعصـابِ
مِصْـرُ العروبةِ مــا دهاها لا تَسَلْ = عَنْ ثـــورةِ التَّعْليقِ والإعْجــــابِ
والشّـــــامُ تَطْعَنُها الخنـــاجِرُ بينما = الجّـــولانُ خِنْجَرُها أسيـــرُ قِرابِ
والأرزُ في لُبنـــانَ جّفَّ فَفِعْلُــــهُمْ = عَرّا عَـــنِ الأمطــــارِ كُلَّ سحابِ
وابْنٌ يثـــــورُ عـلى أبيهِ بِمَــــوْزَةٍ = سِلْمِيَّةً يـــــــا ثـَوْرَةَ الأهْـــــــدابِ
وعقولُ بعـضِ العُرْبِ في أدْبارِهِمْ = ورجــــولةٌ فـي مَسَلَكِ الإخْصابِ
ونقــــولُ إبْليـــسُ اللعيـــنُ يُضِّـلُنا = أيُغَـــرِّرُ الملعــــــونُ بالكَـــذَابِ !
إبليـسُ صـــــارحَ رَبّـَهُ بِعِنــــــادهِ = واسْتَمْهَلَ المَـوْلى لِيـــــَومِ حِسابِ
والعابـِثونَ تَسَــــــتَّروا فـي دينِـهِمْ = قَــــدْ آلَ مَـوْئِلُــهُمْ لِدَرْبِ خَـــرابِ
إبليـسُ غــــــادَرَ عَــرْشَهُ مُتَبَـسِّمًا = فَبَنيهِ قَــــــدْ وُلِـــــدوا بِلا إنْجــابِ
إبليـسُ قــــد ظلموكَ حينَ تَعَـوَّذوا = باللهِ مِنْكَ قُبـَيْلَ كُـــــــلِّ خِطــــابِ

فتحى الحصرى

فتحى الحصرى .كاتب ومصور وصحفى عمل لأكثر من ربع قرن بالمجلات اللبنانية الشبكة وألوان ونادين . صاحب دار همسة للنشر والتوزيع .وصاحب موقع مجلة همسة ورئيس ومؤسس مهرجان همسة للآداب والفنون

مقالات ذات صلة

‫18 تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
Secured By miniOrange