مواضيع

بعد الضجة الكبيرة حالة من الرفض لفيلم يروج للمثلية الجنسية

أثار الفيلم المصري اللبناني «بشتاقلك ساعات» ضجة كبيرة بين الجمهور المصري، وعلى مواقع التواصل الاجتماعي بعد عرضه بمهرجان برلين السينمائي الدولي، وذلك بسبب جرأته في طرح قضية الشذوذ الجنسي، حيث تدور أحداثه حول قصة حب بين شابين، وذلك بعد أيام قليلة من الأزمة التي أشعلها فيلم «أصحاب ولا أعز» لمناقشته القضية نفسها.

ويناقش الفيلم الذي تصل مدته إلى 66 دقيقة، قضية المثلية الجنسية في الوطن العربي، والذي رأي الجمهور أنه يتحدث عن مصر، حيث أن أغلب ابطاله مصريين، فضلا عن أن الفيلم من تأليف وإخراج مصري، وتم الاستعانة بأكثر من أغنية مصرية للمطربين عمرو دياب، أنغام، بالإضافة إلى بعض المطربات العرب مثل نانسي عجرم.

وتدور أحداث الفيلم حول شابين تنشأ بينهما علاقة حب تتوتر فيما بعد بسبب غيرة أحدهم من الآخر بسبب علاقاته المتعددة، التي اعتبرها حبيبه خيانة له.

وانقسمت الآراء بين الجمهور ونشطاء مواقع التواصل الاجتماعي، وبين النقاد اللذين يرون أن تجسيد مثل هذه القضايا في أعمال فنية أمر إيجابي، وهذا هو دور السينما، على حد تعبيرهم.

ولم يقف الأمر عند الانتقادات، بل تقدم المحامي أيمن محفوظ بإنذار لرئاسة الوزراء المصرية صباح الثلاثاء يطالب فيه بإسقاط الجنسية المصرية عن مخرج العمل، متهمًا إياه بالترويج للشذوذ الجنسي.

ورغم أن الفيلم لم يشاهده سوى عدد قليل جدا وهم اللذين حضروا العرض الأول الجمعة الماضية 11 فبراير ضمن فعاليات مهرجان برلين الدولي، إلا أنه بمجرد طرح البوستر الرسمي للفيلم، فتح الجمهور النار على صناعه، معتبرينه يهدم قيم المجتمع المصري والعربي، مشيرين إلى أنه من الواضح أن هناك توجها لنشر مثل هذه القضايا (الغربية) داخل المجتمع العربي.

وعلق مخرج الفيلم محمد شوقي حسن على الهجوم الذي طال فيلمه، قائلا إن قضية المثلية الجنسية ليست هي المحور الرئيسي للفيلم، بل أن ما قصده في الفيلم هو التعرض لـ تجربة الزمان والمكان والعلاقات المتوازية بنفس الوقت.

وأضاف حسن، خلال مداخلة هاتفية مع إحدى القنوات الأجنبية، أنه بدأ العمل على الفيلم منذ أكثر من ثلاث سنوات، وتم تصويره في عامين، واستوحى فكرته من المجموعة القصصية الشهيرة ألف ليلة وليلة، حيث يعتمد على السرد في الخلفية.

وأعرب الشاعر الغنائي عماد حسن، عن استيائه الشديد، من استخدام اسم أغنيته الشهيرة «بشتقلك ساعات»، للفنانة سميرة سعيد كعنوان للفيلم الذي نال موجة من الأنتقادات من رواد مواقع التواصل الأجتماعي، بسبب تناوله أوضاع المثليين في العالم العربي عبر قصة حب تجمع بين رجلين.

وقال «حسن» في مداخلة هاتفية ببرنامج «مصر جديدة» الذي يذاع على شاشة etc: «أرفض تمامًا استخدام أحد إبداعاتي الذي يعتبر مصنفا فنيا خاصا بي أملك حقوقه دون إذني في عمل أرفضه شكلًا وموضوعا، وما قام به هؤلاء تعدي واضح وصريح على حقوق الملكية الفكرية».

وأضاف: «قصة فيلم بشتقلك ساعات لا تتوافق معي أخلاقيا ودينيا وأرفضه تماما، وإذا اعتبرناها حرية إبداع فلابد لصناع الفيلم الابتعاد عن إبداعي الخاص الذي أحترمه وأحبه ويرتبط بوجدان الجمهور بشكل راق ومحترم وأن لا يضعونه في عمل غير محترم وغير أخلاقي».

وقال طارق الشناوي الناقد الفني، إن فيلم بشتقلك ساعات، الذي يتناول المثلية الجنسية للمخرج المصري محمد شوقي، والذي يعرض ضمن فعاليات الدورة 72 لمهرجان برلين السينمائي، لن يعرض في مصر، مشيرا إلى أن الفيلم ليس مصريا، وإن كان مخرجه مصريا، درس في الولايات المتحدة، لكن الفيلم يتبع جهة انتاج تابعة لشركة المانية.

وأضاف الشناوي خلال مداخلة هاتفية ببرنامج «حديث القاهرة» مع الإعلامي خيري رمضان، وكريمة عوض، على قناة القاهرة والناس، أن فيلم «بشتقلك ساعات» هو عبارة عن علاقة مثلية بين شخصين لكن الفيلم لا يناقش قضية المثلية بالسلب أو الايجاب وهو لا يدافع ولا يروج للمثلية.

Facebook Comments Box

admin

فتحى الحصرى كاتب صحفى عمل بالعديد من المجلات الفنية العربية . الشبكة .ألوان . نادين . وصاحب مجلة همسة وناشر صاحب دار همسة للنشر ورئيس مهرجان همسة للآداب والفنون

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Secured By miniOrange