مقالات فتحي الحصري

بعد تصريح ممثلة محدودة الموهبة الوجوه القبيحة تطل برأسها من جديد وتحاول إحياء ظاهرة اختفت من سنين

كتب/ فتحى الحصرى

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ
هل تذكرون تلك الهوجة التى حدثت منذ مايزيد عن الثلاثين عاما عندما أطلت موضة إعتزال بعض أنصاف الفنانات الفن وارتدين النقاب أو الحجاب وقمن بمهاجمة الفن والفنانين وتبرأن من أعمالهن ..!
تلك الموجة التى اشتدت فى ذلك الوقت وقيل أن وراءها رجل أعمال عربى كبير يدفع للفنانات كى يعتزلن الفن وعندما أغلقت تلك الحنفية عاد بعضهن وأطلقن التبريرات المختلفة لأسباب التوبة المزيفة ثم العودة بخفي حنين ..!
اليوم بدأت تلك الهوجة تطل بوجهها القبيح استغلالا لتصريح ممثلة محدودة الموهبة كانت قد عادت منذ فترة قصيرة للفن بعد أن أمضت السنوات الطوال فى كنف زوج يتبع تلك الجماعات التى تعتبر الفن رجس من عمل الشيطان ثم عادت لتعلن الندم على السنوات التى أمضتها مخدوعة وأنها أفاقت وعادت لتعوض مافاتها من العمر بعيدة عن الفن الذى تعشقه ..
عادت تلك الفنانة _ محدودة الموهبة _ ولم يكن العود أحمد فقد كانت كمن تشعر بجوع شديد لكل ماقد تخلت عنه من أجل ارتداء نقاب لم تؤمن به يوما . ذهبت لمحلات التجميل لتصلح ماأفسدته السنين من جمالها . لجأت للنفخ والشفط وكل مايمكن أن يكون من شأنه تغيير شكلها الحالى
استقبلها أهل الفن بالترحاب بل واستقبلها الإعلام بترحاب أكبر وعادت الممثلة – محدودة الموهبة – للعمل وبكثافة فهذا مسلسل مع محمد رمضان وقد كانت الصور المتداولة لها مع بطل العمل كافية لنشر إشاعة ارتباطها به حيث لاتخلوا من حميمية مفرطة ثم مسلسل مع النجمة يسرا وفى كلا العملين كانت الممثلة الأسوأ  ولم تضف لنفسها ولا للعملين أى إضافة فنية حتى جمعتها الأقدار بالمنتج الذى يتحذ من الدعوة لأمور الدين مهنة له بجانب حرصه الدائم على انتقاء جميلات هذا الوسط وإيقاعهن فى حبائل كلامه ووسامته ثم الزواج الذى يدم أبدا طويلا ثم الطلاق..!
وقد كانت له أكثر من تجربة فاشلة من هذا النوع وآخرهن الفنانة الجميلة والموهوبة شيري عادل والتى على مايبدو أنه لم يستطع ترويضها كما كان ينوى..!
الفنانة محدودة الموهبة كانت أضعف من سابقتها فما أن أعلنت عن زواجها من الداعية المزعوم حتى تناثرت الأخبار عن اعزالها الفن والذى لم تؤكده أو تنفيه وكانت قبل الزواج قد انتهت من تصوير فيلم سينمائى مع المطرب تامر حسنى وانتشرت صورهما الرومانسية فى سياق الفيلم على كل المواقع الصحفية
الفيلم ظل فى دور العرض أكثر من ثلاث اسابيع ويعرض بنجاح غير عادى سواء فى مصر أو بعض البلدان العربية غير أن الممثلة محدودة الموهبة والتى لم تكن سببا فى نجاخ الفيلم بل يعود ذلك لبطله تامر حسنى وشخصيات العمل فاجأت الجميع بعد نزول إحدى أغنيات الفيلم ولها بها بعض المشاهد الرومانسية لتعلن أنها بريئة من تلك المشاهد بل وكالت لكل زملائها التهديد والوعيد بجهنم وبئس الصير فى حالة عدم التوبة .هكذا فى يوم وليلة صارت كل المفاهيم عندها مغلوطة ,اصبحت داعية تحلل وتحرم ..!
الوجوه القبيحة والتى كنا قد ارتحنا من مطالعة سحنتهم الكريهة وفتاواهم البغيضة عادت لتطل برأسها مستغلة الوضع الذى خلقته تلك الممثلة محدودة الموهبة لتنهال على الوسط الفنى بكل التجريح ظنا منهم أنهم سيعودون بعقارب الساعة للوراء
إبن الحوينى لم يشا أن يترك الأمر دون أن يجد لنفسه مكانا فى الكادر فأطلق تدوينة كال فيها لنقيب الممثلين د. أشرف زكى كل أنواع السباب البذئ بل واتهمه صراحة بالدياثة وهو اتهام يؤدي بكاتبه للسجن مباشرة فهل يفعلها نقيب الممثلين قبل أن يستفحل الأمر ونجد ابن يعقوب وابن حسان وابن المستنطع وهو يطلون علينا بأفكارهم العبثية والتى من شأنها إثارة الفوضى الدينية بين الناس خاصة وأن هناك من البسطاء يسيرون خلف ركابهم ..؟
تأييد كبير يلقاه د. أشرف زكى نقيب الممثلين من كل أعضاء النقابة ضد الفكر الظلامى الذى يحاول أن يصحو من نومه العميق ليعيث فى الفن فسادا ولكنه أبدا لن يعود فمن مات لايمكن أبدا أن يعود للحياة

الوسوم

فتحى الحصرى

فتحى الحصرى .كاتب ومصور وصحفى عمل لأكثر من ربع قرن بالمجلات اللبنانية الشبكة وألوان ونادين . صاحب دار همسة للنشر والتوزيع .وصاحب موقع مجلة همسة ورئيس ومؤسس مهرجان همسة للآداب والفنون

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق