ط
مقالات نقدية

حياة المبدعين بلا تأمين,,مقالة بقلم الناشط الثقافى/ سيد البالوى

1526712_1492615470964419_100462857_a
حياة المبدعين بلا تأمين
يحمل المبدع رسالة التنوير وعبء التفكير الأبداعى لخدمة المجتمع من تقديم حلول لمشكلات الواقع ووضع اسس وقواعد لبناء المستقبل ورغم أنه في نفس الوقت مسؤول عن بيت واسرة لا يتأخر في تقديم الدعم الفكرى مهما كلفه الأمر من مشقه وعناء .
ورغم التهميش والأهمال وهموم المعيشة وقلة الأموال تجد المبدع انسان يشعر بكل الناس ويعبر عن الجميع الفقراء والأغنياء الضعفاء والأقوياء الأميين والعلماء من عاصرهم ومن قرأعنهم ومن يصنع لهم مستقبلهم .
ويبقى هو مشغول بالغير عن نفسه ويخطط للكل والكل يتجاهلوه .
والسؤال الذى يطرح نفسه الى متى تظل حياة المبدع مهدده والى متى يعيش بلا رعاية ولا تأمين والى متى تعانى اسرة المبدع الأمرين من ضيق العيش فى حياته الى الهاويه فى حالة وفاته .
ومتى يفكر المبدع فى حقه فى حياة كريمة وحق من يكفل عليه فى نفس الحياة وأنه هو واسرته جزء من المجتمع الذى يحمل همومه ويدافع عن قضاياه .
ومتى يدرك المجتمع قيمة المبدعين وتدرك المؤسسات الحكومية والأهلية لاسيما الثقافية منها والتأمينية أهمية تأمين حياة المبدعين حتى لا نسمع عن مبدع لا يجد ثمن طباعة كتاب أو ثمن شراء ادوات الرسم أو ثمن شراء ملابس انيقة يرتديها أو ثمن علاجه من مرض أو خدمة طبية فى مستشفى تحترم ادمية الانسان أو معاش يكفل اولاده فى حالة الوفاه أو حتى بشكل معنوى نجد فى المجتمع من يعلن عن خدمة تقدم للمبدعين .
فلا تسمع او ترى مجمع سكنى باسم عمارات الشعراء أو الكتاب مثل عمارات الأطباء والمعلمين والضرائب والقضاه والى غير ذلك .
ولعدم وجود جهة تعمل لخدمة الأبداع والمبدعين في مصر رغم وجود المجلس العالى والاتحاد العالى والصوت العالى الا أن كل هذا مجرد اصنام لا تثمن والا تغنى من جوع .
ولأن كتير من المبدعين غير موظفين فى الحكومة واغلبهم يعمل في بعض الحِرف أو شركات القطاع الخاص وكل هذا لا يوفر اى تأمين حقيقي لهم ولاسرهم .
ولأنهم مهمشين من كل المجتمع فحتى برامج أو نظم التأمين فى شركات التأمين تهملهم ولا توفر نظام تأمينى يمكنهم من خلاله شراء وثيقة تأمينيه تكفل لهم العلاج فى حالة المرض أو تكفل لاسرهم معاش مناسب في حالة الوفاه .
واذا كان كلامى هذا يصل الى بعض المسؤولين في المؤسسات الثقافية المصرية ارجو من الجميع التفكير فى تأمين حياة المبدع تأمين حقيقي يكفل له ولاسرته حياة كريمة .
واذا لم يهتموا هم فاتمنى أن ينتبه بعض مسؤولى شركات التأمين لمراجعة نظم التأمين واستحداث وثيقة تأمينية استثمارية ذات عائد استثمارى متغير تناسب دخل غالبية المبدعين لتحقق التأمين لاكبر عدد ممكن من المبدعين واقترح بأن تكون بقيمة تبدأ من 1200 فى السنة الى 1500 عن أن يسمح للمبدع بأنه يمكنه تحديد المدة التى اقترح أن تكون من خمس الى عشر سنوات مع توفير امكانية اعطاء صاحب الوثيقة قرض بدون فوايد بعد مرور ثلاث سنوات من مدة الوثيقة وأن يعلن عن مثل هذا النظام تحت مسمى ” وثيقة تأمين للمبدعين ” ودا أقل ما يجب في حق المبدعين أن نرى مشروع أو نظام أو اى شيء فى هذه البلد يحمل اسمهم
الناشط الثقافي سيد البالوي

admin

فتحى الحصرى كاتب صحفى عمل بالعديد من المجلات الفنية العربية . الشبكة .ألوان . نادين . وصاحب مجلة همسة وناشر صاحب دار همسة للنشر ورئيس مهرجان همسة للآداب والفنون

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Secured By miniOrange