مسابقة الخاطرة

خاطرة : على سفر . مسابقة الخاطرة بقلم / أميمة عبد العزيز محمد . مصر

خاطرة

أميمة عبد العزيز عبد الحميد

[email protected]

https://www.facebook.com/emy.aly.790

العنوان

سبورتنج.. الإسكندرية

🔸على سفر🔸

منذ عقود ارتديت ُحلة السفر لملمت اجزائي و ذكرياتي ووضعتها بحقيبتي بجوار معطفي و لحن كنت اهيم بنغماته وقصيدة تذكرني ببراعم الحب فى حقولي..

إجتزت بوابات العمر وجلست بجوار النافذة أطل على سنواتى الراحلة و القادمة ، وأخذ قطار العمر يمضي تارة سريعاً فتتناثر شعيرات الشيب على مفرقى وتارة بطيئاً متكاسلاً و كأنما يمر فوق جسدي ليتركني أشلاء أتناثر بين الثري..

بجوارى مقعد شاغر برودته قاتلة لا يحتمل أحداً الجلوس عليه فترة طويلة ، طوال الرحلة يتوافد عليه كثيرين ويعود شاغرا ..

فى البدء كنت ألومهم أو ألوم صانع المقعد أو الطريق ، وبعد مرور محطات العمر ، أدركت أن جليدة من شتائي ، فلم أخلق نسمة فى قيظ ،،

و بل خلقت طوفان هادر ، فصار الجميع يتمسك بالظمأ خوفاً من الغرق…

وكلما خدش القطار هدوء الليل بهديره ، طويت صفحات العمر ، كصفحات امتلأت بالأحبار ، فيأتيني العمر بصفحات جديدة بيضاء حتي إمتلأ المقعد بأوراقي فلم يعد يحتمل مزيداً من وفود الزوار …

فأرحتهم من شتائي و احتويت عواصفي و طوفاني وانصهرت بداخل اوراقي اسكب الأحبار حتى صرت كتاب يعلوه الغبار على رف عال ، ينعم بالهدوء و السلام ،

فهل تمتد يد لتمسح عنه اوهامه او تزيل قطرات احباره ليعود بلون النور بعطش الارض ، مع ملحوظة كتبتها على غلافه ، “إحذر أن تغرق فى الطوفان “…

أميمه عبد العزيز

الوسوم

همسه

همسة هى مجلة كل الناس وكل الأعمار . المهنية والصدق شعارنا .ننقل الخبر من مصدره الحقيقى ونسعى دوما للتجديد من أجل القارئ

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق