مقالات بقلم القراء

رسالة .خاطرة بقلم الكاتبة / نيرمين أحمد المصري

و ‏كأني أطارد قلباً لا يخصني…
أفاوضه على العودة إلى صدري…
فيرفض بكل ما أوتي من قوة…
وأظل أنا اطلب منه ويظل هو رافضاً حبي…
وهكذا نحيا بلا حياة..ذنبك تحب الأدلة و ذنبي أخاف البرهان ، هوايتك التملك و هوايتي الانسحاب ، غايتك ان تمسك بيدك الماء و غايتي ان اتسرب كما يحنو لي ، نظرتك قاسية تحمل الكثير من الحنان و نظرتي بريئة تحمل الكثير من قسوة الأيام ، تريدني ان أجيئك على حصان و معي كل الأدلة التي لا اعرفها لاثبت لك اني احبك كما تريد و انا اريد ان يجمعنا حوار و كلام و بحر و سماء و ان تفهم بمفردك انني احبك ، من احساسي اريدها ان تصل لا من لساني ، تحب الشروق و البدايات و كلك هيجان لها و انا اذوب من النهايات و اخافها حد الرعب لاني اصبح كلي انطفاء ، اخبرني يا قدري كيف امكننا الإلتقاء و نحن بهذا التعارض و الاضداد و كيف غرقنا في هذا الشعور المقدس حد اننا لا يمكن ان نحرك ساكن لنعترض ! ساعدني يا مدبر الأكوان و مسيرها على ان اترجم حبي له كما يستطيع فهمه و ساعده على ان يفهم ان لا ترجمان لي يساعدني في طريقي فأنا هذه المرة حاملة للشعلة و قائدة الطريق و لي من الحكمة حكمتك و ماعلمتني ، اجعلنا نلتقي في طريق وسط ، صدفةً ، ضربة حظ لتكن بيننا كما المرة الأولى تجمعنا من جديد على دربك ، لنكون للنور رسالة

الوسوم

فتحى الحصرى

فتحى الحصرى .كاتب ومصور وصحفى عمل لأكثر من ربع قرن بالمجلات اللبنانية الشبكة وألوان ونادين . صاحب دار همسة للنشر والتوزيع .وصاحب موقع مجلة همسة ورئيس ومؤسس مهرجان همسة للآداب والفنون

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق