ط
أخبار متنوعة

رصد سمكة الأسد السامة على شواطئ الساحل الشمالي

رصد ظهور سمكة الأسد السامة على شواطئ الساحل الشمالي، وسط محاولات من المنقذين والعاملين بالشواطئ على اصطيادها والتخلص منها.

وقالت مصادر إنهم لاحظوا ظهور أعداد كبيرة من تلك السمكة على امتداد شواطئ الساحل الشمالي في الفترة الأخيرة، حتى أنها أصبحت هاجسا ومصدر قلق للمصطافين خشية تعرضهم لأشواك تلك السمكة. وأضافت المصادر أن أحد المنقذين أصيب بسم هذه السمكة، ونقل للمستشفى للعلاج.

وسمكة الأسد، أو “أسد البحر”، هي سمكة بطيئة الحركة، ولا تهاجم ما حولها إلا في حالة انزعاجها أو محاولة صيدها، ولهذه السمكة 18 شوكة سامة تستخدمها للدفاع عن نفسها. ويكمن الخطر في الغدد السمية بكل شوكة، خاصة الأشواك الموجودة في الزعنفة الظهرية لها، وفي حاله لمس أي من الزعانف أو الأشواك يتورم مكان الإصابة، ويتوجب نقل المصاب للمستشفى للعلاج.

وتعتبر أسماك الأسد جزءا من النظم البيئية في منطقة المحيطين الهندي والهادئ وانتقلت مؤخرا إلى البحر المتوسط. وفي الفترة الأخيرة، يشعر العلماء بالقلق بسبب سرعة تكاثر هذه الأسماك، حيث وجدوا أن أعدادها اليوم ستؤثر سلبا على البيئة البحرية للمنطقة التي تعاني كثيرا من المشكلات.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى