مقالات بقلم القراء

سامح يسري يبحر فى عالم الحب بمسرحية .سمك x مية

كتبت/ زيزي احمد

لكل عشاق ومحب الفنان المصري وعشاق المسرح خاصة لأنة ابو الفنون ….
الرسم تجسيد للجمال، والمسرح تجسيد للأفكار وهما معاً من أشد الوسائل فاعلية في التثقيف والتنوير..

أبدأ كلماتي بتحية وحب وتقدير للفنان و النجم ( سامح يسرى) الفنان الشامل المتعدد المواهب…والذي يحمل في قلبه رؤي متعددة دئما يسعى لما هو جديد.. عن سعادتنا البالغة ومن متابعينة لمشواره الفني سواء غناء سينما مسرح…… الخ…..
تحية وحب وتقدير ..ببطولة العرض الغنائي الاستعراضي الكوميدي ( سمك × ميه ) والذي يقام علي مسرح مدينة “جمصة “””حيث تعيد مسرحية “سمك في ميه” الفنان”سامح يسرى” للمسرح بعد سنوات غياب عن الساحة الفنيه ،

وحققت المسرحية نجاحًا كبيرًا في أول ليالي العرض ، حيث امتلأ السرح عن أخره بالجمهور الذي تفاعل مع العرض من بدايته حتى النهاية. .

والجدير بالذكر أن أعمال النجم الفنان سامح يسري المسرحية الاستعراضية تتميز بالكوميديا الغنائية لما تحتويه من الابداع والتميز ولغه السهل الممتع
الأمر الذى أوجه من خلاله دعوة لكل الإعلاميين والصحفيين  بضرورة القاء الضوء على هذه الاعمال الفنية….. التي تتهافت وتتوافد إليها كافة الأسرة المصرية والأسرة العربية لأن الفن رسالة هادفة لتنوير المشاهد وإنسانية فنية خلاقة .

الفنان سامح يسري عبر اعماله وتجاربه السابقة ف المسرح…
فانحنو كا اعلاميين …
فألقينا الضوء على الفنانيين .الذين.. يمثلون دعائم الفن الراقي الحديث ومسيرته.

إيماناً بالدور الكبير الذي لعبه ..وهو “”سمك × مية ع المسرح والذي تعددت رؤيته ونظرتة. الفنية

في تشكيل الوجدان المصري، حيث الفنون عاملا رئيسا في بناء الإنسان.

واختتم: تحية وتقدير لكل فنان مسرحي حافظ على هوية بلاده، وأخص بالشكر الفنان والنجم سامح يسري…والقائمين ع هذا العمل….
الداعم الرئيسي للمسرح والداعم الدائم لهم؟

وإصرارهم…على إقامة المسرح في ظل كل الظروف الصعبة التي يمر بها العالم من و إلى الأزمات الإقتصادية العالمية فتحية تقدير واعتزاز إلى معاليكم ؛؛؛ وليظل المسرح معلما ومرشداً وداعماً لكل جمال ومحبة وأمل.
عمل مثلة اتمني يكون ف جميع المحافظات…

 

فتحى الحصرى

فتحى الحصرى .كاتب ومصور وصحفى عمل لأكثر من ربع قرن بالمجلات اللبنانية الشبكة وألوان ونادين . صاحب دار همسة للنشر والتوزيع .وصاحب موقع مجلة همسة ورئيس ومؤسس مهرجان همسة للآداب والفنون

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
Secured By miniOrange