ط
مسابقات همسهمسابقة الشعر

عيناكِ يا حبيبتي.. مسابقة الشعر الحر والتفعيلى للشاعر/ د. جمال مرسى من مصر

عيناكِ يا حبيبتي

شعر : د. جمال مرسي

ـــــــــــــــــــــــ

عَينَاكِ يَا حَبِيبَتِي
غَيَّرَتَا
مَلامِحَ البِحَارْ .
شَكَّلَتا
بِنَظرَةٍ سِحرِيَّةٍ
مَوْجاً رَقِيقاً نَاعِماً
يُرَاقِصُ الشِّرَاعَ فِي النَّهَارْ .
و فِي المَسَاءِ حَيثُ تَسهَرُ النُّجُومُ
و فِي صُدُورِ المُتعَبِينَ
تَكثُرُ الهُمُومُ
يَنَامُ فِي وَقَارْ .
يَحنُو عَلَيْهِ شَاطِئٌ
عَيْنَاكِ عَلَّمَتْهُ كَيفَ يَحضُنُ النَّخِيلْ .
و كَيفَ يَغدُو رَملُهُ وِسَادَةً
لِقَلبِكِ النَّبِيلْ .
و كَيفَ يَحكِي قِصَّةَ الجَزِيرَةِ الَّتِي لَهَا
طِرنَا عَلَى جَنَاحِ حُلمٍ دَافِئٍ
فِي لَيْلَةِ اْنبِهَارْ .
نَجرِي وَرَاءَ ظِلِّنَا
كَأَنَّنَا غَزَالَتَانِ فَرَّتَا
و تَحتَ أَهدَابِ الظَّلامِ نَامَتَا
حَتَّى تَوَارَى عَنهُمَا الصَّيَّادُ
فِي مَجَاهِلِ القِفَارْ.
نُسَابِقُ الرِّيحَ الجَسُورَ فِي جَزِيرَةِ الفَرَحْ
فَإِنْ تَعِبْنَا نَستَرِحْ
فِي ظِلِّ سِنْدِيَانَةٍ عَرِيقَةٍ
جُذُورُهَا فِي أَرضِهَا عَمِيقَةٌ
( كَحُبِّنَا )
غُصُونُهَا مِن فَوقِنَا دِثَارْ .
أَنَامُ فِي عَيْنَيْكِ يَا حَبِيبَتِي
و أَحلُمُ
أَنِّي أَمِيرٌ مُلهِمُ
و أَنتِ يَا أَمِيرَتِي لُؤلُؤَةٌ مَصُونَةٌ
فِي قَاعِ بَحرٍ
لَم يَصِلْهُ قَبلَ أَن آتِيكِ إنسٌ
أو شِرَاعٌ حَالِمٌ
كَلاَّ
و لَم يَخدِشْ بَرِيقَهَا المَحَارْ.
عَينَاكِ فَرقَدَانِ
سَابِحَانِ فِي المَدَارْ .
كُلُّ الشُّمُوسِ و البُدُورِ
و النِّسَاءِ و الزُّهُورِ
مِنهُمَا تَغَارْ
فَإِنْ ضَلَلْتُ فِي دَيَاجِي غُربَتِي
و طَالَ لَيلُ وحدَتِي
و قَادَنِي الظَّلامُ لِلظَّلامِ
أَمشِي عَلَى بَصِيرَةٍ مُستَشرِفاً أَمَامِي
فَإنَّ فِي عَيْنَيْكِ نُورَ وَحشَتي
و فِيهِمَا مُقَامِي
و فِيهِمَا
.. مِن قَبضَةِ الجَلاَّدِ يَا حَبِيبَتِي ..
يُستَعذَبُ الفِرَارْ .
عَيْنَاكِ جَنتَّاَنِ
قَد عَلَّمَتَا الجَنَّاتِ كَيفَ يَنبَغِي
أَن تَنبُتَ الثِّمَارْ !
و كَيفَ يَكسُو جَدبَ أَيَّامِي الكَئِيبَةِ
اْخضِرَارْ!
عَينَاكِ
قَد أَعَادَتَا اللَّحنَ الطَّرُوبَ
لِلهَزَارْ .
نَهرَانِ فِي عَينَيكِ يَا حَبِيبَتِي
مِن عَسَلٍ و مِن لبنْ .
مَا أفْسَدَتْ طَعمَهُمَا يَدُ الزَّمَنْ .
إذا ضَحِكتِ فَالوُجُودُ كُلُّهُ
بَردٌ ، سَلامٌ ، و سَنَا
و إِنْ بَكَيتِ
نَارْ.
عَينَاكِ يَا حَبِيبَتِي
تَبَارَكَ الرَّحمَنْ .
غَزَالَتَانِ
تُقبِلانِ
تُدبِرانِ
تَأسِرانِ
تُؤسَرَانْ
قَد حَارَ فِي وَصفِهِمَا البَيَانُ و اللِّسَانْ
فَكَيفَ يَا حَبِيبَتِي
لا تَعجَزُ الأَشعَارْ ؟

admin

فتحى الحصرى كاتب صحفى عمل بالعديد من المجلات الفنية العربية . الشبكة .ألوان . نادين . وصاحب مجلة همسة وناشر صاحب دار همسة للنشر ورئيس مهرجان همسة للآداب والفنون

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Secured By miniOrange