مسابقة القصة القصيرة

قصة : قتيل كعاب . مسابقة القصة القصيرة بقلم / ندا لطفى . مصر

قتيل كعاب
أعلم أنني لن أستطيع الزواج فى الوقت الحالي ، ولن أقوى على سداد المهر الذي سيطلب مني ..
فقد أحببت فتاة إلتحفت برنساً مرصعاً بالجواهر ، محلى بسلاسل ذهبية مطعمة بالأحجار الكريم ..ذلك الذي اللاتي إعتادت الفتايات الأثرياء إرتداءه
لذا عمدت إلى غض بصري عنها مخافة الوقوع فى حبها أكثر ،
فلطالما كانت الوقاية خير من العلاج ولكن يا لسوء حظي عندما أرخيت شراع جفني تجنباً للإبحار في زرقة عينيها ، فقد وقع بصري على كعاب نعلها ، فوجدتها قد طُرزت ببيت شعر :
فَرُشّوا على قبري من الماء
واندبوا..
قتيل كعاب لا قتيل حروب .
فوصل صوتها الحاني إلي مسامعي لتسألني : “ماذا تقول؟!”
حينها أدركت أننى قرأت الشعر بصوت مسموع ..
نظرت لها لأجد البسمة تملأ وجهها
تناسيت حينها الفوارق بيننا وأطلقت العنان للساني مؤكداً :
“ما سمعتِيه ، كنت أقرأ بيت الشعر
الذي طُرز بلسان حالي على نعليك
فأنا المتيم منذ زمن ولا يقوى
على مهرك ، دفعني فقري للعذاب
فى رحاب الصمت و كتمان حبك
فى قلبي مرغما على عدم البوح ”
ابتسمت محبوبتى وخضب الإحمرار وجنتيها
فصمتت لثوان ، مرت على قلبي كساعات أشاور نفسي وأسألها كيف أعتذر لمحبوبتي عما بدر مني من حماقة .
وأخيراً .. تفضلت علىّ بكلمات كانت سر سعادتي :
” لا يقوى على مهري سوى رجل
مخلص لي ، يحبني بكل
جوارحه ، فإن ارتضيت الصداق
القيروانى مهراً لي قبلت بك ”
فكانت كلماتها طوق نجاتي من حيرتي
وذوباني فى بحر حبها ، فأجبتها :
“بالطبع أقبل بالصداق القيروانى
فكيف لي النظر إلي امرأة
غيرك ، وكيف لى إتخاذ الجواري
فى حضور أميرتي! ،
أي مجنون يرتشف العلقم وبين
يديه كئوس العسل ، فمن يفعل
ذلك حق عليه الموت بالحرمان
منك”.
تنفست الصعداء ملء رئتي وشعرت بالإمتنان للسيدة أروى فلولا اشتراطها على الخليفة العباسي بالصداق القيرواني الذي ينص على” إلغاء عقد الزواج حال زواجه بأخرى” لما وجدت الثغرة التي تزوجني من محبوبتى .
الاسم: ندا لطفي
السن: 29 عام
من مصر محافظة القاهرة
رقم الواتساب: 01030524760
بريد: [email protected]

فتحى الحصرى

فتحى الحصرى .كاتب ومصور وصحفى عمل لأكثر من ربع قرن بالمجلات اللبنانية الشبكة وألوان ونادين . صاحب دار همسة للنشر والتوزيع .وصاحب موقع مجلة همسة ورئيس ومؤسس مهرجان همسة للآداب والفنون

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى