الشعر والأدب

قصيدة : (البابا في أور) للشاعر العراقى / أجود مجبل

الشاعر أجود مجبل العراق

كُهّانُ أُورَ النبيذيونَ أجمَعُهُمْ

عادوا إليها برَغمِ الموتِ أسرابا

لم يَعرِفوا سببًا للصحوِ يُقنِعُهم

لكنّهم عَرفوا للسُّكْرِ أسبابا

لذاكَ هُمْ شَيَّدوا للوعيِ عاصمةً

ولم يَصيروا ببابِ اللهِ حُجّابا

تَضَلَّعوا بِلُغاتِ الماءِ مُذْ وُلِدوا

وطالما حَفِظوا للطينِ أنسابا

صَلَّوا إلى قمرِ الأعماقِ فالتمعُوا

مِن بعدِما اتَّخذوا الإنسانَ مِحرابا

وصادَقوا الأرضَ في أقسى الفصولِ كما

يُصادِقُ الشجرُ المجنونُ حَطّابا

قالوا لزائرِهِم والنورُ يملؤهُ

: كم كانَ في أورَ طَعمُ الموتِ خَلّابا

وحدَّثوهُ كثيرًا عن مَلاحِمِهم

وغابةِ الأرزِ والشرِّيرِ ( خمبابا )

وكلّما صعِدوا الزقّورةَ التفَتوا

فَلَمْ يَرَوا حولَهُم أهلًا وأحبابا

وشاهَدوا أوجُهَ المستوطِنينَ فقطْ

مَنْ وَزَّعوا الوطنَ القِدِّيسَ أحزابا

الوسوم

فتحى الحصرى

فتحى الحصرى .كاتب ومصور وصحفى عمل لأكثر من ربع قرن بالمجلات اللبنانية الشبكة وألوان ونادين . صاحب دار همسة للنشر والتوزيع .وصاحب موقع مجلة همسة ورئيس ومؤسس مهرجان همسة للآداب والفنون

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق