الشعر والأدب

قصيدة :السودان .. للشاعر / أبوبكرالجنيد يونس المغربي .. السودان

الشاعر أبوبكرالجنيديونس المغربي

على نغم الكامل التام

السودان

هَبني.. ازدِهارَالصّبْرِ.. ياأيّوبُ

فالقلبُ .. مِلءُ شِغافِهِ ..يعقوبُ

حُلُمي.. -بلؤلؤةالوضاءة-ِ يوسُفٌ

في.. سِجْنِهِ .. ومعادُهُ عُرقوبُ

يمٌّ من الأهوالِ دونَ إرادتي..

ومهامِهٌ .. تنأى.. بِهِ وكروبُ

وبُراقُ مِعراجي.. يرِفُّ مُحَلِّقاً

بي.. في المدى.. وإلى الثَّرى.. مجذوبُ

صُحُفي.. جواهرشاعِرٍ يتلو بها ..

سُوَرَالحنانِ.. فيُستَفزُّطَروبُ

سِمْتُ الجمالَ صبابةً وصلابةً ..

وسَمَتْ إليَّ.. صبيّةٌ وعَروبُ

وتوهَّجت .. شمسُ الهوى.. من.. خافِقي..

ليلاً .. فكيفَ معَ الجمالِ .. غُروبُ؟؟؟

حرفي.. مزيجُ السِّحْرِ.. لي تعويذةٌ

خفّفتُ من غلوائها .. وضُروبُ

لي.. وردةُالعُشّاقِ.. ميسمُ عِشقِهِم

لغةُالوفاءِ وصدقُهاالمطلوبُ

لي.. بهجةُاللقيا وسَمْتُ وِصالَها

سِمَةَالصّفاءِ وسمتُ ما مرغوبُ

لي الأُفقُ.. لي الأفلاكُ .. لي.. غيثاً .. ندًى

لكنَّ كوني.. دائماً .. مقلوبُ

أسمو إلى.. فلكِ الجمالِ بِلهفةٍ

وكأنّني.. عن عينِهِ .. محجوبُ

وكأنَّ مُهجتِيَ العشوقَ.. فراشةٌ

تدنو إلى.. نيرانِهِ .. فتذوبُ

في التّيهِ قلبي.. أربعينَ فجيعةً

وأناالأسى.. والكربُ والمكروبُ

وأناابنُ أمِّ العِشقِ رغمَ حرائقي..

أندو حنيناًأو تفوحَ طُيوبُ

صبري.. صلاةُالعِشقِ.. رُبَّةَ سجدةٍ

سمَقت بِها .. نحوَالسّماءِ قلوبُ

أهفو إلى مَن لا يحِنُّ عليَّ.. هل..

رقَّ الفؤادُ لِيقسوَ المحبوبُ؟؟؟

أم نارُتَحناني.. ونَورَسُ وحشتي..

ويمامتي.. وغمامتيَّ.. ذُنوبُ؟؟؟

أُروي.. ظِماءَ خمائلي.. من مُقلتي..

وسُدايَ بحرٌ.. لا تفيهِ ذَنوبُ

والعُمْرُ.. في قاعِ التياعي.. خالداً

يومٌ.. بأوجاعِ الحياةِ ذَنوبُ

فكأنَّ قلبي.. في العذابِ مخلَّداً

أبداً .. يهوذاإذ هوالمصلوبُ

وجعي.. حنينُ النّوقِ.. تذكُرُإلفَها

وأناالحنينُ. يُذيبُني.. ويذوبُ

ويشوبُ كأسَ تولُّهي.. دمُ أبهري..

ودمي.. بأمواهِ الجمالِ مشوبُ

بي.. رِقّةُالماضينَ نحوَ حُتوفِهم

والحُبُّ مِنهُم .. فيهِمو.. مسكوبُ

يتضوّرونَ صبابةً وقلوبُهُم..

في.. لوعةِالوجدِالمُمِضِّ تَلوبُ

وأنا وإن.. كنتُ العميقَ بيانُهُ

مِن.. رِقّةِالماضينَ.. فيَّ أتوبُ

وأثوبُ للمعنى.. ولستُ مُخاطِراً

بالنَّصِّ.. حين إليهِ مِنهُ .. أثوبُ

الوسوم

فتحى الحصرى

فتحى الحصرى .كاتب ومصور وصحفى عمل لأكثر من ربع قرن بالمجلات اللبنانية الشبكة وألوان ونادين . صاحب دار همسة للنشر والتوزيع .وصاحب موقع مجلة همسة ورئيس ومؤسس مهرجان همسة للآداب والفنون

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق