ط
الشعر والأدب

قصيدة : عَلَى كَتِفِ الْعُبُور .. للشاعر / محمد عبو . الجزائر

مرفوعة الى سيد الخلق في شهر ميلاده الأنور رجاء للشفاعة يوم القيامه …

عَلَى كَتِفِ الْعُبُور

قَبَسٌ مِنَ الْغَيْبِ اسْتَهَلَّ ، وَ أَشْرَفَا ۩۩۩ فِي الْأَرْضِ أَوْرَقَ مُنْتَهَاهُ ، وَ أَوْرَفَا

قَبَسٌ تَرَقَّى فِي الْبَهَــاءِ ، تَــلَأْلَأَتْ ۩۩۩ مِشْكَـاتُهُ ، مِنْ فَيْضهِ انْبَلَجَ الصَّـفَا

النّجْمَةُ القُصْوَى ، وَ لَـيْـــلٌ عَابِــرٌ ۩۩۩ … و مُــحَمَّـدٌ رُؤْيَا تَـفِـيضُ ، لِتُقْتَفى

قَبَسٌ…وَ صَلَّت فِي الْمَدَى أَنْفَـاسُهُ ۩۩۩ وَ تَـشَــوَّفَتْ لِلْمُـنْتَهَى …وَ تَـشَـوَّفا

وَ مَضَى إِلَى الْمَلَكُوتِ،هَــزَّ نَخِــيلَـهَا ۩۩۩ فَـاسَّــاقَـــــطَتْ مَـــدَدًا تَوَارَدَ مُرْدَفَـا

وَ أَجَـاءَهُ فَيْضُ الْـحَـقِيقَةِ نَـحْـــوَهَا ۩۩۩ فَــازَّاوَرَتْ فِي الْمُعْـجِـزَاتِ ، وَ أَزْلَفَا

مِنْ قَــائِمِ الْعَـــرْشِ اسْتَـبَانَ لِآدَم ۩۩۩ مِـنْ كُــنْهِـهِ لُطْـفُ الْخَـفَـا… فَتَلَطَّفَـا

طِفْلاً تَحَسَّـــسَ نَبْضَــهُ فِي مَـهْــدِهِ ۩۩۩ وَ رَنَـــا إِلَى قَــلْبِ السَّـمَا مُـتَـلَهِّـفَـا

في الضِّحْكَةِ الأُولَى، تَوَكَّـأ ، رَافِعًا ۩۩۩ وَجْـهَ الْـحِــكَايَةِ ، قَارِئًــا سِـــرًّا طَفَا

فَــــجَرَى عَلَى كَـــفِّ النُّبُـــوَّةِ قَـلْبُهُ ۩۩۩ يَـجْـتَـازُ أَطْــرَافَ الزَّمَــانِ ، لِيَغْــرِفَا

مُــزَّمِّــــلاً بِـــفُــؤَادِهِ ، فِي قَــــامَةٍ ۩۩۩ قَامَـتْ بِـنُونِ النُّـورِ ، تَـغْزِلُ مِعْطَفَـا

قَبَسٌ …وَ كَـانَ الْغَيْبُ يَحْمِلُ سِـرَّهُ ۩۩۩ إذْ أَوْمضَتْ فِي الْغَـيْبِ أَسْرَارُ الْـخَـفَا

وَ تَزَلْزَلَتْ فِي الْأَرْضِ بَعْضُ بُرُوجِهَا ۩۩۩ وَ الْكَوْنُ أَوْجَـفَ ، وَ الــزَّمَانُ تَوَقَّـفَا

فيِ الْغَارِ مِنْهُ حِكَايَةٌ .. نُـــــورٌ عَلَى ۩۩۩ نُـــورٍ .. جَـــــمَـالٌ بِالْجَــلاَلِ تَــأَلَّـــفَا

(اِقْرَأْ )… وَ ضَمَّـخَ رُوحَـهُ مُـتَـبَـتِّــلاً ۩۩۩ فِـي غَـــــيْبِهِ ، روحٌ هُـنَـــالِكَ رَفْــرَفَا

فَأَتَى إِلَى الـدُّنْيَا عَلَى فَـــرَسِ الرُّؤَى ۩۩۩ مُتَوَشِّحًا حَـرْفًا ، يُعَــانِـقُ مُصْـحَفَا

أَسْرَى ، وَ أَسْرَجَ قَـلْبَهُ ، فَسَرى بِهِ ۩۩۩ نَحْـوَ الْحُضُـورِ..النَّبْـضُ شكَّـلَ مِعْـزَفَا

وَ سَمَا عَلَى بَسْـطِ الشَّهَادَةِ ، قَـائِمًا ۩۩۩ لِلْحَضْرَةِ الْعُـلْيَا ، يُـشَاهِدُ مَا اخْتَفَى

أَفْضَى إِلَى الْعَرَصَـاتِ ، أَرْسَلَ نَظرَةً ۩۩۩ وَ دَنَا…تَدَلَّى فِي الْمَقَامِ ، وَ أَرْهَفَا

صَـلَّى ، لِيَحْملَ أُمَّـــةً فِي سَـجْدَةٍ ۩۩۩ وَ بَكَى ، وَ روَّى، وَ اسْتَهَام ، وَ كَفْكَفَا

فِي الْكَونِ تَسْبِيحٌ ، وَ فِي الْأرض الْهُـدَى ۩۩۩وَ الْمُنْتَهَى رُوحٌ يَطُوفُ ، لِيَهْـتِـفَا

فِي عِلْمِهِ الْمَلَـكُوتُ ، فِي أَعْـلَامِـهِ ۩۩۩ صَوْتُ الْحَقِيـقَةِ ، والصَّدَى مَـا أَخْلَفَا …

هَذَا دَمِي … رُؤْيا وَلَـجْـتُ مَجَازَهَا ۩۩۩ فَانْزَاحَ قَلْبِي فِي الْمَشَاهِدِ ، وَ أنْتَفَى

هَـــذَا دَمِي ، وَ أَنَا ، وَ تِلْـكَ مَرَاكِــبِي ۩۩۩ تَرْسُــو ، لِتسْكُـبَنِي رُؤًى ، لاَ أَحْـرُفَا

هَـــذَا دَمِي … ــ عُـذْرًا رَسُـولَ الله إِنْ ۩۩۩ كَبَتِ الْمَطالِعُ ــ مَا أَحَاطَ الْمَوْقِفَا

آنَسْتُ فِي لُـــــجِّ الْمَــــــجَازِ تَوَلُّــــــهِي ۩۩۩ غَـْيمًا يُسَـــافِرُ بِي … أَرَاهُ تَخَـلَّــــفَا

و أَنَا أَرَانِي خَــلْفَ قَافِـيَةٍ مَــــضَتْ ۩۩۩ أَعْــدُو … فَهَــلاَّ كُــنْتَ فِـيهَا الْمُسْعِفَا ..

رُوحِي تُــحَلِّقُ فِي رِحَــابِـــكَ وَرْدَةً ۩۩۩ مَـالَتْ عَلَى كَـتِـفِ الْعُبُـورِ ، لتَـذْرِفَا

خُـذْنِي إِلَــيْــكَ فَــإِنَّـــنِي ــ يَا سَـيِّدِي ــ ۩۩۩ وَطَــنٌ يُعَــلَّـقُ فِي الْعَـــرَاءِ ، لــِيَنْزِفَا

خُذْنِي إِلـَيْكَ ،فَأَنْـتَ كُـلُّ مَلَاجِـئِي ۩۩۩ وَ أَنَا الشَّـرِيدُ…وَ حِضْنُ حُبِّكَ مَنْ كَفَى

محمد عبو ( الجزائر )

admin

فتحى الحصرى كاتب صحفى عمل بالعديد من المجلات الفنية العربية . الشبكة .ألوان . نادين . وصاحب مجلة همسة وناشر صاحب دار همسة للنشر ورئيس مهرجان همسة للآداب والفنون

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Secured By miniOrange