أخبار متنوعة

قصيدة : كم كنت رجلا . للشاعر / لطفي زكري/تونس

كم كنت رجلا

كم كنتُ رجلا ،
أجففُ الاحلام القديمة
و أنثرها في الريح
كالأُمنيات التىٍ تسبح على سفح الروح
عالق على تلك التلة
و على صفيح اللغة
أعانق قطعة الضوء
في ارتطام المعنى
فكرة … بلا اجنحة
غيم ، بلا مطر….
فىٍ انتظار الإنتظار
اعجن من رماد اللهيب املا….
و انسج من قطع الليل
تراتيل إلهامي
و مصابيح للنور ….
أمارس هواية الغموض
امشي على صراط الوجع
و احمل وطنا فوق رأسي ….
انا الٱن …. حصان خشبي
في متحف قديم
تحرِكه ايادي العابرين
امام ساعة مكسورة الزمن…
انا الٱن …
وطن …. إلا بِضعَ دهرٍ من الوقت الضائع..
كراسُ تاريخ
مجرّد اوراق مُلئَت بالحبر الاسود
متمسكة بغلافٍ كُتِب عليه …
إنسان يمشي على تجاعيد حُزنهِ …
كم كنتُ رجلا….
اما الٱن …
سَمِني ما شئتَ
من الأشياء
و اطلق عليّ كل الأسماء
جمادا او نباتا او ثباتا
او قديسا او سمادا لقصص البائسين
جغرافيا بدون خطوط طول و لا عرض…
ارض قاحلة غير صالحة للزراعة
ليل مرتبك من فواصل الوقت
و ضوء الحقيقة ….
انا الٱن .. جدار….
يلتصقُ به عطر المارين
و الغُبار …..
سِتار ……… لما خلفي ……
كما الليل يخفي الوهم
و يقتات من وجع النهار ….
انا الٱن جواز سفرٍ بلا سفرٍ
و مغلوقة هيَ كل الحدود …..
قافلة تحمل بضاعة من اللاشيء…
و لا تعرف سر الوجود ….

لطفي زكري/تونس

Facebook Comments Box

فتحى الحصرى

فتحى الحصرى .كاتب ومصور وصحفى عمل لأكثر من ربع قرن بالمجلات اللبنانية الشبكة وألوان ونادين . صاحب دار همسة للنشر والتوزيع .وصاحب موقع مجلة همسة ورئيس ومؤسس مهرجان همسة للآداب والفنون

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
Secured By miniOrange