الشعر والأدب

قصيدة :لا مناص . للشاعرة السورية / نرجس عمران

 

فروا منه فذهبوا إليه
أيَّة أقدارٍ هذه التي
التي طهت الموت
في قدور أعمارنا
فعشناه أحياءً وأمواتا
جنحُ موجةٍ
كان مرسال اللقاء
وأقصر رحلةٍ جعلتهم
في عداد الموتى
بعد أن كانوا موتى لكن أحياء
يناغيهم أملٌ بيوم باسم
وتناديهم الهجرة
بأنّ (أنا الخلاص )
أحلامهم تلوح لهم أنَّ
بلاد الأغراب هي
مدنٌ فاضلة

كيف لليأس أن يستشرس
في معركته للبقاء
إلى هذا الحد ؟
فينزع عن الأرواح
أيَّ رداءِ عافية

كيف للبحر وقد خُلق أيةً من جمال
أن يستسيغ طعم اللحوم
صغارا وكبارا
تقلبها الأمواج بكلِّ رشاقة
بين فكيّ شهوته
وتستقر في طيات بطنه
جثثا قضمها ماؤه بلا أسنان
وبعد ذلك يمسح فمه
بملابسها
ويتركها طافية
غير مبالٍ بدليل إدانته
أو تلبسه بالجرم المشهود

الحياة رحلة قصيرة
فلا تذهب برحلتك إلى التهلكة
تحت وطأة الضيّق
كشر في وجه الأسى
قد بلغ منه السيّل الزّبى
وهات بعضاً من صبرٍ وتصبر
يقتاتُ عليه عمرك
لحين انبلاج الفرج
فما من عتمة دامتْ
وما من ليلٍ أبديّ

فك عن صدرك أزرار
البؤس
وتنفس صعداء اليقين بالله
يلون الحبور روحك
وتستكن للسكيّنة

يا قاصدا بلادي
بالرّصاصة ، باللقمة
بعتمةٍ، ببرد
يا حاملا لها جهنم
على كفي أمانيك
قلّب تاريخها وسترى
كم من أمثالك مروا هنا ؟!
فهلّا استنبطت َ
خط عودتهم وأنَّى المصير ؟ !

نحن من فتحنا بيوتا لا خيما

واستقبلنا أهلاً دون جرة قلم
وترانا بؤرة خلق وإبداع
حين تبدلت الأدوار
أجل لو لم تكن عظيما
أيَّها السّوري
ما عظم الجلل
لامناص تشرق الصباحات
مهما ادلهمّ ليلها
ودأبك تتمادى في العظمة
فقلْ واثقاً ( آه يا نيالي )

نرجس عمران
سورية

فتحى الحصرى

فتحى الحصرى .كاتب ومصور وصحفى عمل لأكثر من ربع قرن بالمجلات اللبنانية الشبكة وألوان ونادين . صاحب دار همسة للنشر والتوزيع .وصاحب موقع مجلة همسة ورئيس ومؤسس مهرجان همسة للآداب والفنون

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
Secured By miniOrange