مقالات بقلم القراء

مشروع (التكافل الوطني) لتحقيق التنمية المستدامة في قطاع الكهرباء المبنى على تقنيات الذكاء الاصطناعي وانترنت الأشياء

بقلم /الأستاذ الدكتور / احمد النجار
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

ايمانا باستراتيجية التنمية المستدامة حيث رؤية مصر 2030 هي محطة أساسية في مسيرة التنمية الشاملة. تأتي أهمية هذه الاستراتيجية خاصةً في ظل الظروف الراهنة التي تعيشها مصر بأبعادها المحلية والإقليمية والعالمية والتي تتطلب إعادة النظر في الرؤية التنموية لمواكبة هذه التطورات العالمية. وبناء على تكليفات السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي، لتبنى الأفكار التي تساهم في رفع كفاءة الدولة في كافة القطاعات لا سيما قطاع الكهرباء الذي هو محور ومصدر للحياة. وايمانا بدور العلم من خلال جامعتنا الموقرة والمتمثلة في رئيس الجامعة والسادة اعضاء هيئة التدريس في التدخل السريع من خلال ابحاثهم المرموقة لوضع أفضل الحلول بما يمكن المجتمع المصري من النهوض من عثرته والانتقال إلى مصاف الدول المتقدمة وتحقيق الغايات التنموية المنشودة للبلاد.

لذا اقترح مشروعي تحت مسمى (التكافل الوطني) الذي سوف يساهم في رفع كفاءة قطاع الكهرباء. حيث ان القطاع يعمل على تحسين وتطوير الخدمات للمواطنين، بتطوير شبكات توليد و توزيع الكهرباء لتحسين مستوى الخدمة. وحيث انه لا يخفى على الجميع ان مشكلة الكهرباء تحدث في أوقات محددة وهي اما وقت الصيف في ساعات ذروة الحرارة وأيضا في وقت الشتاء في ساعات شدة البرودة. ومن ثم فانه تقنينا نستطيع حساب هذه الاوقات بكل سهولة. وحيث ان الدولة المصرية قد أطلقت مشروع العدادات الذكية إيماناً منها بأهمية التطوير والتحديث المستمرين للارتقاء بمستوى أعمال قطاع الكهرباء، وذلك بما يليق بالمكانة الرائدة الدولة وذلك في سياق توجه الدولة نحو المدن الذكيّة.

يهدف مشروع (التكافل الوطني) الى استكمال مشروع العدادات الذكية إلى توفير البنية التحتية والأجهزة والبرمجيات المتطورة مثل انترنت الأشياء والذكاء الاصطناعي الكفيلين بنشر منظومة متكاملة للعدادات الذكية على امتداد الدولة. حيث يقتضي المشروع نشر منصة ذكية، وتثبيت عدادات الكهرباء، ومن ثمّ دمج العدادات في النظام الأساسي للرصد والقراءة عن بعد مع مراعاة كافة فئات المواطنين المشتركين. حيث سيتم تزويد عداد الكهرباء بشريحة ذكية تعمل على تحديد أوقات ذروة استهلاك الكهرباء المتفق عليها. ومن ثم عند قيمة معينة يتخطها العداد سيتم رفع ثمن الكيلووات (فمثلا إذا كان ثمن الكيلووات 5 قروش …سيصبح ب 10 قروش) وبالتالي يستطيع قطاع الكهرباء باستخدام هذه الزيادة في رفع كفاءة محركات شبكة الكهرباء. ثم بعد ذلك سيتم رد فرق هذه القيمة المضافة في شكل خدمة كهربائية (كيلووات كهرباء) في الأوقات التي ليس بها ذروة استهلاك كهرباء (نظام النقاط). مما لا يدع مجال للمشتركين في استغلال موارد الدولة وسرقة التيار الكهربي. حيث سيتيح المشروع تطبيقا على الهاتف المحمول للمشتركين لمتابعة استهلاكهم على مدار الساعة واليوم والشهر وتسديد الفواتير الكترونيا.

يهدف أيضا المشروع الى تعزيز رؤية الدولة في الاستدامة وتوفير استهلاك الطاقة حيث يساهم اعتماد هذا النظام المؤتمت بالكامل في توفير استهلاك الطاقة من خلال المعلومات الضخمة المتوفرة لشركات قطاع الكهرباء، والتي ستمكنها من التعرف على أنماط الاستهلاك في الدولة بدقة، واستخدام هذه المعلومات القيّمة في التخطيط والإدارة بشكل أكثر فعالية من قبل، مما سيؤدي بدوره إلى خفض الانبعاثات الكربونية وحماية البيئة ورفع كفاءة المحركات. فتمثل العدادات الذكية بذلك خطوة مهمة نحو تحقيق أهداف الاستدامة. وإلى جانب ذلك، سيؤدي خفض التكاليف التشغيلية المتعلقة بقراءة العدادات التقليدية. حيث إنّ بناء شبكة كهربائية أكثر ذكاءً يوفر للدولة الكثير من المعلومات الهامة والدقيقة حول معدلات الاستهلاك وأوقاتها وأنماطها، مما يمكن قطاع الكهرباء من التخطيط بشكل أكثر فعالية لعمليات الإنتاج والتوريد، وبذلك توفير الطاقة والتقليل من الانبعاثات المرتبطة بإنتاجها، والتي تؤدي بدورها إلى تحقيق الاستدامة البيئية والتشغيلية. وإلى جانب ذلك، فإنّ الشبكة الذكية أكثر قدرة على دمج موارد الطاقة النظيفة بفعالية، إذ أنّ مصادر الطاقة البديلة بالعموم ذات أنماط إنتاج متغيرة من فترة إلى أخرى، وتساعد الشبكة الذكية من خلال قدراتها التشغيلية العالية في إدماجها واستغلالها بنجاح. كما يتيح المشروع الاستفادة من التقنيات الحديثة لترشيد الاستهلاك من خلال دمج وتمكين المشتركين من مراقبة استهلاكهم مما لا يدع لهم الفرصة في المشاركة في استغلال موارد الدولة بصورة غير شرعية، وذلك بما يدعم أهداف البرنامج الوطني لترشيد الطاقة ورفع كفاءة المولدات . كما سيساعد النظام الحديث في تحديد المخالفات واخذ كافة الإجراءات القانونية المناسبة كما أيضا سيساعد في تحديد كافة الأعطال ومعالجتها بالسرعة القصوى.

الأستاذ الدكتور / احمد النجار
أستاذ بكلية الحاسبات والذكاء الاصطناعي – جامعة بني سويف – مصر.
أستاذ بكلية الحاسبات بالجامعة الامريكية بالإمارات
أستاذ زائر بجامعة بارودا بالهند.
أستاذ زائر بجامعة واكسيين بالهند.

فتحى الحصرى

فتحى الحصرى .كاتب ومصور وصحفى عمل لأكثر من ربع قرن بالمجلات اللبنانية الشبكة وألوان ونادين . صاحب دار همسة للنشر والتوزيع .وصاحب موقع مجلة همسة ورئيس ومؤسس مهرجان همسة للآداب والفنون

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
Secured By miniOrange