مسابقة القصة

ملخص رواية ( إمراة من بور سعيد ) مسابقة الرواية بقلم / مصطفى السبع . مصر

جمهورية مصر العربية
مصطفى السبع
مسابقة مهرجان همسه الدولي للآداب والفنون،
فرع الرواية

رواية
امرأة بورسعيد

هل روح الوطنية تتغلب على العاطفة المدفونة بداخلنا.
هل من أجل الوطن مستقبلنا فداء له.
هل من اجل الوطن حياتنا بما فيها وبماعليها فداء له.
هل خدمة الوطن تتوقف على جندي بالمعركة او رجل قوي البنيان فقط

…(امرأة بورسعيد)…..
لقد قمت باختيار هذا الاسم بالذات إمرأة بور سعيد؛ لتكون بطلة قصتي الجديدة عندما تجولت بعض المواقع الالكترونية لقراءة بعض الصفحات التاريخية لوطني العزيز مصر فوقعت عيناي على عنوان العدوان الثلاثي على مصر واثناء القراءة لاحظت بين السطور المقاومة الشعبية للمدينة الباسلة بور سعيد ودورها العظيم في ايقاف الزحف الصهيوني للدخول الى ميناء بور سعيد وبحيرة المنزلة وبالفعل نجحوا في التصدي لهذا العدوان ومن أجمل الاحداث التي وقعت عيناي عليها هي لسيدة بورسعيدية لم يتحدث عنها الاعلام من قبل ولكنها هي اول فدائية مصرية بورسعيدية تنضم للمقاومة الشعبية والفدائيين ضد العدوان الثلاثي وهى كما قرأت عنها لم تخش العدو الذى كان يتكون من أقوى ثلاث دول في العالم ” إنجلترا، فرنسا ، اسرائيل “
تفوقت على بنات جيلها بالذكاء وفراسة وجرأة أكثر منهن
إنها تدعى فتحية الأخرس أو كما كانوا يلقبونها “أم علي” ليست مُجرّد ممرضة ممن كُنّ يُساهمن في علاج الفدائيين، لكنها إحدى بطلات المقاومة الشعبية في بورسعيد. استغلت “أم علي” عملها كممرضة في عيادة الجرّاح الدكتور جلال الزرقاني، لتحوّل العيادة إلى مأوى آمن للفدائيين، مستفيدة من ضعف إقبال المرضى على العيادة بسبب العدوان، واتفقت مع الرائد الراحل مصطفى كامل الصيّاد، قائد المقاومة الشعبية وقتها، لتؤوي الفدائيين وأسلحتهم بالعيادة، ليختبئوا فيها نهارًا وينتشروا في المدينة ليلًا. ووفرت “فتحية” لرجال المقاومة ملابس المرضى البيضاء ليرتدوها في العيادة، وكانت تخفي أسلحتهم أسفل مراتب السرائر التي ينامون عليها، وأحيانًا كانت تنقل الأسلحة من قريتها القابوطي” والمهربة إلى بورسعيد عبر بحيرة المنزلة بواسطة صيادي الأسماك. ومن أشهر مواقفها البطولية أنه في أحد الأيام سمعت طرقًا شديدًا على باب العيادة الخارجي، فأحست أن قوات المعتدية جاءت للتفتيش، فنبّهت الفدائيين لديها، ليأخذ كل منهم مكانه فوق سريره، وارتدوا الملابس البيضاء الخاصة بالمرضى، وتظاهر كل منهم أنه مريض. وفتحت الباب للضابط البريطاني، وتظاهرت أن أحد المرضى توفي، وطلبت من الضابط المساعدة، وإبلاغ الجهات المصرية المسؤولة لدفنه، فشرب الضابط “المقلب”، وأمر جنوده بالانسحاب دون تفتيش العيادة، والتف الفدائيون حولها مشيدين بتصرفها الذي أنقذ حياتهم، وأنقذ المقاومة. هذه القصة القصيرة حقيقية بالفعل جعلتني استوحى من خيالي أن أكمل احداثها بطريقة أخرى ولكنها بعد احتلال الإسرائيليين بمدن مصر المختلفة وعندما اعجبت بقصة فداء فتحية الأخرس في 56 وجدت في وفاء بطلة قصتي انها ايضا من المدينة الباسلة التي تأثرت كثيرا بوجود إسرائيل حولها فبورسعيد شهدت تاريخا طويلا ما بين المأساة والفرح وكانت المأساة من بداية العدوان الثلاثي الى نكسة 67 والفرحة الكبرى كانت في اكتوبر 1973

لهذا بدأت قصتي المستوحاة من خيالي كناية عن فدائية وعظمة المرأة البورسعيدية في المدينة الباسلة…

بداية قصة وفاء قصة بعنوان ( امرأة بورسعيد)

قصة تدور احداثها ما بين حرب 67 وحرب 73

فلنبدأ سردها؛

في شتاء 67 والبداية بعد منتصف الليل وحظر التجول والامطار الغزيرة وغارات العدو المرعبة على أنحاء المنطقة

امرأة متزوجة مناضلة في حياتها أمورها كلها بسيطة لم تتأخر لحظة عن ارضاء ابناءها وزوجها اشتهرت بهواية تفصيل الملابس الجاهزة كانت تمتلك ماكينة صغيرة لخياطة وتفصيل الملابس واشتهرت أيضا ببطولاتها الزوجية كامرأة تحافظ على الاستقرار وتتحمل كل المسؤوليات لديها زوج وثلاثة أبناء حياتهم مستقرة برغم من تواضع حياتهم المادية الا انهم من اسعد العائلات ومن صفاتها المميزة الحرص على قراءة تاريخ بلدها حيث كانوا يعيشون في زمن الحروب حرب دائرة ليلا ونهارا والعدو يطمع في الوطن ويقاتل من أجل أن يحتل ويسيطر على كل شبر بهذا الوطن والأحداث بدأت بنكسة 67 ومابين 67 و73 الوطن كان في احتياج لكل فرد وكل نفس ليقف على الضفة ليحارب بأي طريقة تناسب كل فرد فهناك طرق كثيرة في الحروب من أهمها القتال بالأسلحة وأيضا الحرب النفسية التي تعتمد على الفكر النامي والواعي …
هذه المرأة كان يزورها دائما الفتيات من أجل حصولهن على ملابس جديدة وأنيقة من صنع يديها وتحدثت عنها كل انحاء المنطقة عن العمل البطولي التي فعلته من أجل إنقاذ طفلها وواجهت الغارات الجوية ضد العدو وواجهت ايضا ليلة شتوية باردة من اصعب ما يكون مصحوبة بأمطار غزيرة لم تحدث من قبل.

وفجأة تم استدعائها لمساعدة الوطن في تلك هذه الأزمة.
فيا ترى ما هو موقفها امام نداء الوطن هل تستغنى عن اولادها وزوجها وحياتها من اجل تلبية نداء الوطن؟؟؟؟

هذا ما يدور بأحداث قصة امرأة بورسعيد……دور المرأة المهم في النضال والكفاح والتضحية من أجل تحقيق الرسالة ومن أجل تأدية الواجب المقدس نحو كل فرد رجل وامرأة…..تابعو القصة للنهاية

كما ذكرنا من قبل في شتاء 67 الساعة الثانية عشر منتصف الليل…بورسعيد المدينة الباسلة
منزل رقم 34 الطابق الثالث بحي الضواحي وهو منزل حسن فؤاد الذى يعمل بميناء بورسعيد أسفل المنزل اجز خانة دكتور جورج صليب كل من في المنزل نائمون الزوجة والزوج وثلاثة أبناء
الابن الأكبر في المرحلة النهائية الاعدادية والثاني في أواخر المرحلة الابتدائية والثالث طفل رضيع. والزوجة وفاء

حسن دائما يدخل غرفته الساعة التاسعة مساء استعدادا للنوم بعد عمل شاق طوال اليوم ثم يستيقظ مبكرا عند اقتراب أذان الفجر ليتوضأ ثم يتناول الفطور ثم يذهب لعمله الذى يقضى به اثنى عشر ساعة في تلك الليلة وحسن نائما بغرفته كانت وفاء كالعادة مع أولادها تراجع معهما دروسهم وبعد الانتهاء من المذاكرة مع أولادها تظل بجوارهم حتى يناموا وتطمئن عليهم ثم تأخذ طفلها الصغير الرضيع وتذهب لغرفتها لينام بجوار والده ثم تقوم هي بتجهيز الملابس التي يرتديها حسن واولاده صباح باكر اثناء الذهاب الى عمله وذهاب الاولاد الى مدارسهم…
في هذا اليوم وفى منتصف الليل استيقظ حسن من نومه على بكاء طفله الصغير ونادى على وفاء لتأخذه لغرفة اخرى حتى يهدئ ، لكنها فوجئت بارتفاع شديد بدرجة حرارة الطفل وتحيرت بالبداية هل تخبر زوجها ام تتركه ليرتاح ويستيقظ مبكرا لعمله الشاق ، فصمتت وركزت مع طفلها وقامت بمحاولات لخفض حرارته ولكن الوضع ظل على حاله ، نظرت للساعة فكانت الواحدة بعد منتصف الليل ، قررت وفاء ان تأخذ الطفل الى المستشفى القريبة من منزلها وعلى بعد خمسة عشر دقائق؛ ثم خرجت مسرعة بعد ان تركت رسالة لزوجها بانها متواجدة بالمستشفى نظرا لمرض الطفل ، واثناء نزولها على سلم المنزل سمعت جارتها عزة صوت الطفل يبكى ، ففتحت وسألتها ماذا حدث فأبلغتها ان الطفل حرارته عالية وستأخذه للمستشفى فطلبت عزة ان ترافقها للمستشفى فقالت لها وفاء ان زوجها حسن سيلحق بها فلا داعى
حذرتها عزة من الامطار الشديدة وحظر التجول بسبب الغارات الجوية الاسرائيلية ولكن وفاء لم تهتم ونزلت
وابلغت عزة زوجها صادق بما حدث فهو يعمل مع حسن بالميناء ، فأنتظره على سلم المنزل فترة ليعرض عليه المساعدة ولكن حسن لم ينزل فصعد له صادق ودق الجرس ولم يجيبه احد ، فظن ان حسن ذهب الى المستشفى مع زوجته،
في ذاك الوقت كانت وفاء في الشارع بانتظار أي وسيلة تقلها الى المستشفى ولكن طال انتظارها ، فتوجهت الى المستشفى سيرا على الاقدام وهى تحمل الطفل ، واثناء سيرها اشتد الرعد والبرق وهطلت امطار غزيرة في اثناء غارة جوية حيث تقذف قنابل من قبل العدو الإسرائيلي ، ولم تشعر وفاء بالخوف مثلما خافت على طفلها حيث احتمت بين الجدران أثناء سيرها ، خوفا ان يصيب ابنها مكروه ، ورغم حظر التجول خرجت تواجه المصير بمفردها دون ازعاج اى فرد من عائلتها،
الى ان وصلت المستشفى وهناك كان طبيب مسئول وافراد من التمريض والامن وطلبت من الطبيب سرعة الكشف على طفلها ، تم فحص الطفل جيدا وامر الطبيب بتركيب محاليل واعطاه الادوية المناسبة
سألها الطبيب اين والد الطفل فأجابت انا جئت بمفردي ، استغرب الطبيب وقال لها كيف خرجتي في هذا الوقت وهناك حظر تجول والغارة على اشدها
فنظرت وفاء اليه وقالت له ولماذا انت متواجد هنا؟ فقال انا هنا لتأدية عملي فنحن في حالة طوارئ ممكن ان يأتيني مريض او جنديا مصابا فيجب ان اكون متواجدا لعلاجه ، ثم سألته وفاء : الم تخف من أي مكروه قد يصيبك من تلك الغارات فقال لها انا لا اتذكر سوى عملي وانقاذ المصابين ، فابتسمت وفاء وقالت له انا هنا ايضا من أجل واجبى وعملي تجاه أُسرتي انا الطبيب المسئول لكل عائلتي ، وعند خروجي ليلا نسيت حظر التجول والطقس السيء وكل ما يشغلني في هذه اللحظة هو الوصول للمستشفى لأنقذ طفلي
وسألها لماذا لم تخبري زوجك ليأتي معك فأخبرته ان زوجها يستيقظ مبكرا ليذهب الى عمله ويأتي مرهقا ويحتاج للراحة الجسدية والذهنية حتى يستعيد قواه في اليوم التالي
تعجب الطبيب لشخصية هذه المرأة فسألها هل تعملين؟ فأجابته نعم أنا أقوم بصناعة الملابس الجاهزة وأقوم ببيعها ولي منافذ بيع حتى فلسطين عن طريق جاره يهودية مهاجرة تأتى وتأخذ ما تصنعه وتبيع في فلسطين
انبهر الطبيب بشخصية وفاء وقال لها هذا اروع ما رأيت وسمعت
وعندما انتهى المحلول وأطمأن الطبيب على الطفل وقبل طلوع الشمس طلب الطبيب منها ان تنتظر حتى يقوم بتوصيلها الى منزلها ، وعند وصولها شكرت الطبيب وصعدت الى شقتها وقبل ان يستيقظ زوجها مزقت الرسالة التي كتبتها ووضعت الطفل في سريره وتوجهت للوضوء استعداد لصلاة الفجر ثم دخلت المطبخ لإعداد الافطار لزوجها والاولاد ، استيقظ الزوج واستعد للذهاب لعمله واثناء الافطار سأل وفاء عن الطفل فأخبرته انه بخير ،، ولم تخبره بما حدث الليلة الماضية ، فودعها وذهب الى عمله
وبعد ذلك استيقظ الاولاد وارتدوا ملابسهم المدرسية وقامت وفاء بإفطارهم ثم خرجوا الى مدارسهم،
دخلت وفاء لغرفتها لتأخذ قسط من الراحة بجوار طفلها ، وبعد عدة ساعات قليلة استيقظت على صوت طفلها فأطعمته واعطته العلاج ، ثم بدأت عملها اليومي في تفصيل الملابس وتجهيزها
اثناء وجود حسن في العمل قابل جاره صادق الذى سأله عن الطفل ، فاستغرب حسن وسأله كيف علم بحال طفله !؟ فقال له ان زوجته عزة شاهدت وفاء وهى تأخذ الطفل الى المستشفى الساعة الواحدة بعد منتصف الليل ، تعجب حسن من كلام صادق وبعد ان انهى عمله هرول الى منزله فوجد وفاء تجلس والطفل على رجليها وتقوم بتدريس الواجبات المدرسية لأولادها ، فقال لها لقد علمت بما حدث الليلة الماضية من جارنا ، لماذا لم تحكى لي صباحا فقالت له حتى لا اشغل بالك وتستطيع التركيز بعملك ، وعندما تعود من عملك كنت سأخبرك فقال لها الم تشعري بالخوف من الغارات الجوية والطقس المضطرب فقالت له انا لا يهمني غير واجبى نحوك ونحو أولادي فأنتم الحياة بالنسبة لي .
وتقرب حسن من زوجته وامسك بيدها وضمها الى صدره ومسح على رأسها، فشعرت بالمودة والحب واخذها الى عالم جميل من الدفء لم تشعر به منذ فترة نظرا لانشغالهم بعملهم وامور الحياة
وبعد انتهاء الليلة الجميلة الهادئة والدافئة بينهم ، استيقظ حسن ولأول مرة مبكرا عن وفاء وقام بإعداد الافطار ، وكانت مفاجأة لها اسعدتها وازدادت السعادة عندما رأى الاولاد ما فعله الاب .
سيطر الحب على هذه الاسرة وكانت السبب في استقرارهم وقناعتهم بان السعادة في الحب قبل ان تكون في توفير المال
اشتهرت وفاء في وسط الحى الذى تعيش به بكفاحها وقوة شخصيتها وزاد عليها ما قصته جارتها عزه لمن حولها عن الليلة الصعبة التي واجهتها بطفلها المريض،
وفى يوم تقابل الطبيب مع احد أقرباؤه ويعمل في المخابرات المصرية وحكى له عن شخصية وفاء وعن احساسها بالمسئولية وجرأتها في مواجهة المواقف مما لفت نظر مدير المخابرات لها وشعر انها يمكن ان تخدم بلادها بشكل ما وخاصة عندما علم من الطبيب علاقتها بجارتها اليهودية ، ثم طلب لقائها،
وفى اول لقاء وبعد التعرف عليها سألها هل يمكنك مساعدة مصر ؟ ذهلت وفاء من المفاجأة وارتجفت من شدة الطلب لان مساعدة مصر مسئولية كبيرة وشديدة على أي انسان مهما كانت قوته الفكرية والبدنية
طلبت وفاء منه ان تعود لبيتها وتأتى غدا بالرد،
فتعجب منها لماذا لم تسأله كيف ستكون مساعدة مصر !؟ فابتسمت وفاء وقالت له انه نداء الوطن ويجب ان أُلبيه ، والمشكلة ليست في نوعية وطبيعة مساعدة مصر ، ولكن المشكلة كيف ابدأ الحديث مع زوجي في هذا الشأن ؟ وكيف اقنعه بما سأقوم به ؟ صمت رجل المخابرات وانشغل تفكيره في هذه المرأة ذات الفكر والشجاعة والجراءة ،ثم قال لها كيف ستبدأن الحديث مع زوجك ؟ فابتسمت وقالت له سوف تعلم كل شيء عندما اتحدث معه وارتب للأمر،
استأذنت وفاء وذهبت الى بيتها وهى مشغولة البال كيف ستساعد وطنها ؟ وكيف ستخبر زوجها والاهم ماذا ستفعل مع اولادها
فهي بينها وبين نفسها ادركت ان واجبها نحو الوطن هوان تلبى النداء ، فتذكرت تاريخ مدينتها الباسلة ايام العدوان الثلاثي والتضحيات التي قام بها اهل بورسعيد والمقاومة الشعبية وكانت المرأة ضالعة في هذا الامر ، وتذكرت الممرضة التي كانت تعمل بأحد العيادات الخاصة ومساهمتها في الوقوف مع الفدائيين فزاد حماس وفاء بانها يجب ان تلبى نداء الوطن
قامت وفاء كعادتها بأداء الدروس مع أولادها ثم اللعب مع طفلها الصغير وبعدها ذهبوا الى غرفتهم للنوم بعد العشاء،
ثم دخلت الى غرفتها وكان زوجها مازال مستيقظا واخذا يتحدثان عن يومهما ثم تبسمت له وقالت : ماذا لو استيقظت صباحا ولم تجدني ؟ فقال لها ضاحكا اين تذهبين ،!؟فقالت طبيعي ان تعود الروح الى ربها فهل ادركت ( كل نفس ذائقة الموت )) انتفض زوجها وقال لها ما بك ؟ هل تشعرين بشيء ؟ قالت ارجو ان لا تحزن ان بعدت عنك ، واعلم انى احبك حبا عظيما ، شعر حسن بالقلق من حديث زوجته وذهب خارج غرفة النوم متجها إلي غرفة أخري ولتكن صالة بمنتصف الشقة وجلسا معا ثم أمسك بكتاب الله وطلب من زوجته وفاء أن تردد وراءه تلاوة بعض آيات القرآن الكريم لعلها تهدأ ، ثم شعرا الاثنين بالهدوء ، وذهبا الى غرفتهما مرة أخري وأقتربت وفاء من زوجها وامسكت يده ثم قامت بتقبيلها وامطرته بوابل من كلمات العشق وشكرته علي خوفه الشديد عليها ثم استسلما لأحاسيسهم ومشاعرهم وعاشوا اجمل لحظات حياتهم في تلك الليلة،
في الصباح استيقظ الجميع والكل يقوم بأداء عمله الروتيني ، بعد نزول حسن لعمله ، اخذت وفاء الطفل الصغير لجدته وامنته عندها ثم ذهبت الى رجل المخابرات وابلغته انها اتت لتلبي نداء الوطن ابتسم الرجل لجرأتها واستعدادها للتضحية برغم انها زوجة وام لأطفال يحتاجوا للرعاية
وتحدث معها عن اطماع اسرائيل في المنطقة واننا فى حرب استنزاف نريد نخرج منها بانتصار على هذه الدولة المعتدية ، وقدعلمنا انك تقومي بصناعة الملابس الجاهزة ومن خلال البحث وجدنا ان لك علاقة عمل مع إحدى اليهوديات المقيمة في فلسطين المحتلة ، ارتبكت وفاء وقالت له ماذا تقصد من ذلك !؟نريد ان تدخلي اسرائيل عن طريقها،،،

ردت وفاء وكيف سيكون ذلك قال لها عندما تأتى لك صديقتك اليهودية ابلغيها ان امورك المادية قد تحسنت كثيرا وانك تريدي ان توسع اعمالك بافتتاح مصنع ملابس جاهزة وانا يكون لك منافذ بيع في فلسطين المحتلة واطلبى منها كيف تحصل على الموافقات والشروط من اسرائيل
طلبت وفاء من مدير المخابرات ان يعطيها وقت للتفكير لان الأمر صعب ، والقرار أصعب
ذهبت وفاء الى بيت امها واخذت الطفل وعادت الى منزلها تباشر عملها اليومي
بعد عدة ايام اتت سارة الفتاة اليهودية لتختار البضاعة المطلوبة من الملابس الجاهزة لتقوم بتسويقها ، رحبت بها وفاء
وسألتها انها تريد ان تتوسع في عملها وستفتح مصنع ملابس جاهزة وتبحث عن منافذ للبيع وسألتها كيف يكون الحال إذا فكرت الذهاب الى اسرائيل وعمل منافذ بيع وتوزيع ، رحبت سارة بالفكرة خاصة ان منتجات وفاء تحوز اعجاب الناس هناك وقالت لها ستدرس الموضوع وتبلغها بعد اسبوع
ابلغت وفاء رجل المخابرات بما حدث فطلب منها ان لا تأتى اليه الفترة القادمة لان الموساد سيعلم برغبة وفاء وسيقوم بمراقبتها من وقت وصول سارة لفلسطين المحتلة وانها ستكون تحت عينه طوال الوقت
ذهبت وفاء الى منزلها وكل تفكيرها في اولادها وزوجها ثم يعود تفكيرها لتلبية الواجب الوطني
بعد اسبوعين عادت سارة ومعها فتاة اخرى وضابط موساد إسرائيلي قدمته لها سارة على انه صاحب مصنع ملابس ويريد ان يشاركها وطلب ان يرى مصنع الملابس الجاهزة ولأنها مراقبة من قبل المخابرات المصرية وصلت اليهم سيارة لتأخذهم للمصنع المعد لذلك
لكن احساس غريب انتاب وفاء ان الإسرائيلي هو من الموساد ، وسألها لماذا تريد الذهاب الى اسرائيل فقالت اريد ان تتسع منافذ بيع منتجاتي من الملابس الجاهزة في الاسواق التي اشتهرت بها منتجاتي ، وايضا لتأمين مستقبل لأولادي وسألها هل ستأتين بزوجك والاولاد ، فقالت بل سأُتي بمفردي ، سألها وماذا عن الزوج والاولاد فقالت هذا امر شخصي وسأدبر حالي
ذهب الرجل الإسرائيلي ليدبر لوفاء اجراءات دخولها الى الارض المحتلة ، وبعد عدة ايام قام بتجهيز كل الاوراق والاجراءات لمغادرة وفاء من بورسعيد عن طريق الميناء لسفرها على متن مركب ومنها الى الارض المحتلة وتحدد الموعد وابلغتها بذلك صديقتها سارة
وبعدما علمت وفاء بالموعد بدأت تفكر بالطريقة التي يجب ان تبلغ بها زوجها فانتظرت عودته وقامت بإعداد العشاء ، وبعدما انهت نوم اولادها،، طلبت منه ان تقضى بعض الوقت معا فتحدث سويا في اشياء كثيرة ولكنها لم تذكر له موضوع السفر ،ولكنها ارتمت بين ذراعيه ، وقضوا ليلة جميلة بكل مشاعرهم واحاسيسهم ،واستسلما لنوم عميق
ثم قامت وفاء وحسن غارقا في نومه وبدأت ترتب حقيبتها فوضعت الملابس ومتعلقاتها وخرجت خارج الغرفة لتكمل ارتداء ملابسها ثم ذهبت الى غرفة اولادها وقبلتهم واخذت تملى عينيها منهم ، ثم تركت رسالة الى زوجها تبلغه انها ستذهب دون الرجوع مرة اخرى فالموضوع اكبر منا جميعا ولا تحاول البحث عنى وتكرهني واعتبرني في عداد الاموات ، فلا تنزعج ولا تكرهني فأنا اكن لكل الحب والاحترام ، وستعلم الحقيقة يوما وستحبني حبا عظيما، رجاء الدعاء لي ، والاولاد امانة في عنقك ، حافظ عليهم
خرجت وفاء مسرعة وهى تبكى من شدة الحزن لفراق اولادها وزوجها

والتقت حسب الاتفاق بصديقتها اليهودية وذهبوا ليلحقوا بالمركب المغادرة الى اليونان ثم يتم نقلهم الى الارض المحتلة وهناك التقوا بالرجل الذى سيشاركها في العمل ((رجل الموساد))
بعدما صعدت وفاء الى المركب ودخلت غرفتها دق عليها الجرسون الباب وسألها هل تطلبين شيئا ، فطلبت عصير
فقام الجرسون بتلبية طلبها واخذت منه الصينية واغلقت الباب وقامت برفع كوب العصير لتشربه فوجدت رسالة وفتحتها كانت من ضابط المخابرات المصرية يطمئنها انها في امان وتحت اعينهم طول الوقت ، وعندما تصل الى اسرائيل سوف تعلم وسيلة الاتصال وكيفية كتابة الرسائل ،ومزقت الرسالة
اطمأنت وفاء بعض الشيء وخلدت الى النوم
استيقظ حسن من نومه وذهب الى الحمام على ان وفاء بغرف الاولاد ، وبعد ان لبس ملابسه ، استغرب للهدوء ، اين الاولاد ووفاء ،فذهب الى غرفة الاولاد وجدهم نائمون ووفاء غير موجوده بعد ان بحث عنها في كل مكان ، وظن انها خرجت للبحث عن اشياء من الخارج
في لحظة نظر الى المائدة فوجد عليها رسالة ،امتدت يده ليأخذها ويقرأها ، وبعد ان قرأها شعر بالصدمة ، ونزل الى جاره وزميله صادق وابلغه بما حدث وطلب منه ان يترك الاولاد مؤقتا عند زوجته عزة ليبحث عنها
،وذهب حسن الى منزل حماته فأبلغته انها لم ترى وفاء منذ مدة ثم اتجه الى قسم الشرطة ليبلغ عن غيابها فهدأه مدير القسم وابلغه انه سيطمئنه عنها في اقرب وقت وذهب
مرت ايام واسابيع لم يصل حسن الى نتيجة في البحث عن وفاء ومع زيادة توتره ، بدأت حياته تنهار وانقطع عن عمله ، وجلس بجوار اولاده يتعذب لفراق زوجته المفاجئ ، وعجزت الشرطة في العثور عليها
وبدأ زملاء حسن يترددون عليه وطلبوا منه ان ينسى ويفكر بمستقبله ومستقبل اولاده ، وبالفعل استسلم للأمر خاصة عندما استرجع ذاكرته وتذكر كلام وفاء عندما قالت له ماذا لوانك استيقظت يوما ولم تجدني !؟ فجاء بخاطره ان وفاء كانت تخطط لهذا فاتهمها بالخيانة واقنع نفسه بذلك وبدأ رويدا رويدا يكرهها ، ويحاول نسيانها
فعاد الى عمله ، ورشح له أصدقاؤه ارملة طيبة لترعى اولاده .
في غضون ايام وصلت وفاء الى الارض المحتلة وبدأت تشاهد اماكن كثيرة مع شريكها اليهودي لاختيار مكان لتقوم بنشاطها وكان رجال المخابرات المصرية يتابعونها بكل مكان وقام بعضهم بتدريبها على الرسائل المشفرة ووسائل الاتصال ، ودعمها ماديا حتى تقوم بعمل نشاطها فى صناعة الملابس ، وبدأت بتصنيع الملابس واصبح لها اسم شهير يلفت انظار سيدات المجتمع اليهودي ، واصبح من زبائنها زوجات وزراء ورجال اعمال مهمين وكانت تحضر حفلات كبيرة يحضرها رجال الكنيست الإسرائيلي
وبدأت تتوسع ففتحت معرض بمدينة حيفا وهى اكبر المدن التي تركز بها الاعمال الادارية للدولة اليهودية ، ومع دخول عالم البيزنس بدأت البحث عن نقاط الضعف للشعب اليهودي فاكتشفت انهم يحبون الاموال والهدايا ، فبدأت امتلاك زمام الامور لأصحاب النفوس الضعيفة ولهم دور في مساعدتها بما يخدم قضيتها التي ضحت باستقرارها من اجلها ، واصبحت شيء مهم داخل المجتمع الإسرائيلي
واثناء حرب الاستنزاف وبداية عام٧١ كان نشاط وفاء مع المخابرات المصرية يزداد ، وفى ذلك الوقت كانت اسرائيل تحاول عبور القناة ولكنها محاولات فاشلة
وبدأت القوات المصرية من خلال بعض المعلومات التي ترسلها وفاء ان تستفيد في الاستعداد لبدأ الغارات الجوية المصرية على اسرائيل استعداد لحرب اكتوبر ٧٣ وبالفعل بدأت الغارات وانزعجت اسرائيل من وصول معلومات ،خطيرة عن بعض المواقع السرية الى القوات المسلحة
فتتبع الموساد كل الخيوط ليصل الى من ينقل المعلومات حتى وصلوا الى وفاء ، حيث تم اقتحام مكان اقامتها حيث توصلوا الى ما يثبت تجسسها عليهم ، وارسلوا رسالة الى المخابرات المصرية بأنه تم القبض على وفاء وسيتم اعدامها
دخلت وفاء الى السجن وتم تعذيبها للاعتراف بما بلغته لمصر وبرغم شدة العذاب لم تتوسل وظلت تقول تحيا مصر
حاولت المخابرات المصرية اخراج وفاء من الارض المحتلة ولكن المحاولات باءت بالفشل لان المنطقة كانت في حالة حرب مع اسرائيل
وقام الموساد الإسرائيلي بقتل وفاء وتقطيعها اجزاء ووضعها في صندوق وارسالها الى المخابرات المصرية،
وبعد ايام حدثت حرب اكتوبر العظيمة ،وانتصرت مصر على اسرائيل ، واستردت مصر كرامتها وسيادتها على ارضها، ورفع علم مصر على ارض سيناء
في الوقت الذى استلم رجل المخابرات المصري الصندوق وبه جثة وفاء قرر ان لا يتم الصلاة عليها إلا بعد إخبار زوجها واهلها وتم استدعاء حسن وبحضوره قال له رجل المخابرات : البقاء لله في زوجتك وفاء ، فاستغرب حسن وسأله من اين لك بهذه المعلومة قال له الرجل قبل ان اجيبك هل حزنت على وفاء عندما سمعت انها ماتت ،قال له حسن نعم حزنت لأنني لم اقتلها بيدي بسبب خيانتها لي
نظر رجل المخابرات وقال له عليك ان تفتخر بوفاء انت واولادك وشعب بورسعيد لما قامت به من تضحيات من اجل مصر
وبطولتها في ما فعلته منذ حرب الاستنزاف وحرب اكتوبر ودورها الكبير في الانتصار ،، وها هي في هذا الصندوق ملفوفة بعلم مصر وأخبرناك حتي تأتي كي تودعها انت وابناءك ،فكان من حسن الا انه ارتمى باكيا على الصندوق وهو منهار
وتم الصلاة على وفاء وحملت للمقابر وتم دفنها
فكانت النهاية لامرأة بورسعيد التي ضحت بحياتها من اجل الوطن ، وهو درس للجميع بأن نداء الوطن مقدس

امرأة بورسعيد علامة مميزة تتميز بها نساء مصر التي يحملن جينات الحماس والقوة والكرامة
وفى النهاية
اود ان اذكركم بأن قصتي مستوحاة من خيالي مع خليط بسيط من الواقع
وليعلم الجميع ان الانسان مهما كان عمله او هوايته سواء رجل او امرأة تحت سماء وطنه عليه ان يرفع شعار واحد
يحيا الوطن ،، تحيا مصر

Facebook Comments Box

admin

فتحى الحصرى كاتب صحفى عمل بالعديد من المجلات الفنية العربية . الشبكة .ألوان . نادين . وصاحب مجلة همسة وناشر صاحب دار همسة للنشر ورئيس مهرجان همسة للآداب والفنون

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Secured By miniOrange