مسابقات همسهمسابقة القصة

ندى..مسابقة القصة القصيرة بقلم أمانى حامد من مصر

خاص بمسابقة همسة

قصة بريئة تمس القلب من وجهة نظرى الخاصة بقلم أمانى حامد أتمنى أن تنول اعجابكم

بطلة القصة ندى لهاثلاثة أخوات وأخ وحيد وأم وأب على قيد الحيا ة تعيش في مستوى حياتى متوسط لها ثلاث خالات سعاد وبدر وسعيدة وهناك أهل الشارع اللتى تعيش فية لها صديقة واحدة تدعى رشا ولها ثلاثة من الاعمام العم عبد الفتاح موجه لغة عربية والعم شعبان رجل صاحب شركة والعم عبد العاطى وهو متزوج من خالتها سعاد

ندى في يوم مولدها كان يوم ليس لة مثيل فهى رقم 5 في أخواتها منى وسحر محمد غادة تسلسل مولدى ثم ندى والدها رجل نجار لا يملك سوى بيت بسيط بعد أن باعت لوالدة 7 من الافدنة ولم يبق لة ولا لاخوتة شيء الكل يسعى للقمة العيش كان يوم حافل فقد كان الوالد يملك في هذا اليوم 20 ألف جنية من سفرة بالخارج فمنذ أن تزوج الوالدة وهو يسافر حتى يبنى نفسة فكان ينزل مصر كل سنة أو سنتين كان يوم ممتع للصغار فجاءت ندى الجميلة اللتى تبكى ولا تعلم لما البكاء لم تعرف ندى أن سبب البكاء هو ظلم البشر وصلت ندى سن السادسة وترى الكل يلعب وهى تكتفى بالنظر والتشجيع لاخوتها وحينما تأتى الخالة سعاد للزيارة تشعر ندى بأن الخالة تحقد على سامية والدة ندى لان مستوى عائلة ندى كان أفضل بينما الخالة سعاد زوجها أيضا يسافر ولكن الى العراق ولكن رزقة ضيق لحكمة عند الخالق البارىء كانت ندى تسمع من خالتها أسالها كثيرة ولكن الطفلة الذكية كانت تعلم جيدا ان تلك الأسئلة تجسس على الوالدة سامية فكانت لا تريح الخالة اللئيمة البسيطة وفى تلك الدنيا الجميلة كانت ندى تبحث دوما عن شيء ولكن ما هذا الشىء انة انة انة الحنان فالاب يبحث عن الرزق والام اللتى عاشت دون أم منذ سن السابعة لا تعلم ما هذا الصنيع حنان ؟شيء مريب شيء خارج القاموس اللغوى من وجهه نظرها أما باقى الأبناء فليس لهم افتقاد لتلك المشاعر فهم يحبون المرح والحياة واللعب من فليس لهم علاقة ولا أفتقاد للحنان لان اهتمامهم لايعرف تلك الكلمة في مرحلة الابتدائى كانت تكرة معلم الرياضيات لانة كان قاسى وبالنسبة لباقى الاخواة كانو في مراحل التعليم المختلفة ومرضت شأنها شأن أي طفلة أكلت شيء ملوث من الباعة مما أصابها بنزلة معوية ولم تشعر بنفسها سوى وهى في سيارة الإسعاف وتشعر بيد ترتعش على جبينها نعم انة والدها ذلك الرجل الطيب فكان دوما ينزل أجازات وحينما وصلت المستشفى وتلقت الادوية وأصبحت بخير رجع الوالد والوالدة وأثناء الرجوع الاب ذهب الى الصيدلية لشراء بعض الادوية وندى تنتظر الوالد والام سامية بجوارها توقعت ندى أن تحضنها الوالدة ولكن ولكن ولكن ؟الام تركت ندى ودخلت أحد المحلات اللتى تبيع الملابس الحريمى فهناك ما هو أهم توجعت تلك الطفلة كثير وحينما رجعو للبيت وتلقت باقى العلاج وصل الى البيت الخالات الثلاثة وهى تشعر بما يكمن في كل واحدة فيهم فمنهم البخيلة المستغلة وهى بدر وهناك الحاقدة رغم حبها لاختها سامية وهى الخالة سعاد ثم الخالة سعيدة وهى خفيفة الظل لا تريد شيء وليس لها علاقة سوى الاطمئنان على ندى وعلى الوجه الاخر العم عبد الفتاح الطيب وزوجتة الشريرة وبنتها أمل الطيبة هناك لزيارة ندى أما العم شعبان فبيتة بعيد لا يعلم بما حدث وأما العم عبد العاطى فهو مسافر تقرأ ندى الوجوة وفقط دون قرأة أحاديثهم وحينما مضى الجميع جاء موعد الطعام وكل اخواتها بجانبها يتحدثون ويضحكون تسأل الام هل الطعام جيد يا ندى ؟.ردت ندى لازم يكون حلو مش من ايديكى لازم يكون أكيد ملوش مثيل كانت ندى البريئة تنتظر العطف من الام والحضن الدافى ولكن كان رد الفعل ان قالت منى وهى تضحك ياسلام يا سلام وتكبر ندى وكل أخواتها تتزوج كلا على حدا حتى الأخ الوحيد وتعيش ندى بأحسيسها النبيلة الفريدة وتتزوج من شخص لم تتمناة فكانت دوما تتمنى أن تتزوج ممن هو أكبر منها على الأقل بعشرون عام حتى ترى فية كل أنواع الحب والمشاعر وتمضى الأيام الخوالى ويحدث ما لا يحمد عقباة نعم زوجها واللذى كان يدعى على معاملتة غير طيبة وكل عائلتة يمتلئون غل وحقد تنجب ندى ولد وتسمية ريان وتعيش لاسعادة رغم حزنها الى أن تلتقى برجل ما أجمله أقصد جمال قلبة بحبة للرحمان فقد شعرت بحبها الكامن مع هذا الرجل وتمنتة ولو فى أحلامها فهو الام والابن والاخ وكل شيء لها عشقتة عشق ليس لة مثيل وأصيبت بمرض خطير الى أن قال الأطباء لا أمل في الشفاء سوى بتحسن نفسيتها وبرجاء من الرحمان وبالفعل طلبت طلاقها وتمنت أن تموت وهى في حضن سالم ذلك الرجل اللذى أحبتة كثير ولكن شاء الرحمان أن يأخذ بيديها وتتغلب على المرض هكذا الحب النقى يقف اللة بجانبة ويتحدى الظروف هكذا مشيئة الرحمان فأنت تريد وأنا أريد واللة يفعل ما يريد تللك القصة أطول من هذا ولكن تم حذف أكثر من نصفها حتى يتثنى النشر أتمنى أن تحوزذ اعجابكم

 

 

الوسوم

همسه

همسة هى مجلة كل الناس وكل الأعمار . المهنية والصدق شعارنا .ننقل الخبر من مصدره الحقيقى ونسعى دوما للتجديد من أجل القارئ

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق