مقالات فتحي الحصري

هل أنت فى حاجة إلى حلم جميل . عليك بالمسرح العائم

كتب / فتحى الحصرى
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

حلم جميل هذا هو اسم المسرحية التى افتتح بها المسرح الكوميدى موسمه الجديد تحت رئاسة النجم الدؤوب والناحج أيمن عزب
المسرحية مأخوذة من قصة للممثل العالمى شارلى شابلن ( أنوار المدينة ) والتى قدمها إسماعيل ياسين منذ سبع وستون عاما فى فيلم بعنوان ( إنسان غلبان ) مع الراحل محمود المليجى والمثلة عايدة شكرى وقد قام أبو السعود الإبيارى بكتابة السيناريو والحوار للفيلم وأخرجه حلمى رفلة
امسرحية إذن عن نفس النص مع تغيير الإسم واختيار حقبة زمنية تواكب تقريبا نفس الفترة الزمنية التى عرض فيها الفيلم
التيمة الأساسية للعمل هى قصة الحب الجميلة التى جمعت بين جميل المشرد وبين حلم بائعة الورد الكفيفة والتى كانت تظنه أحد الباكوات .. وعلى الجانب الموازى قصة جميل مع الباشا السكران والذى تنتابه لحظات تأنيب ضمير وهو فى حالة الاوعى فيصبح كائنا محبا للفقراء وتنشا بينه وبين جميل علاقة تقارب سرعان ماتنتهى فور عودته لوعيه فيصبح رجل قاسى القلب لايعرف الرحمة خاصة ناحية الفقراء الذين يمقتهم على حد قوله
الحبية العمياء فى حاجة لإجراء عملية تتكلف مائتى جنيه ليعود إليها البصر ولا يجد جميل سوى الذى كان يظنه صديقا ليقترض منه المبلغ غير أن الرجل فى حالة الوعى يأمر بطرده مما يجعله يلجا لحيلة إغراقه فى شرب الخمر كى يصبح ودودا وبالفعل ينجح فى ذلك ويقترض من محفة الرجل الذى غاب عن وعيه مائتى جنيه من أجل العملية غير أن الرجل يفيق ويتهمه بالسرقة مما يجعله يفر لينقذ محبوبته ويدخل السجن وبعد ان يخرج يذهب لمحبوبته التى تتعرف عليه بإحساسها ومن قسمات وجهه التى تحسستها بيديها ليلئم شمل الحلم الجميل
العمل بسيط وخفيف وقد اجاد الممثلون فى رسم البهجة على وجوه الحاضرين طوال فترة العرض التى مرت بدون أى لحظة ملل
سامح حسين يثبت انه النجم الذى يستطيع أن يحمل على كتفيه عبء نجاح عمل كوميدى استطاع ان ينشر البهجة بخفة ظل وتلقائية طوال فترة العرض دون إسفاف فلم يلجا مثل الكثيرين إلى إفيهات خارج النص لانتزاع الضحكات وعلى مايبدو أن المشاهد وهو ذاهب لمشاهدته يكون مستعد نفسيا للضحك فتلك هى الكيميا التى تربط بينه وبين المشاهدين ..!

بطلة العرض سارة درزاوى , أنا لم اشاهدها من قبل غير انه كانت مفاجأة بالنسبة لى تمتلك وجها برئا وضحكة صافية حتى أنى ظننتها بائعة الورد الكفيفة حقا بكل رقتها وبراءتها ممثلة تتعامل مع النص بفهم وبلا مبالغة وأجزم بأنها مع بعض الرعاية ستكون نجمة يشار إليها بالبنان
الفنان الذى قام بدور البك السكير عزت زين ز ممثل كوميدى من العيار الثقيل ولا ادرى لم لايتواجد فى أىاعمال تبرز إمكانياته الفنية فقد اضفى على الدور الكثير من البهجة بخفة ظله وهو أحد مكاسب العرض
رشا فؤاد وباقى ابطال العرض كلهم قدموا عملا جيدا .. الرقصات والموسيقى والغناء شكلوا جميعا لوحة جميلة معبرة عن الأحداث
اجاد مخرج العرض إسلام إمام توظيف  ادواته وإن كنت اعيب عليه النهاية التى بدت وكأنه أراد أن ينهى العرض بأى شكل فجاءت مبتورةبلا أى حبكة ولا أدرى إن كانت تلك رؤيته الخاصة أو ماكتبه المؤلف طارق رمضان وإن كنت أرى أنه فى الإمكان معالجة هذا الجزء فى الأيام القادمة

الوسوم

فتحى الحصرى

فتحى الحصرى .كاتب ومصور وصحفى عمل لأكثر من ربع قرن بالمجلات اللبنانية الشبكة وألوان ونادين . صاحب دار همسة للنشر والتوزيع .وصاحب موقع مجلة همسة ورئيس ومؤسس مهرجان همسة للآداب والفنون

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق