الرئيسية » الشعر والأدب » أحبُ دمشقَ..قصيدة للشاعرة / غادة ملاعب

أحبُ دمشقَ..قصيدة للشاعرة / غادة ملاعب

غادة ملاعب
…………………………

فيتطَّيبُ العطرُ والزهرُ بالعذْق
من ريحها الطَّيبِ المُمَسَّكِ العبق
فيفوحُ زهرُالياسمين بدلالِ زهوهِ
وتتمايلُ بخفةٍ غَضُّ أغصانِ الحبق
حين أذكُرُها يُقبلُ شَذى نسائِمها
فأذكُرُ الحبَّ والعشقَ بالشَّوق
أحبُ دمشقَ ملكةُ الكون الفاتنةِ
المتَّوجةِ بالجمالِ الساحرِالمتألِّق
أحبها وبها قاسيون يسْمُقُ شامخاً
يرْعَى ليلُها ونجمُ السماءِ المعَّلق
أحبُ دمشقَ ذاتَ التاريخِ المُشرِّف
فإسمُها الحبيبُ لامعٌ بالعزِّ البَارِق
ياتاج إسمِي ودمِي أنتِ عنوانُ هويَّتي
عشقُكِ في روحي متجذِّرٌ بالحب المعتَّق
يامدينةَ الحياةِ رتِّلي صلاةَ المجدِ رتِّلي
فعند أبوابكِ تحطَّمَت أحلامُ العدوِّالمُحذلق
وعلى أرضكِ الخصبةُ يَبسُطُ النَّعيمُ جنَّاته فرِحاً
بعاصمةٍ بدأت الشَّمسُ بشعاعِ نورِها الُمشرِق
فحباكِ الله بديباجٍ أخضرٍ من سُندُسٍ وإِسْتَبرَق
فتوسَّدَ في جوفكِ أجسادُ أجدادٍ أصيلةُ العِرق
وكم من مقامٍ لرُسُلٍ رقَدتْ في مَهدكِ بسلامٍ
و حضاراتٍ كُتِبَت من ذهبِ إسمكِ السَّامق
…………………………………………………..

بقلم الشاعرة:غادة ملاعب

تعليقات

تعليقات

عن همسه

فتحى الحصرى صحفى فنى ومصور فوتوغرافى محترف ..الصورة عندى هى موضوع متفرد قائم بذاته والكلمة هى شرف الكاتب هكذا تعلمت من اساتذتى فشكرا لكل من تعلمت منهم

شاهد أيضاً

“نجوم المجتمع” و”المشاهير” فى عيد ميلاد “دينا الشايب”

  احتفلت سيدة المجتمع ” دينا الشايب” رئيس نادى روتارى كايرو هايتس بعيد ميلادها وذلك …

تعليق واحد

  1. كلمات ساحرة للمعشوقة دمشق الجمال
    كلمات لا توصف بكلمات ومعشوقتاً دمشقيتاً …خطت بأنامل الابداع الدمشقي

    سلمت انامل ابداعك سيدتي
    غادة ملاعب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *