مسابقة الشعر العمودى

ابتهالات في لوحة عاشق.مسابقة الشعر العمودى بقلم / أحمد مانع الركابي.العراق

قصيدة(( ابتهالات في لوحة عاشق))
للشاعر والكاتب العراقي: أحمد مانع الركابي
العراق /ذي قار_ قضاء الرفاعي
الرقم 009647725180584

قد حصحص الحقّ قالوا بعدَ أن خُذلا = إذ سارَ نحو ظلامِ الليلِ مشتعلا
 لم يتخذْ بدلا غير الحبّ يعلنهُ= كي يرسيَ العفو في ميناءِ من فعلا

للآن تبحرُ في المعنى زوارقهُ= للشمسِ ،ينطقُ عنها الماءُ لو سُئلا
فكّت حكايتهُ أبوابَ معرفةٍ = تحيي معالمَ أمسٍ للرؤى مُثلا
سبعٌ تمرّ وأخرى كلّما اتكأت = على السنين أرانا نعصرُ المللا

لا يشربُ الوقتُ إلّا كأس لوعتها = أو ينقرُ الطيرُ إلّا خبز من قتلا

حمالة ُالليلِ ألقى جيدها ظلماً = على الجهاتِ وظلّ الليلُ متّصلا

حينَ المساءُ تدلّى فوقَ شرفتنا = كانَ الصباحُ نحيلاً والضحى خجلا
والوقتُ يلجأ للـ(لا) وقت يقطعهُ = ضوءٌ بعيدٌ خطاهُ اثّاقلت كسلا
لم يدرك الوعدَ مرّت كلّ ثانيةٍ = على رصيفِ سنينٍ هرولت عجلا
يا حادي العيسِ صاحت لهفة ٌ ركضت = خلفَ الزمانِ ولكن لم ترَ الإبلا

 أين َالبدورُ أفلنا في مغاربها = يا حادي العيسِ حتى فجرنا ذبلا
يا حادي العيس ِ جبّ الوقتِ يجلدني = وحدي أقلبُ طرفي خطوتي عللا

كواكبي أفلت والشمسُ قد غربت = من بعدِ أن سَجدت من بعدها حُملا

قتلي وكانَ قميصي الذئبُ ينكرهُ = وانكر القدّ كيدا كان مفتعلا

إذ باتَ برقُ سحابِ الوقتِ يصعقني =  فصاحبُ السجنِ لم يذكر وقد غفلا
للآنَ تشتعلُ الأسماءُ في لغتي = حتى نزفتُ جروحا تنزفُ الجُمَلا
ما زلتُ متهما بالشعرِ ذائقتي = فيها المرارُ زهورٌ تدّخر عسلا
لو مرّ نحلُ شعورٍ في ربيعِ منىً = منها سيجمعُ معنىً يبعثُ الأملا
يشفي لألفِ بياضٍ ريحهُ بصرٌ = تجتّثُ ليلَ معانٍ في الرؤى نزلا
للماءِ في وجعي أنشودةٌ شربت = كأسا بهِ ظَمَئي كي تُرشدَ السبلا
لها بوسطِ رياضِ الفكرِ بوصلة ٌ = تشيرُ للماءِ لو ناعورهُ بخلا
مُتيّمٌ بحروفِ الفجرِ لي قلمٌ = في صفحةِ الحزنِ ألقى وحيهُ رسلا

كي تنذرَ اليأسَ أن لا تتخذ وطني = معنىً تفهرسُ فيهِ الخوفَ والوجلا
مذ فجر سومر كنّا أمّة وسطا= تبني الفراغَ فيعلو صرحهُ جبلا
زقورة الفجرِ غنى مثلها هرما = في مصر… لحنا أشاع الحبّ مرتحلا
نحو الحياةِ …إلى عشق يعلمها = عزفَ الخلودِ إلى أسماعها قُبلا
غدا سنخرجُ من ديماسِ محنتنا =  للفجر… فاكتب… رؤى آمالنا بدلا

الوسوم

همسه

همسة هى مجلة كل الناس وكل الأعمار . المهنية والصدق شعارنا .ننقل الخبر من مصدره الحقيقى ونسعى دوما للتجديد من أجل القارئ

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق