الرئيسية » مسابقة القصة القصيرة » تلاق ..مسابقة القصة القصيرة بقلم / رانيا مسعود من مصر

تلاق ..مسابقة القصة القصيرة بقلم / رانيا مسعود من مصر

المشاركة الأولى بالقصة القصيرة
وأشكركم. خالص أمنياتي للجميع بالتوفيق.
الاسم: رانيا إبراهيم أحمد
اسم الشهرة: رانيا مسعود
العنوان: القاهرة 46 حارة الجداوي – الدرب الأحمر
=============تلاق
بعد غيابٍ قرر العودة ليراها مجددًا. تُراها قد نسيته؟!
يفتحُ باب السيارة الأجرة التي أقلته من المطار إلى حيثُ غيَّرَ عنوانه. تلمحُهُ وتُحدِّقُ فيهِ من بعيدٍ وهي تنادي: تاكسي.. تاكسي..
نظر إليها محاولًا استدراك ما فاته أثناء سنوات الغياب. وصلت إلى التاكسي وتظاهرت بلامبالاة مصطنعة. حاول أن يلفت انتباهها. ركبَت وهي تدفعه بعيدًا عنها متجاهلةً تمامًا عينيه المتلهفتين لرؤيتها.
انطلقت سيارة الأجرة. حملَ أمتعته البسيطة، وسار صوب العمارة. فتح له البوابُ بابَ المصعد، فرآها تخرجُ منه.
– رباه! ما هذا؟!
هذه المرة هي على عجل أكثر من سابقتها. لم تجذبها نفسُ العينين المحدقتين بها. تابعها حتى أشارت لسيارة أجرة في الطريق وعلى مسافة بعيدة من بوابة العمارة.
انتبه إلى عامل المصعد وهو يحاولُ أن يُغلقَ الباب بعد أن أشارَ إليه بأنه على وشك الصعود. وصل إلى الطابق الثالث. طرق الباب، فتحت له. تفاجأ للمرة الثالثة. حاولَ الدخول فمنعته، وأغلقت الباب. صمم على الدخول فطرق الباب بصوتٍ عالٍ. ففتحت له الجارة. نظر إلى الجارة التي تشبهها إلى حدٍّ بعيد. اندهش وهز رأسه وضرب على جبينه وحدَّقَ فيها بعمق. بادر بالدخول في الحديث، فأغلقت الباب.
أمسك بأمتعته واستقلَ المصعد. في الطابق الثاني توقف المصعد. ركبت، فوضع يده على رأسه وهو يهزها ويغمض عينيه ويفتحهما في ذهول. سرح قليلًا فيما أصابه منذ رآها للمرة الأولى. كان المصعد قد توقف وخرجت هي مسرعةً. تناول حقائبه مناديًا سيارة الأجرة. ضاقت به، فما عادت تتحمله ضيفًا ثقيلًا عليها..
ينادي: .. مصر!

 

تعليقات

تعليقات

عن همسه

فتحى الحصرى صحفى فنى ومصور فوتوغرافى محترف ..الصورة عندى هى موضوع متفرد قائم بذاته والكلمة هى شرف الكاتب هكذا تعلمت من اساتذتى فشكرا لكل من تعلمت منهم

شاهد أيضاً

سخرية القدر . مسابقة القصة القصيرة بقلم / أمينة بريوق من الجزائر

سخرية القدر:   هي و هو . أمينة بريوق..الجزائر      هي ، كانت بحيرة راكدة لم …

7 تعليقات

  1. محمد نجيب مطر

    قصيرة وماكرة … صدت في وجهه الأبواب فقرر العودة من حيث أتى

  2. عبدالله توفيق مطر

    عيدالله توفيق مطر – مصر – 01204436531

    السلام عليكم
    لقد قمت بارسال قصيدتين عاميين من قبل بالخطأ وارجو بعد ان علمت انه لايجوز الا ارسال قصيدة واحدة من كل نوع أن ارسل القصيدة الأولى فقط وهى :-
    مابين حرف الألف واللام
    *********
    مَا بِين حَرْف الأَلِفْ واللَّاَمْ
    مَسَافَة بعِيدَة بِاْلأَميَال
    أنَا مَاشِي في أوّْلْهَا
    وأُمِّي ضِيِفَةْ ع الرَحْمَن
    دمُوع عَلَى خَدِّي بَادَارِيهَا
    همُوم فِي قَلبِي بَاخْفِيهَا
    حَاسِّسْ بِيهَا
    حاسِّسْ نَفْسِي
    مانِيشْ لابِسْ لأَىّْ هدُومْ
    لَا تُوبْ مَكْوِي بإِيد أُمِي
    وَلا حتَى كَفَنْ دَمُّوُر
    مَانِيش حَاسِّسْ
    مَانِيش واقِفْ وَلَا جَالِس
    سَاكِن فِيَّاَ شعُور بالبَرد
    شَايِف نَفْسِي في دُنْيَا
    كبِيرَة مافِيهَاش حَدْ
    بِدُونِك السَمَا ضَلمَة
    في غيبتك السُحُب غايْمَة
    في قَلْبْ الشَمس هَربَانَة
    وَاشُوف النِجْمَة حَيْرَانَة
    عيُونِك لِسَّه سَهْرَانَة
    تِطُل علِينَا شَايْفَانَا
    ف بْعَاَدِكْ باحِسْ بخُوف
    وف عْنَيَّهْ شِوَيِةْ شُوف
    وجُوَّه قَلبِك الدافِي
    شَايِف وَاحَة سَاكِنْهَا حرُوف
    مانِشْ عَايِش ف دُنْيَا أَمَان
    ومِش لَاقِي غِير التَوَهَان
    حَاسِسْ بالبَرد ف حرُوفِي
    كَمَان جُوفِي
    لامِمْ حُزْنِي في كُوبَّايَة
    وصُورتِي ضَايْعَة ف مرَايَه
    وكام شَفْشَق وكَام حَلَّة
    وسِجَادَة مِصَلِيَّةْ
    بإِيدِك كُنتي شَاغْلَاهَا
    في نِنْ عنيكي شايْلَاها
    وغازلَة وَبَرْهَاَ مِن شَعْرِكْ
    وراسمَه حروفْها من قَلَمِكْ
    ورابْطَة خيُوطْهَا في قَلبِك
    تِخَلِّيني سِنِين جَنبِك
    وسِبْحَة شَايِّفْهَا بِعْنَيَّة
    حَاسِّسْ فيها بِحِنِّيَةْ
    وكَام مَندِيل مَعَ الطَرْحَة
    لَقِيتهُم جُوَّه مطرَحهَا
    وغلَّايَة وحَبِة شَاى
    وكَام كَنَكَة وكَام فِنجَان
    وِبِرْمُوُشِكْ فَرَشْتِي الدَار
    مَلِيتي الْضَىّْ ف عيُونِي
    يِنَوَّر لِي ويِحْمِيني
    حَاسِّسْ بِيها
    سَامِع صُوتْهَا
    شَايِفْهَا قايْمَة بتصلِّي
    وبِتْجَلِّي ف صَلاة اللِيل
    ولَمَّهْ العِيِلَهْ حوالِينا
    وتِتْمَدِّد حَكَاوِينا
    وسَامعِين الدُعَاء لِينا
    يامَّه:
    ( قومي يالَّاَ نْنَّام
    وَرَانَا ف الصَبَاح أَعمَال)
    كَأن عنِيهَا موُش شَايْفَة
    غِير القرآن
    شَفَايف تِذْكُرْ الرَحمَن
    مَاهِيش سَامْعَة عِيَال بِتقُول:
    (يَا حَاجَّة حَضَّرِيلْنَا فطُور)
    أَهِيِ سَافْرِت بِدُون ماتْقُول
    مَاهِيِ رَاحِت لِدْنْيَا جدِيدَة
    ماعرَفْهَاش
    ومِش عَارِف حَياتِي
    ازاَىّْ هَتِبقَى بَلاش
    دَا صُوتِك لِسَّه ف وْدَانِي
    كَلامِك باسمَعُه تَانِي
    “أنَا فاكِر”
    كَانِت قَاعدَة علَى سرِيرها
    وَانَا ف دِيلهَا
    سَامِع نَبْضَهَا بْيِجْرِي
    وكَان فِكْري
    دِي أزمَة ترُوح وبِتْعَدِّي
    وتِرجَع تاني بِتْهدِّي
    خُلَاصْة القُول
    كَانِت جَامدَة
    بِتِتحَمِّل ولاتقُولشِي
    ومَرَّة ف مَرَّة مَعْرَفشِ
    اِن فِيه أَزمَة
    اِن فِيه إِشْكَال
    ولا نْحِسْ اِن فِيه عَيَّان
    هامُوت مِن حُزنِي يَا أُمِّي
    وطَال هَمّْي
    أَشُوف القَلْب كُلُه سَوَاد
    وفِكْر العَقْل كُلُه فَسَاد
    أَحِسْ بجِسمِي مُش قَادَر
    يِشِيل نَفْسِيِ
    وَانَا ف نِفْسِي
    لَوْ اِنِي أَطِير
    وَاسِيب حَبْسِي وَاجيلِك
    يامَّه وَحشَانِي
    فِين الدَعوَة اللِّي خَلَّتْنِي
    أعَدِّي بحُور ؟
    فِين البَسمَة تِفَتَّحْ لي
    طَاقَات بَنُّوُرْ ؟
    فِين القَلب اللِّي كَان بِالأَمَل
    عَمْرَان ؟
    فِين العَقْل اللِّي كَان سَهرَان ؟
    فِين الضِحكَة اللِّي كَات صَافْيَه ؟
    فِين العافْيَة ؟
    فِين الإِيد اللِّي كَات دافْيَّة ؟
    مَانِيش حَزْنَان
    ولا تَعبَانَ
    أَنَا ضَايِع
    لمِين هَامشِي مَسافِة مِيِل
    واقُول يَامَّه الوصُول فِ اللِيل
    تَعَالَى يابنِي
    قَبْل الضَلمَة مَاتغَطِّي
    حِيطَان البِيت
    دَا انَا اتْهَدِّيِت
    أَنَا فِ العَتْمَة مَابَاشُوفْشِي
    لَكِن عِيني مابِتْنَامشِي
    غِير اَمَّا تكُون قُصَاد رِمشِي
    بِتِعْرَف بَرضُه لِيه حَيْرَان
    وِلِيه زَعْلَان
    وإِمتَى تجُوع وإِمتَي
    تْكُون يَادُوب عَطْشَان
    لَكِن نِفْسِي
    أَشُوف ضِلَّكْ ف قَلب نَهَار
    وامَلِّىِ عيُوني مِن حُسْنَكْ
    وأشُوف غُصْنَكْ
    وهَات وَيَّاك
    سَلامتَك والقلُوب عَارفَاك
    مَانِيش طَمْعَانَة في محَبَة
    ولَا حَبَّة
    حَنَان مِ القَلب يِدعِي لَك
    وفي فَرْحَكْ يِغَنِي لَكْ
    ونُور قَلبِي يِنَوَّر لَك ضَلَام لِيلَك
    ويِحْفَظ لَكْ سِنِين عُمْرَك
    يكُون قَندِيل
    يِنَوَّر في سَمَا صَحْوَك
    يِجِيبْ لَكْ النجُوم في إيدِيك
    يِبَارِك لَك فِي ضَىّْ عْنِيك
    ماتِعْرَفْشِي بدُونَك يَابنِي
    عَاملَه ازَاىْ؟
    بدونَك بَابْقَى مَشْلُولَة
    بَاكُون صُورَة
    بدُونَك بَابقَى شايلَة همُوم
    وِدَايماً اَصُوم وأدْعِي لَكْ
    بإن ربِنَا يصُونَك
    وبِيعِينَك
    تلاَقِي الشَمْس بِتْضَلِّل
    عَلىَ همُومَك
    واشوفَك ف الحَياه فَايِز
    تحَقَّق كُل شِيئ جَايِز
    ومِشْ عَايْزَاك تِسِيب حُضْنِي
    تِسِيب أَرضَك .. تِسِيب نَاسَك
    واشُوفَكْ جَنْبْ حُرَّاسَكْ
    واشوُف حِلْمِي
    في يُوم العِيِد
    تِجِيب لِي حَفِيد
    أَضُمُّه شوَيَّة علَى صِدْرِي
    يِجِيِلِي كُل يُوم يِجْرِي
    ويِصْحَىَ لِيَّاَ مِن بَدرِي
    يَاخُدْ يَدِّي
    وأَحكِي لُه كِتير عَنَّك
    واصَوَّر لُه طِيِبِةْ قَلبَك
    ونِستَنَاك
    وأَترَجَّاك
    تِجِيبُوا معَاكْ مِن الغُربَة
    تِسِيبُوا معَانَا يِتْرَبَى
    يَاخُد لُونَك
    يِكُون طُولَك
    وِيِحْضُنِّي لحَدْ مَامُوت
    وقَبْل مَافُوت
    يِلَقِنِّي الشَهَادَة بصُوت
    يِوَدَّعنِي
    ببُوسَة حِلوَة تِنَسِّيِنِي
    آلَام المُوت

  3. عبدالله توفيق مطر

    عبدالله توفيق مطر – مصر – 01204436531

    ترنيمة الخوف
    *********
    خوف يتمدد في النفسِ
    والفكر الشارد ينتحر
    وكأن الخوف له صار
    قمرا في الليل به يهدي
    وأمالي صارت مصباحاً
    في جوف العتمة يرتعد
    واليأس يروح ويرتد
    مابين آلامي والسعد
    لا قلب هناك يناديني
    لا أمل يبزغ من يأسي
    فكفاني من زمني خوف
    قد أوشك قلبي ينخلع
    الوهم يعود بأجنحة
    وكيان شامخ ينكسر
    النفس يعذبها الألم
    والدمع الفائض ينسكب
    قد ولد القلب لينتحر
    والحب الصادق ينتحب
    مازلت لنفسي أتساءل
    كيف سأرتاح من الخوف
    وأعيش بدونه لحظات
    وأنال من الحب الأمل
    قد أصبح عمري مشتاقا
    ليعود لمن خلق الكون
    **********************

  4. سريعة و رائعه

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *