محليات

صحف الإمارات: مؤتمر “مصر للتميز الحكومي 2018” نموذج جديد في التعاون بين العرب

وكالات:

اهتمت صحف الإمارات الصادرة صباح اليوم الأربعاء، في افتتاحياتها بانعقاد مؤتمر “مصر للتميز الحكومي 2018″، الذي يقام بمشاركة إماراتية واسعة ويعد الأول من نوعه في مصر لتحديث الأداء الحكومي ويأتي انعقاده تعزيزا للشراكة الاستراتيجية بين الشعبين الشقيقين الإماراتي والمصري لتكون نموذجا جديدا في التعاون بين الدول العربية.

تحت عنوان “الإمارات نموذج عالمي”.. قالت صحيفة “الاتحاد” الإماراتية إن مؤتمر “مصر للتميز الحكومي 2018” الذي يقام بمشاركة إماراتية واسعة يعد الأول من نوعه في مصر لتحديث الأداء الحكومي، وسط حرص كبير من الجانبين الإماراتي والمصري على نقل التجربة الإماراتية الرائدة إلى جمهورية مصر العربية الشقيقة، وتبادل الخبرات والمعارف وأفضل ممارسات العمل الحكومي ما بين الجانبين المصري والإماراتي.

وأضافت أن انعقاد المؤتمر يأتي تعزيزاً للشراكة الاستراتيجية بين الشعبين الشقيقين، بتوجيهات رئيس مجلس الوزراء الإماراتي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم وولي عهد أبوظبي الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، تكون نموذجا جديدا في التعاون بين الدول العربية.

وأوضحت “الاتحاد”، في ختام افتتاحيتها، أن التعاون بين البلدين في مجال تطوير العمل الحكومي من خلال تبادل المعرفة والاستفادة من الخبرات المتبادلة والنماذج التطويرية في العمل الحكومي والمؤسسي، هو الهدف الذي تسعى إليه قيادة البلدين من أجل تحقيق طموحات الشعبين الشقيقين من تقدم ورقي، وتحقيق مستقبل أفضل لشباب المنطقة.

ومن ناحيتها وتحت عنوان “الإمارات ومصر إرث تاريخي”.. قالت صحيفة البيان الإماراتية، إن هناك علاقة أخوة و شراكة استراتيجية تربط الإمارات ومصر في مختلف المجالات، ويأتي مؤتمر “مصر للتميز الحكومي 2018”- الذي افتتح أعماله في القاهرة، أمس الثلاثاء، تحت رعاية الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، وبمشاركة إماراتية – ليؤكد مدى قوة وتطور العلاقات بين البلدين، التي تنعكس بوضوح في سعيهما معا للتعاون في مجال تطوير العمل الحكومي وتبادل الخبرات والتجارب في مجالات تطوير الخدمات الحكومية.

وأوضحت “البيان”، في ختام افتتاحيتها، أن مشاركة الإمارات في المؤتمر تأتي تأكيدا لحرص دولة الإمارات وتنفيذا لتوجيهات قيادتها الرشيدة ببناء شراكة استراتيجية إدارية راسخة بين البلدين الشقيقين في المجالات كافة.

تعليقات

تعليقات

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق