مسابقة القصة القصيرة

علاقات مغتربة..مسابقة القصة القصيرة بقلم عادل الصويرى من العراق

قصة قصيرة
عادل الصويري / العراق

كان منظرُ الثلجِ ساحراً حين غازلَ ناظريه عند أوّل فتحة لشرفة منفاه الثلجيّ بعد رحلةٍ ديناميكيةٍ انتهت بمنحه حقَّ اللجوءِ الإنساني .
أشعلَ سيجارةَ استفهاماته المتكررة ، أخذ يدور مع الدُخانِ المُتصاعدِ قلقاً على وطنٍ تشكل من رمادِ الخيبات ، الوطن الذي لاسريرَ له سوى حروبٍ تلتحفُ شبقَ الزوجاتِ المنتظراتِ لظلِّ رغبةٍ يُبشِّرُ بها نموذجُ الإجازاتِ الدورية للجنود.
اشتجرت في ذاكرته الأربعينيةِ صُورٌ عن مدينته التي تجعّدت آيديولوجياً فلم يعد لطفولته مُتّسعٌ للجري في أزقتِها الضيقة ، تلك الأزقةُ التي شهدت خطاه الراكضةَ صوب بيوت الجيران لأخذ حصّته من الحلوى الموزّعةِ بمناسبة المولد النبوي .
الموسيقى السريعةُ التي أنبأت بموعدِ نشرة الأخبار جعلته يتسمّر أمام الشاشةِ ليشاهدَ تقريراً عن أوضاعِ النازحين ، ( مامرّ عامٌ والعراقُ ليس فيه جوع ) ، لم تزل هذه النبوءة السيابية تذكره بذلك اليوم الذي باع فيه كتاب ( نقد العقل المجرد ) باحثاً عن سر العلاقة العكسيةِ بين ثمنه والفاصولياء التي صارت أسطورةً في الزمنِ التسعينيّ المستحيل حيث التجاعيدُ تمارسُ انتشارها في وجوهٍ احتطبها المجهول .
عاد إلى شرفته ثانيةً ، أحسَّ برغبةٍ في الرسم ، أخرج من حقيبته دفتراً جلبه معه ، رسمَ كرةً ثلجيةً ورغيفَ خبزٍ مثلوم ، كتبَ أسفل الورقة :
مامَرَّ جوعٌ والمنافي ليسَ فيها ثلج
قبلِ ان يستسلِمَ لأمواجِ النُعاسِ التي تدلّت أمامَ عينيه .

الوسوم

همسه

همسة هى مجلة كل الناس وكل الأعمار . المهنية والصدق شعارنا .ننقل الخبر من مصدره الحقيقى ونسعى دوما للتجديد من أجل القارئ

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق