الرئيسية » مسابقة الشعر العمودى » عن القصيدة الفاضلة .مسابقة الشعر العمودى بقلم / رضوان قاسم من سوريا

عن القصيدة الفاضلة .مسابقة الشعر العمودى بقلم / رضوان قاسم من سوريا

شعر عامودي
رضوان قاسم فلسطيني مقيم في سوريا ه 00963934027450
عن القصيدةِ الفاضلة
ما للقلوبِ قَسَتْ كأنَّها حَجَرُ * * فاللِينُ في رَمَقٍ والعَطْفُ يُحْتَضَرُ
أخْطَأْتُ في الوَصْفِ أمْ أخْطَأْتُ قَافِيَتِي * * عَفْوَاً فَإنّي مِنَ الأحْجَارِ أعْتَذِرُ
فَكَمْ رَأَتْ مُقَلِي زَهْرَاً على صَخَرٍ * * وصَخْرَةً صَلْدَةً بالماءِ تَنْفَجِرُ
هذي أوابِدهُمْ قدْ أَنْبَأَتْ قِصَصَاً * * فاقْرَأْ صَحَائِفَهمْ في الصَخْرِ قدْ نَشَرُوا
والأُذْنُ قدْ سَمِعَتْ والعَيْنُ مُبْصِرَةٌ * * طِفْلٌ بسَاحِ الوَغَى وسَيفَهُ حَجَرُ
مَا لِلْرُخَامِ لِسَانٌ كي يُحَدِّثُنا * * والصَقْلُ يُنْطِقَهُ فَيُنْصِتُ النَظَرُ
لا تَعْلُوَنَّ گصَخْرِ الطَوْدِ في كِبَرٍ * * مِنْ قَطْرَةِ المُزْنِ رُبَّ الصَخْرُ يَنْحَدِرُ
وارْفِقْ بِقَلْبِكَ قَبْلَ الرِفْقِ في جَسَدٍ * * فَالعُودُ لا نَغَمٌ لولاكَ يا وَتَرُ
واخْفِضْ جَنَاحَكَ في ذلٍّ ومَرْحَمَةٍ * * للوَالِدَينِ فَكَمْ قاسَوا وَكَمْ صَبَرُوا
وانْصُرْ أخَاكَ بِرَدِّ الظُّلْمِ عَنْ يَدِهِ * * فإنَّ مَنْ ظَلَمُوا في نَصْرِهِمْ خَسِرُوا
والنَصْرُ للعِدْلِ مَنْسُوبٌ ومُرْتَهَنٌ * * گسَرْتَ كِسْرِى وبالقِسْطَاطِ يا عُمَرُ
واصْبِرْ لِعُسْرٍ فَإِنَّ اليُسْرَ مَاحِقَهُ * * مِنْ بَعْدِ مدٍّ فَإِنَّ المُوجَ يَنْحَسِرُ
واسْجُدْ لِرَبِّكَ طولَ العُمْرِ مُحْتَسِبَاً * * واسْجُدْ بِقَلْبِكَ قَبْلَ الجِسْمِ يا بَشَرُ
فالجِّنُّ والإنْسُ والأنْعَامُ قدْ سَجَدُوا * * والشَّمْسُ والنَجْمُ والأفْلَاكُ والقَمَرُ
والنَاسُ أصْلُهمُ طِينٌ ومَنْبَتُهمْ * * للطِينِ مَرْجِعُهمْ والرِمْسُ يَنْتَظِرْ
لا يَنْفَعُ النصْحُ معْ مَنْ قَلْبُهُ غَلِفٌ * * يا واعِظَاً جَاهِلَاً بالجَهْلِ يَفْتَخِرُ
گدِيمَةٍ أغْدَقَتْ غَيثَاً بِمُهْلِگةٍ * * والرَمْلُ لا گلَأٌ فيهِ ولا شَجَر
هذي القَصِيدَةُ هلْ تَرْقى لِمَوعِظَةٍ * * إنِّي أُحَاوِلُ مَعْ بَوحٍ بِهِ خَفَرُ
هذي القَصِيدَةُ لا تَسْقِي بِصَاحِبِها * * تَوقَ الجوارِحِ للأشعَارِ تَنْهَمِرُ
يا مَعْشَرَ الشعَرا هلْ لي بقَافِيَةٍ * * قَدْ جَفَّ مَنْهَلُهَا وعُودُهَا نَضِرُ
هلْ لي بقَافِيَةٍ ألْمَاسَةٌ صُقِلَتْ * * أغْلَى النَفَائِسِ مَاسٌ أصْلُهْ حَجَرُ
يا مَعْشَرَ الشعَرا هلْ لي بقَافِيَةٍ * * گأسٌ وأَتْرَعُهَا لِلخَمْرِ تَخْتَصِرُ
إِنْ تَثْمَلِ الروحُ مِنْ حَرْفٍ لَهُ شَرِبتْ * * فالقلبُ گرْمٌ وفيهِ الحرفُ يُعْتَصرُ
يا مَعْشَرَ الشعَراءِ البَحْرُ غايَتُكمْ * * فلْتَسْبِروا القَاعَ إنَّ الدُّرُّ مُسْتَتِرُ
ألْقُوا المَحَارَ فإنَّ الأذْنَ تَلْقَفُهَا * * لَعَلَّ واحِدَةٌ في جَوفِها الدْرَرُ
هلْ لي بِعَنْتَرَةٍ والخَطْبُ مُسْتَعِرُ * * يَدٌ بِهَا صَارِمٌ أخرى بِهَا وَتَرُ
هَلَّا نَظَرْتَ وأنتَ شَاعِرٌ فَطِنٌ * * بينَ الخَنَادِقِ يَنْمُو الزَهْرُ يَنتَشِرُ
هذي القَصِيدَةُ هلْ تَلْقَى لَهَا أُذُنَاً * * أمْ أنَّهَا عَبَثَاً خُطَّتْ بِهَا الصُوَرُ
فَلْيُصْغِ نَاظِمُهَا فالذَنْبُ أَرْهَقَهُ * * يَنْأى بلا وَطَنٍ لا الذَنْبُ يُغْتَفَرُ
أشْتَاقُ يا وَطَنِي لو كانَ يَفْصِلُنَا * * شِبْرٌ ولو وَاحِدٌ فَإِنَّهُ سَفَرُ
لو أنَّ قَومِي أضَاعُونِي گدَأْبِ فَتَى * * يَومَ الگرِيهَةِ هُمْ عَلَيَّ قدْ عَثَرُوا
هذي القَصِيدَةُ لَمْ تَفْتَأْ تُؤَرِّقَنِي * * گأَنَّنِي عَاشِقٌ قدْ هَدَّهُ السَّهَرُ
بَعْضُ القَصَائِدِ هلْ للوَأْدِ مِنْ حُفَرٍ * * جُورٌ إذا وُئِدَتْ ما ذَنْبُهَا الحُفَرُ
والبَعْضُ مِنْهَا عُلُوُّ النَجْمِ مَنْزِلَةً * * فالشمْسُ جَارَتُهُ والليلُ والقَمَرُ
يا مَعْشَرَ الشعَرا هلْ لي بقَافِيَةٍ * * لَو قُطِّعَتْ إرَبَاً گالضَوءِ تَنْگسِرُ
لَو قُطِّعَتْ إرَبَاً فَاللَمْسُ يَجْمَعُهَا * * والشمُّ والذُوقُ والإنْصَاتُ والبَصَرُ

تعليقات

تعليقات

عن همسه

فتحى الحصرى صحفى فنى ومصور فوتوغرافى محترف ..الصورة عندى هى موضوع متفرد قائم بذاته والكلمة هى شرف الكاتب هكذا تعلمت من اساتذتى فشكرا لكل من تعلمت منهم

شاهد أيضاً

المظلمة ..معلقة الموت القصيدة الفائزة بالمركز الثانى مكرر فى مسابقة الشعر العمودى بمسابقات همسة 2017 للشاعر الجزائرى / عادل بوبرطخ

المظلمة ..معلقة الموت القصيدة الفائزة بالمركز الثانى مكرر فى مسابقة الشعر العمودى بمسابقات همسة 2017  للشاعر …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *