الرئيسية » الشعر والأدب » عينيكِ مشانق  غربتي..قصيدة للشاعر الفلسطينى محمد ماجد دحلان ( شاعر الصومعة )

عينيكِ مشانق  غربتي..قصيدة للشاعر الفلسطينى محمد ماجد دحلان ( شاعر الصومعة )

شاعر الصومعه
قصيدة ((( عينيكِ مشانق  غربتي !!! ))) لشاعر الصومعة …  فلسطين  .

 

عينيكِ  تغتالني  عشقاً

تُسقط  عيناي  بين  كفي

تسكبُ  حكاياتٍ  وآهاتٍ 

تُدمعني رؤاي

أتناثر على جسد  الحلم  مطراً 

أغرقُ  في  عمقها   قدراً 

أتركني  منتصف الطريق  اشتعالاً

أكتبني  آخر الليل  وجعاً 

أكون  اللا نهاية 

وهناك  …,,,

أقيم  ما  بين   الشفاه  لقاءاً 

أُغمضُ نجوم  الورد

أختبيء  تحت  الخجل

أُقبلُ  الشمـــــــــع

أخفي  نفسي  في  نفسها

أُجدلُ  أنا   في  شَعْرِها

أراقبُ  آهاتها

أحصي  عدد  قبلاتي  لعنقها

أُخطيء العدد  آلاف  المرات

وأعيدها  من  سماءٍ  تسلقت أدراجها

وتقولُ  لي  والشفاه  تمزقها 

كم  سماءٍ  رأيت 

وكم  قمر  رأيت 

فلا  متسعٌ  لهواياتي 

 سوى صدرٍ هوى  على  صدرها !!!!!

أعادها من  غيابٍ  إلى  غيابٍ 

هكذا  كنتُ  وكانتْ

وعلى حدود  القصيد  استكانتْ

فلا أنا كنت مستحيل 

  ولا  هيً على قلبي  استحالتْ

فاثنينا أنصاف  غربة  !!!

في أعماقنا   عشقٍ  استفاقتْ

أيتها  المسافات  !!!

شكلي  جيوشاً  كما  شئتِ

فكم  من  جيوشٍ لا حقت حلمي

  وتحريرها  من  قلبي  ما استطاعتْ !!!!

فاثنينا أنصاف  غربة  !!!

في أعماقنا   عشقٍ  استفاقتْ

أيتها  المسافات  !!!

شكلي  جيوشاً  كما  شئتِ

فكم  من  جيوشٍ لا حقت حلمي

  وتحريرها  من  قلبي  ما استطاعتْ !!!!

 

شاعر الصومعة

محمد ماجد دحلان

فلســـــطـــيـــــــن

12-03-2015

تعليقات

تعليقات

عن همسه

فتحى الحصرى صحفى فنى ومصور فوتوغرافى محترف ..الصورة عندى هى موضوع متفرد قائم بذاته والكلمة هى شرف الكاتب هكذا تعلمت من اساتذتى فشكرا لكل من تعلمت منهم

شاهد أيضاً

هل أتاك حديث قلبي..قصيدة للشاعر / رشيد حمانى . الجزائر

هل أتاك حديث قلبي {1} يَا حَبِيبي لا تُفَكِّرْ فِي الرَّحِيلْ ياحَبِيبِي كَيفَ تَسْلو اليَومَ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *