مسابقة الشعر العمودى

قصيدة (تلكم الشجرة) مسابقة الشعر العمودى بقلم / إسماعيل حسن ضوا.سوريا

خاص بالمسابقة
فئة الشعر العمودي

الإسم:إسماعيل
اسم الشهرة: إسماعيل حسن ضوا
الدولة:سوريا
المحافظة: حماه
واتس:+963 945015055
الفيس: إسماعيل ضوا

تِلْكُمُ الشَّجَرَهْ.”…!!

أَرْثِيْكَ ياشِعْرُ أمْ يا شِعْرُ تَرْثِيْنِي ؟
والشاعرُ الفذُّ في مشفى المجانينِ !

دمعٌ على الخدِّ مِنْ سِتِّيْنَ أذْرِفُهُ
والقلبُ يَعْصِرُهُ مِنْ ألفِ سِتِّيْنِ

حُزني عميقٌ…ولا سدٌّ سيمنعُهُ
ومصحفُ الشَّوْقِ..لو أطْوِيْهِ يَطْوِيني

معي نُبُوْءَةُ طِفلٍ ما !….وَمُعْجِزَتِي
بأنَّ بحرَ دُموعِي مِنْ براكيني !

مَدَدْتُ أطْوَلَ حبْلٍ مِنْ غنَائِيَ كَيْ
أتْلُو إلى اللهِ أوجاعَ المساكينِ

أسْتَلْهِمُ الحرفَ من حُزنِ اليتيمِ ومِنْ
جُوعِ الفقيرِ ومِنْ جَوْرِ السَّلاطينِ

أبحتُ للموقِدِيْنَ الصَّمتَ صوتَهُمُ
لمَّا استعاضُوا عنِ السَّلوى… بِغِسْلِيْنِ

قُومُوا إلى “التِّينِ والزَّيتون”ِ …دُونَكُمُ
لِصٌّ بِجُعْبَتِهِ “تِينِي وزَيتوني”

أناا فِلَسْطِيينُ
ضُمُّونِي بأذْرُعِكُمْ

كمْ كُنْتُ أُرْضِعُكُم
ْ زَيْتِي الفِلَسْطِينِيْ !

مَرِضْتُ في الجُبِّ لا سيَّارَةٌ هَطَلُوا بِدلْوِهِمْ..
وسعى ذِئبٌ يُواسِيني!

ناشدْتُ رَأْفَةَ “بينْيامِيْنَ” ماسَمِعَتْ
أُذْنَاهُ ..طرقَ دُموعِي في الزَّنازِيْنِ

كنتُ السجينَ لأني كنتُ أصدَقَهُمْ
يالَلْبًراءَةِ مابينَ المساجِينِ !!

أحببتهم فأحبوني “دماً كَذِبَاً”
بايَعْتُهُمْ _مِلْءَ إيمَانِيْ_ فَبَااااعُوْنِيْ

صدقْتُهُمْْ ..كَذَبُونِي…يا لَنَخْوَتِهِمْ
لمَّا اسْتَتَرْتُ بأنْخاهُمْ …فَعَرُّونِيْ !

مَدُّوا إلى الجُبِّ أيْدِيْهِمْ ..
مَدَدْتُ يَدِي..
فَوَدَّعُوني.

..وعادوا أَرْضَهُمْ دْونِي

بَكَيْتُهُمْ أنَّنِيْ مِنْهُمْ…. فكيفَ نَسَوا..
أفضالَ تِشْرِيْنَ فِيْ زَهْرِ البساتِيْنِ ؟

سَبْعٌ عِجافٌ بِقَلْبِي ذُقْتُ حنظَلَهَا
لا جارَ يُطْعِمُنِيْ….لاخِلَّ يَسْقِيْنِيْ

تركْتُموني كَنخلاتِ العِراقِ ..بِلا
سَعْفٍ ..ولا مُسْعِفٍ…الآاااانَ فابْكُونِيْ

إسماعيل ضوا

الوسوم

همسه

همسة هى مجلة كل الناس وكل الأعمار . المهنية والصدق شعارنا .ننقل الخبر من مصدره الحقيقى ونسعى دوما للتجديد من أجل القارئ

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق