ط
مسابقة الشعر العمودى

فصيدة : بوح من وهيج الزمان . مسابقة الشعر العمودي .بقلم / لطيفة الشابي . تونس

الاسم لطيفة الشابي
اسم الشهرة زيتونة تونس
البلد : تونس
الصفحة على الفيس بوك : الشاعرة لطيفة الشابي
https://www.facebook.com/latifa.chebbi.58
الشعر العمودي
بوح من وهيج الزمان
يامَجْدُ نَجمُك في العليـــاءِ يأتلـقُ
ويعتليهِ رفيفٌ شقّـــهُ الفـَــــــلـقُ

يامجدُ إصدحْ منَ الأشعارِ أحجيةً
لفظا تناستهُ أجيالٌ وما صدقـــــوا

أحكمتُ حَرْفِي علَى أوْهَامِهمْ أُصُلاً
فاستأصلوهُ، وخابَ الحلمُ والرَّفـَــقُ

بالأمْسِ كُنَا وكانَ الزّرعُ مَنْبَتَنـــَا
فاعتلّه الشّوكُ، ريحانٌ به العـــلقُ

كالعُمْرِ ذُبْنَا نُهادِي الأرضَ مَصْرَعَنَا
مطواعة في ثنايا دَهـــــرِها المِزَقُ

يامَجْدُ ضجّتْ بنَا الأوْهَامُ وانْسَلخَتْ
عَنَّا الهويّةُ والأحـــــلامُ والوثــقُ

قدْ نَـــاءَ رَافِدُنَــــا فِي قَبـْوِ عَتْمَتــِنَا
أنّاتُ صَدْرِي على ضِلعَيَّ تنطبِقُ

يَخْفَى نِدَائِي وثُقْلُ الخَطْبِ يَجْرِفُنِي
فاستلَّ غِمْدي و روحي فيه تَحترقُ

يامَجْدُ قَدْ هَوَتِ الجُدْرَانُ طاويــــةً
أغوارَ بوحِي وقَدْ جَابَتْ بِيَ الطُرُقُ

منْ دُونِ خَوْفٍ رَكِبْتُ الفُلْكَ جَادِفَــــةً
فانتابني الموجُ في يمٍّ بهِ الغًـــــــرَقُ

ياويلَ ذَنْبِي نياطُ القلبِ أرْهَقَـــــها
خفقُ اغْتِيَابِي وَفي مَنْفَــــــاهُ يَختنِقُ

صَدَّقْتُهُم حِينَ هــــادَى الغَــــدْرُ مَأرَبَهُم
منْ غيرِ ردٍّ عنِ الأفعــالِ وافترقــوا

جِدْ ظالمي واستمعْ للقولِ يا زمنِي
وارددْ لدهري عُلوّا مثــــلَ مَنْ مَرَقـُــوا

يامجدُ عُدْ لي إلى نفـــسٍ تُفَكِّكـُـــنِي
عندَ المُحَالِ فـــإنَّ الدَّهْـــرَ مُفْتَـــرَقُ

تلك الكُلومُ وعنّـــي آفلتْ حُجــــبي
مِحْرَابيَ الحَرْفُ والكُـــرَاسُ والسمـقُ

قدْ كنتُ أكتمُ لفـظَ الجـــاهِ في أُصُلِي
أطفأتُهُ الجَمْرَ لوْهاجتْ بِيَ الفُرُقُ

تَاهَتْ بأعْمـَــــاقِيَ الآمَــــالُ وَ القِيَمُ
حَتَّى صَرَخْتُ وَ صَوْتِي طالهُ الأفقُ

ياصوتُ، ياصمتَ بَوْحِي، يارُؤَى حُلـُمِي
يا شَقْـوَة بِأمَانِــــي العُمْــرِ تعْتَنِــــقُ

كنْ حيثُ كانَ النَدَى والوَرْدُ والأملُ
وارمِي عناكَ فقدْ يُجْنى لكَ الألــــقُ

فوق المدارِ تجلّتْ كلُّ مكرمةٍ
فاعتادها الحُرُّ والأفاقُ والشفقُ

وارْتادَتِ الكونَ فانثالتْ بخارطتِي
مثلَ الذين َسمَوْا كالنورِ واتلقُوا

ينبوعُ مائِي على خصرِ الدّنَى انفلقَ
فاخضوضرتْ أرضُ مَنْ عدُّوا ومنْ سبقُوا

سبعٌ عجافٌ طوَتْ و العُمْرُ يَجرِفـُنَا
عندَ المَضِيقِ ومِنّا الصَّبرُ يَهتَرِقُ

كمْ مرّةً نُوقِدُ جمـــــرًا ونُلهِبـُـــــهُ
كم مرةً مَا أصَابتْ مَجْدَهَا زَهـَـقُ

هذا بذاري وهذا النّبتُ من رحِمِي
كلُ الخلائق تاهتْ غمّها الرّهق

admin

فتحى الحصرى كاتب صحفى عمل بالعديد من المجلات الفنية العربية . الشبكة .ألوان . نادين . وصاحب مجلة همسة وناشر صاحب دار همسة للنشر ورئيس مهرجان همسة للآداب والفنون
زر الذهاب إلى الأعلى