ط
أخبار النجوم

في ذكرى رحيله … جمال عبد الناصر يتحدث عن الفنان سامي العدل وأخر تكريم له

آخر تكريم ناله الفنان سامى العدل قبل رحيله كان فى مسرح ميامى ضمن فعاليات مهرجان المسرح العربى، وكان لحسن حظى تكليفى بتقديم الحفل وتكريم سامى العدل، وتعرفت وقتها على هذا الفنان عن قرب فمن قبل كان تعاملي معه من خلال التليفون أو مشاهدته في المسرح.

واليوم ذكرى رحيل الفنان سامى العدل فقد رحل يوم 10 يوليو، وكلما جاء هذا اليوم أتذكر يوم التكريم، فقد ذهبت إليه قبل التكريم وطلبت منه مراجعة المقدمة التي سوف أقدمها قبل تكريمه وصعوده علي المسرح، فقال لي أنا واثق فيك وفي تقديمك، فقلت له: طيب اسمع سطرين بس، فضحك وقالي لي: هو أنت هتقول عني أكتر من سطرين، فقلت له : أنت تستحق كتاب يا أستاذ، فاستمع للكلام الذي جهزته له ونال إعجابه وشكرني قائلا: والله يا أستاذ ده كتير عليا.

الزميل جمال عبد الناصر مع الفنان سامي العدل

الزميل جمال عبد الناصر مع الفنان سامي العدل

الفنان سامى العدل كان مثالا للرجولة والشهامة والجدعنة بعيدا عن الكاميرا وأدواره التى تظهره شريرا أو متآمرا فى فترة من حياته الفنية، وهذه ليست شهادتي وحدي لكنها شعادة كل الفنانين الذين تعاملوا معه وكل النقاد والصحفيين.

آخر تكريم له من مهرجان المسرح العربي مع الدكتور سيد خاطرآخر تكريم له من مهرجان المسرح العربي مع الدكتور سيد خاطر

أتذكر أيضا أنني أبديت إعجابي بدورين قدمهما الفنان سامي العدل وذكرته بهما في هذا اللقاء الدور الأول هو “فاوست” الذي قدمه في المسرح ونال من خلاله جائزة أفضل ممثل عن مسرحية (طبول فاوست)، وقدم دور أيضا لعفريت أو جني في فيلم “خلي الدماغ صاحي” مع الفنان مصطفي شعبان وكان رائعا في هذه النوعية من الأدوار ويظهر فيها جانبا كوميديا من أدواته كممثل.

عقب تكريمه بكي الراحل تأثرا برحيل صديقه المقرب الفنان إبراهيم يسري وأهدى تكريمه بمهرجان المسرح العربى لروحه وانهمرت دموعه على خشبة المسرح لحظة تكريمه قائلا: “برغم سعادتى بالتكريم إلا أننى حزين جدا على رحيل صديقى ودفعتى الفنان الراحل إبراهيم يسرى، فقد رحل وذهب لمكان أفضل مما نحن فيه”، واعتقد أنه لحقه بعد شهور، رحمهما الله لأنهما كانا فنانين من أجمل وأخلص الفنانين في مهنتهما وحياتهما الشخصية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى