ط
أخبار النجوم

في ذكرى رحيله .. معلومات عن النجم عمر شريف و إصابته بالزهايمر

مع حلول الذكرى التاسعة لرحيل النجم العالمي عمر الشريف، الذي رحل في 10 يوليو (تموز) بالقاهرة عام 2015 عن عمر ناهز 83 عاماً، تستعيد الأوساط الفنية سيرة الفنان الكبير، الذي كان قد أصيب بألزهايمر قبل وفاته بفترة، وقال ابنه وقتها «إنه لم يعد يتذكر أفلامه».

ويعدّ عمر الشريف الفنان العربي الوحيد الذي حقق نجومية بالسينما العالمية، منذ مشاركته في بطولة فيلم «لورنس العرب» مع المخرج ديفيد لين، لتتوالى أعماله الناجحة على غرار «دكتور زيفاجو»، و«الرولز رويس الصفراء»، و«بذور التمر هندي»، و«فتاة مرحة»، مشاركاً في البطولة مع كبار نجوم السينما بالعالم.

الشريف قدم أدواراً مهمة

ورغم ذلك لم يتردد «النجم الكبير» في قبول الأدوار الثانية «المساعدة» بعيداً عن أدوار البطولة، غير أن هذا لم يمنعه من العودة لأدوار البطولة كما في الفيلم الفرنسي «السيد إبراهيم وزهور القرآن» 2003 الذي حاز عنه جائزة «سيزار» الفرنسية.

ولم يمثل هذا الأمر أزمة بالنسبة له، فقد قال النجم الراحل عبر برنامج تلفزيوني عام 1985 إنه «لم يعد يجد أدواراً جيدة في السينما» مضيفاً: «لم يعد لدي ثقة في شغلي، وأعيش الآن مرحلة عمرية لا تصلح معها أدوار الشباب ولا أدوار الرجل العجوز، لكنني لا أجد أزمة في أن ألعب أدواراً مساعدة إذا أحببت العمل وكان الدور ملائماً لي».

عمر الشريف في لقطة من «حسن ومرقص»

وأضاف الفنان، الذي كانت تعرف عنه صراحته الشديدة، أنه «لديه التزامات معيشية تدفعه لمواصلة العمل وتقديم أدوار صغيرة»، موضحاً أنه كان يقيم في باريس فترات طويلة من العام وعندما كان يمل من الوِحدة يعود إلى مصر حتى يزعجه ضجيج الأصدقاء والصخب ليعود إلى فرنسا مجدداً»، وقال إنه «يتقاضى مبالغ مالية كبيرة مقابل تقديم عمل وصفه بأنه سهل».

ويقول صديقه المقرب عالم الآثار المصري الدكتور زاهي حواس إن ذكرياته مع الفنان الراحل لا تغيب عن باله، وإنه ما زال في قلبه. ويضيف حواس لـ«الشرق الأوسط» أن «عمر الشريف كان يتسم بالبساطة الشديدة، وأنه حينما قابل عادل إمام قبل تصوير فيلم (حسن ومرقص) طلب بنفسه وضع اسم عادل إمام أولاً، ولما أبديت دهشتي من ذلك قال الشريف إنه لا يفرق معه وضع اسمه ثانياً».

ويوضح حواس أن «عمر الشريف كان يحب كل الناس ولم يكره أو يغار من أحد، وقد اكتشف إصابته بمرض ألزهايمر خلال عشاء جمعنا سوياً، لذلك لم أتركه يوماً بعد إصابته بهذا المرض وظللت بجواره حتى النهاية».

مع عادل إمام (الشركة المنتجة لحسن ومرقص)

وتؤكد الناقدة الفنية المصرية ماجدة خير الله، وجود «خطأ شائع بالعالم العربي حول مفهوم النجومية وارتباطه بالبطولة، وهو أمر ليس موجوداً في السينما العالمية».

موضحة في تصريحات لـ«الشرق الأوسط» أن «نجوماً كباراً مثل أنتوني كوين وغيره قدموا الأدوار المساعدة، وأن نجماً بمكانة براد بيت ظهر في أدوار ثانوية لأفلام من إنتاجه، وأن عمر الشريف نفسه كان يقول هذا شغلي كفنان محترف، فقد يأتيه دور كبير أو أدوار مساعدة مثل التي قدمها في أفلام ومسلسلات أوروبية، مثل مسلسل (بطرسبرغ) الذي جسد فيه دور قديس».

وتابعت: «من الممكن أن يستهويه دور ثان يراه أهم من دور البطولة، ثم يلعب دوراً أساسياً كما في فيلم (روك القصبة) الذي كان دوره فيه محور أحداث الفيلم». على حد تعبير خير الله.

ويلفت الناقد الفني المصري أسامة عبد الفتاح إلى أن «الدورة الطبيعية لمسيرة الفنان تشهد تغيرات عدة حسب مرحلته العمرية»، مضيفاً في تصريحات لـ«الشرق الأوسط» أن «هناك أدواراً تكتب لبعض النجوم الكبار مثل أنتوني هوبكنز، وداستين هوفمان، وروبرت دي نيرو، يكون لها متطلبات أخرى كأن يوجد الفنان بشكل دائم في هوليوود، لكن عمر الشريف لم يشغله هذا الأمر ولم تسحره نجومية هوليوود، بدليل أنه لم يبق فيها طويلاً، بل اتجه للعمل بالسينما الأوروبية، كما قدم البطولة في السنوات الأخيرة من حياته من بينها (السيد إبراهيم وزهور القرآن)».

أحاديث الشريف التلفزيونية اتسمت بالصراحة الشديدة

ويتفق الناقدان المصريان على أن النجم الراحل لم يحظ بالاحتفاء الذي يليق به في حياته، ولم يحظ بالتكريم الذي يستحقه بعد رحيله، ويقول عبد الفتاح إن «عمر الشريف كان قد عانى من تجاهله في مصر وكان يستحق تكريماً واحتفاء في حياته كفنان حقق نجاحاً عالمياً وحظي بجوائز كبرى».

بينما ترى ماجدة خير الله أن «أزمة عمر الشريف تكمن في الأعمال التي قدمها في مصر من منطلق الحنين وإحساسه بالانتماء»، واعتبرت أن «هذه الأفلام أساءت له مثل فيلم (حسن ومرقص) و(ضحك ولعب وجد وحب)، لأن قيمة عمر الشريف كانت أكبر من الفيلمين».

الفنان المصري الراحل عمر الشريف أصيب بمرض ألزهايمر في نهاية حياته

وبدأ عمر الشريف مسيرته بالسينما المصرية مع المخرج الكبير يوسف شاهين الذي قدمه لأول مرة في فيلم «صراع في الوادي» عام 1954 أمام فاتن حمامة، وسرعان ما أصبح أحد نجوم السينما الكبار. وجمعته بـ«سيدة الشاشة العربية» فاتن حمامة التي تزوجها وأنجب منها ابنهما الوحيد طارق قبل انفصالهما، عدة أفلام من بينها «أيامنا الحلوة»، و«لا أنام»، و«سيدة القصر»، و«نهر الحب».

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى