الشعر والأدب

مقطع من قصيدة . أبحث عنك دائما . للشاعر العراقي / حكيم جليل الصباغ

وضّلَّ يقينُ العشقِ , حرّقَ نُسكَهُ ,

الى ردّةٍ رعناء بالجُرْحِ , تهزَلُ ,

كذاكَ آغْترابي بينً سُؤلٍ وسائلٍ ,

وما مِنْ جوابٍ عنْ لِقاكِ سيكمُلُ ,

بلى : هي مَنْ تهواكَ , تغتالُ ملتقىً ,

وتُدْحِضُ دمعا , أينَ قالتْ ؟! تُؤَوّلُ —

غرامَكَ : اضغاثا مِنَ النارِ أُوْهمَتْ ,

-وتَقتَضِبُ النجوى بقلبكَ تُمحلُ ,

وتُطعمُ نِصفّ الحُّبِّ تأمرُ نصفَهُ :

يجوعُ وأنْ يعرى وروحهُ تَهزِلُ ,

فًمنْ يشتري المجذوبَ , يرعى لواعجاً ,

ومِنْ كلّ فتّاكِ العواصفِ يكفٌلُ ؟!

يُدوّنُ سِرّ الفجرِ سيرةَ هاربٍ

إلى نجمةٍ ما إنْ تحسّهُ , تأفُلُ

كأنّ الخُطى رَجعٌ من َ اليأسِ صارمٌ

وكلّيَ عنْ كلّي تبرَّأَ , يخذُلُ ,

رُميتُ بِزُهدِ القَشّ , للآن قصّتي

تحاكمُها ريحٌ وهيهاتَ تعدُلُ ,

–تناسقتُ مطعونا , عصيتُ نهايتي ’

ووحدي الذي أشكو لوحديَ أعذِلُ

الوسوم

همسه

همسة هى مجلة كل الناس وكل الأعمار . المهنية والصدق شعارنا .ننقل الخبر من مصدره الحقيقى ونسعى دوما للتجديد من أجل القارئ

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. حكيم الصباغ شاعرا يمتلك قابلية رائعة وهو يحلق بمفرداته العالقة بمخالب مشاعره المتجدده في كل عاصفة حب. حب لاينتهي وعشق قديم جديد. حاضرا غائبا يسافر بك بين تلك المفردات ليرسم لك طليمات العشق.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق