الرئيسية » مسابقة القصة القصيرة » جحيم مطلقة .مسابقة القصة القصيرة بقلم / ياسمين محمد من مصر

جحيم مطلقة .مسابقة القصة القصيرة بقلم / ياسمين محمد من مصر


(جحيم مطلقة)
***********
ياسمين محمد _مصر

********************
كانت فتاة متأججة المشاعر, مرهفة الحس,تتطلع للمستقبل بعيّنين تلمع كالبرق في ليلة ممطرة,تغدوها

أحلامها وتتبختّر أمنياتها, كان التفوق عنوانها,وتخطو سنين دراستها بتفوق وتقفز سلم النجاح بثقة

وعلياء, والكل يتطّلع لها لجمالها الفتان,وعيونها الساحرة,وثقافتها الراقية,وقبل ذلك أخلاق نبيلة تنم عن

بيئة متديّنة ولما لا والأب حافظ كتاب الله,ويؤدي الفروض في أوقاتها بخشوع وتوسل لله ,كانت هواية

الشعر والخواطر تداعبها وتروق لها ,فكانت تختلس الوقت وتهرول لكتبها.وتقرأمالذ وطاب, وتكتب بعد

تفرغها من مذاكراتها وعندما تقترب منها أي صديقة تخفي الورقة كأنها فعلت جريمة لا تغتفر,وكبرت

الفتاةوكبرت أحلامها,حتى وصلت للمرحلة الجامعية,ويتوافد عليها الخطّاب, وترفض باستماتة لأنها لها

هدف أكبر ورؤية أوضح,وأن تصبح إعلامية أو أديبة, أو أن تصبح دكتورة في مجالها وذلك أضعف

الإيمان ولكن؟هيهات في مجتمعنا الذي يرى أن الزواج هو الستر للفتاة.

وكلام الأهل والناس :”كبرتي يابنتي عاوزين نفرح بيكي”

كانت خنجراً يطعن ثنايا روحها المشتاقة للسمو بين مصاف الحرف الراقي,وضغط الأهل.

وتم خنق أحلامها ووأد تطلّعاتها نحو مستقبل رسمته بأيدي مشتاقة لتكون ذو شأن.

فكانت تغرْق نفسها في أحلام اليقظة وتبتسم فزجرتها يد قوية تقول لها:

-تعالي معي ,خطيبك في إنتظارك على أحر من الجمر.

ووجدت أحلامها تنهار تدريجياً, وتم الزواج ووجدت نفسها بين أيدي رجل لا يعرف للمشاعر قيمة,ولا

يقدّر هوايتها بل يسخر منها,وكان يعاملها معاملة باردة,كأنها قطعة ديكور يتباهى بها في بيته أمام

ضيوفه,فكان جمالها ملفت للأنظار ولما لا وهي ساحرة ذات العيون الفاتنة.

فطمع في جمالها والده!!!!

فكان والده الطاعن في السن,أخذ يراودها عن نفسه ,فكانت فتاتنا تتعجب من أفعاله وتصدّه مرة باللين

ومرات بالقوة,حتى هددّته بأن تقول لإبنه أي “زوجها” فسخر منها بمكر أثار تعجبها .

كيف له أن يقدّر جمالها غيره وإن باحت بذلك سيكون مصيرهاالطلاق وطردها شر طردة,فلا أمامها إلا

الإنصياع لرغباته الشيطانية,ولكنها أبت ورفضت بقوة وهددّته أن تفضحه إن لم يتراجع عنهاولكن!

في كل مرة من رفضها يزيد من إصراره ويسيل لعابه أكثر لها ,حتى فاض الكيل وأخبرت زوجهاقائلة:

-والدك بيتحرّش بي إنقذني .

فهاج وماج وتوعّد أبيه ,ولما لا وهو يعرف أخلاقه السيئة,وأنه سيتبرأ منه ويغادر المنزل لمنزل آخر

ولكن!تأتي الرياح بما لا تشتهي السفن,وقف أهله ضدهم وأتهموها بأنها من غررّت بالرجل,لأنها جميلة

وأنهم يعرفون أخلاق أبيهم ولسان حالهم يتمتم “أبونا عينه زايغة هنعمله إيه”

ولكن سيجعلونها كبش فداء ويفضحونها ويطلقونها ,ووقفت تنظر لزوجها لعل وعسى يحميها من بين

براثنهم فهي إستجارت به أن ينقذها من بطشهم,ولكن!

إنصاع لهم بالرغم علمه من طهارتها وعفتهاوقال لها :

-عيشي معاهم عادي أبويا خلاص مش هيقرب منك.

-كيف يقبل ذلك ؟

-قال لها خديه على قد عقله.

إنهارت وقالت له كيف تأمن من غدر الذئب , ومكره, ودهائه ,وتم عمل غسيل مخ لزوجها,وأصبح بارداً

فانفجرت كالبركان تطلق حممه وشظاياه النارية,”أنت ديوث”

فابتسم ساخراّ :أبي أهم.

ولكن فتاتنا لم تطق وطلبت الطلاق أشرف لها من تلك العيشة المهينة,فهي تخشى الله وتتقيه في أفعالها

وتم الطلاق بعد مساومتها ,وأخذ كل أغراضها وأكل جميع حقوقها,وخرجت فاقدة لكل شيء.

تبحث عن نفسها التائهة ,وعمرها الذي ضاع مع رجل لا يعرف حقوق الله,وحمدته صابرة محتسبة

وأن الله سيعوضها في يوم من الأيام,خاصة أنها رزقت بطفلة ليس لها ذنب .

ولملمت بقايا نفسها الذبيحة,وبدأت من جديد ,وعملت وأخذت تكتب وترجع لهوايتها القديمة ,ووجدت

نفسها بينها تخففّ عنها,ولكن!

لم يرحمها أحد ,سؤال يطاردها:

-لماذا تم طلاقك؟

فأنتي صغيرة وجميلة ,لماذا لم تتزوجي ؟ فالعمر يجري وبنتك ستكبر ,وغداً تكوني وحيدة ………..الخ

ملايين الأسئلة تداهمها يومياًمع نظران تحرق جسدهاقبل روحها,ونظرات شفقة,ومصمصة الشفايف

وحكاية طلاقها علكة في أفواه الناس,منهم من يعرف حقارة والد زوجها,ومنهم لا يعرف إلا أنها خربت

بيتهافكان أولى أن تطاوعه وتعيش.

-أين نحن؟ في أي زمان؟ في أي مجتمع ذلك؟

-نرجع للوراءوالعيش بين المرتزقة والمجون ,والفجور والشهوات,والرغبات.

لا لا تستسلم فتاتنا,فأصبحت تكرّث جهودها في الكتابة,ولكن!

نفسها تناديها من داخلهاتنعي حظها فكما قال نزار قباني:

-الحسناوات ذوات الحظ السيء.

والمرأة تناديها من أعماقها ,تصرخ لتلبي النداء,ولكن!

أين هو الذي تحلم به وماهو وكيف ملامحه؟

فهي أنثى تريد رجل يحتويها بحنانه وحبه وأمانه,ولكن أين يقطن؟ ولماذا يتركها لغيرها؟

يتلاعب بها ,فهي تعيش بين المطرقة والسندان,كلام الناس وأحلامها ,تضرسها بين أنياب الخوف

والعادات العقيمة ,وأمها التي تلاحقها ليل نهار, بحدة لسانها ونعي بختها, ولا تتركها إلا غارقة في

دموعها, فجحيم تعيشه فتاتنا ولا تعرف له خلاص.

سؤالنا إلى متى سنظل نلاحق غيرنا يالإتهامات؟

وتظل نظرتنا عقيمة للمطلقات, ألم يأتي الوقت للتغييّر وإعادة الأوضاع لوضعها الطبيعي.

يكفي مامرت به فتاتنا , فلا نكون القاضي والجلاد في آن واحد.

ولكن يبقى الأمل في حياة أفضل تنتظرها على عتبة تغيير مفاهمينا العقيمة.

بقلمي | ياسمين محمد..

تعليقات

تعليقات

عن همسه

فتحى الحصرى صحفى فنى ومصور فوتوغرافى محترف ..الصورة عندى هى موضوع متفرد قائم بذاته والكلمة هى شرف الكاتب هكذا تعلمت من اساتذتى فشكرا لكل من تعلمت منهم

شاهد أيضاً

سخرية القدر . مسابقة القصة القصيرة بقلم / أمينة بريوق من الجزائر

سخرية القدر:   هي و هو . أمينة بريوق..الجزائر      هي ، كانت بحيرة راكدة لم …

8 تعليقات

  1. imad talha al munajjed

    مزيداً من الإبداع شاعرتنا المبدعة ..

  2. وفاء القاسمي

    رائعة حبيبتي كلمات من ذهب نسجت بانامل نقية دمتِ متألقة
    بارك الله فيك

  3. قمة الابداع صديقتي قصة منتهي الجمال..بالتوفيق

  4. زياد طارق العبيدي

    جميل جدا
    انا أيضا اشتركت في قصيدة نثر بأسم أعذريني. للشاعر زياد طارق العبيدي ولم اجدها ممكن اعرف منشوره فين لطفا

  5. كلمات رائعه ك عادتك

  6. محمد التوزاني

    هذه سيرة فتاة متواضعة تشابكت أعراف البيئة العربية الموغلة في التحفظ لتجعل منها كبش فداء في مجتمع لايعترف الا بالسلطة الذكورية القاتلة التي تمتلك شرعية الحل والعقد بدون نقاش والمبررة لكل انتصار للاعراف التقليدية ولو على حساب الحقيقة
    سيرة انسانة التي تكسر طموحها على صخرة الاحلام من تطلع الى كل جميل مدعوما بكسب المعارف لتنوير مجتمعها والمساهمة في رقيه وازدهاره الى سقوط في هوة ساحقة من الضياع والانكسار ومتاهة تصرف الاقدار زواج من اسرة غبر ملائمة دمرت كل الاحلام بشكل ماساوي وفظيع وما خلف

    ه من تبعيات لا يرفض الواقع العربي احتضانها فالتقاليد سلطة مطلقة لا يمكن ان تخترقها تظلمات امراة
    سيرة فتاة تناشدكم اعادة تشكيل الوعي العربي على اساس العدالة الانسانية تناشدكم اعادة الاعتبار للمراة تخاطب ضميركم بلهجة صارمة الطلاق يسبب معانات لا تطاق هو تفكيك وتشريد وضياع وخسران للذات وللابناء هو عار في مجتمع منغلق على نفسه باسم سلطة مزيغة وخادعة باختصار شديد سيرة سيدة تطلب العدل في قضيتها تطلب محاسبة وعي المجتمع بحيت لا تتحمل وزر التقاليد والاعراف المنتصرة للظلم غصبا عنها وتطلب ان لا يسمح لاي فتاة ان تمر بنفس التجربة المريرة والقاسية والمنحطة اخلاقيا والتي تترك ندوبا يعاني منها المجتمع الى الابد
    ابدعت بكل صدق بسرد قصة تعكس واقع المراة في المجتمعات العرببة قصة مؤلمة وصادقة تفضح عبثية قيم لاتراعي للمراة حق صيانة كرمها وكبريائها
    اتمنى لك كل التوفيق استاذتي الكريمة قصة متقنة البناء وتعالج موضوع هاما يجب اعادة النظر فيه

  7. هذه سيرة فتاة متواضعة تشابكت أعراف البيئة العربية الموغلة في التحفظ لتجعل منها كبش فداء في مجتمع لايعترف الا بالسلطة الذكورية القاتلة التي تمتلك شرعية الحل والعقد بدون نقاش والمبررة لكل انتصار للاعراف التقليدية ولو على حساب الحقيقة
    سيرة انسانة التي تكسر طموحها على صخرة الاحلام من تطلع الى كل جميل مدعوما بكسب المعارف لتنوير مجتمعها والمساهمة في رقيه وازدهاره الى سقوط في هوة ساحقة من الضياع والانكسار ومتاهة تصرف الاقدار زواج من اسرة غبر ملائمة دمرت كل الاحلام بشكل ماساوي وفظيع وما خلفه من تبعيات لا يرفض الواقع العربي احتضانها فالتقاليد سلطة مطلقة لا يمكن ان تخترقها تظلمات امراة
    سيرة فتاة تناشدكم اعادة تشكيل الوعي العربي على اساس العدالة الانسانية تناشدكم اعادة الاعتبار للمراة تخاطب ضميركم بلهجة صارمة الطلاق يسبب معانات لا تطاق هو تفكيك وتشريد وضياع وخسران للذات وللابناء هو عار في مجتمع منغلق على نفسه باسم سلطة مزيغة وخادعة باختصار شديد سيرة سيدة تطلب العدل في قضيتها تطلب محاسبة وعي المجتمع بحيت لا تتحمل وزر التقاليد والاعراف المنتصرة للظلم غصبا عنها وتطلب ان لا يسمح لاي فتاة ان تمر بنفس التجربة المريرة والقاسية والمنحطة اخلاقيا والتي تترك ندوبا يعاني منها المجتمع الى الابد
    ابدعت بكل صدق بسرد قصة تعكس واقع المراة في المجتمعات العرببة قصة مؤلمة وصادقة تفضح عبثية قيم لاتراعي للمراة حق صيانة كرمها وكبريائها
    اتمنى لك كل التوفيق استاذتي الكريمة قصة متقنة البناء وتعالج موضوع هاما يجب اعادة النظر فيه

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *